New Age Islam
Mon Aug 10 2020, 09:26 AM

Arabic Section ( 27 March 2016, NewAgeIslam.Com)

Comment | Comment

Understanding the Relationship between the Quran and Extremism فهم العلاقة بين القرآن الكريم والتطرف

 

 

 

جوزيف إي بي لامبارد

(ترجمه من الإنجليزية: نيو إيج إسلام)

28 مارس عام 2016

من أجل مكافحة أيدولوجيات التنظيمات شديدة التزمت بإسم الإسلام ، علينا أن نقدر عمق واتساع التقاليد الإسلامية الكلاسيكية. التفسير القرآني هو من الأهمية بمكان في هذا المسعى. إنه مفتاح التمييز بين الإسلام الذي يمارسه غالبية أتباعه والتنظيمات شديدة التزمت مثل تنظيمات القاعدة وداعش وبوكو حرام.

إن التنظيمات شديدة التطرف والتزمت تجعل تفسيرات اقتطاع النص القرآني وأحاديث النبي محمد (صلى الله عليه وسلم). في المقابل لقد اعترف أهل السنة والشيعة والمسلمون من جميع المشارب تاريخيا أن تنوع التفسيرات بين العلماء رحمة. والبالتالي فإن القرآن الكريم له تعددية واسعة من التفسيرات. والمناهج المتنوعة للنصوص تسهم المبادئ الأساسية ولكنها تسمح بالتطبيقات المختلفة في ظل ظروف مختلفة. إنه التقليد التفسيري من "التطابق المتباين" مما  يجيز الكثير من سبل التنقيب والتطبيق.

والفشل في فهم الديناميكية للعلوم الإسلامية الكلاسيكية قد أدى إلى الامتناع المشترك أن المسلمين لا يمكن أن "يصلحوا" حتى كفوا عن اعتبار القرآن ككلام الله تعالى (والعياذ بالله). وقد ردد تكرار هذا الادعاء من خلال قاعات الفاتيكان والأوساط الأكاديمية الغربية ووسائل الإعلام المتعددة.

هذه التأكيدات المبتذلة الجافة تنم عن سوء الفهم العميق للإسلام ومكان القرآن داخله. كما أنها تمنع الكثير من الناس من فهم مدى بعيدا عن التقاليد الإسلامية حادت التفسيرات المتزمتة الشديدة للإسلام التي تهيمن على تصوير وسائل الاعلام.

من القرن الأول من الإسلام حتى اليوم، وقد اعترف علماء المسلمين أنه لا يوجد فهم النص دون وسيط بشري. وحسبما في جاء في قول علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه الذي يحترمه كل من السنة والشيعة احتراما كبيرا فإن هذا القرآن هو الكتابة فقط و الخطوط الفاصلة بين الغلافين التي لا يمكن أن تتحدث دون تدخل مترجم ، إلا أن الإنسان الوحيد يتكلم نيابة عنه".

ودائما ما كان علماء المسلمين على علم بأن النصوص لها سياقات تاريخية ويجب أن نفهمها وفقا لها. من الأصول الأساسية للتفسير القرآني هو معرفة "أسباب النزول". هذه التقارير توضح الظروف التاريخية الخاصة التي نزلت آيات القرآن أولا. إن الاهتمام بأسباب النزول ضروري عند تفسير القرآن وهذا ما تم اهتمامها في جميع تفاسير القرآن المقبولة. ويذكر أن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال في وقت ما إنه إذا كان لا يعرف شخص "أسباب النزول" لا ينبغي أن يفسر القرآن الكريم.

إن "أسباب النزول" تهدي المفسرين في تحديد الآيات التي لها تطبيق واسع النطاق والتي محدودة في نطاقها. إنها تقيد تطبيق العديد من الآيات القرآنية لظروف معينة تاريخية. على سبيل المثال فإن الآية الأكثر شهرة في هذا التحديد السياقي ربما كانت آية رقمها 9:5 ومعروفة باسم "آية السيف"

(فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) (9:5)

إن معظم علماء المسلمين يقولون إن الآية "واقتلوهم حيث ثقفتموهم" تشير إلى قبائل معينة كانت قد أعلنت حربا على المسلمين أثناء حياة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم). إن معرفة هذا الظرف التاريخي تفسر الآية بشكل سليم وبالتالي تنهى عن التطبيقات الوحشية وغير المبررة التي يريد تنفيذها بعض الناس ذوي الطموحات السياسية والرؤى الرهيبه اليوم. كما قد كتب القاضي أبو بكر أحد المفسرين الأكثر تأثيرا في التاريخ الإسلامي أنه من الواضح أن المراد بالآية هو قتل أولئك  المشركين الذين يشنون الحرب ضدك. ولذالك فإن استجابة الدعوة للقتال الصادرة في القرآن 9:5 مشروطة بأن تكون هناك حالة العدوان الموجودة. ولكن، إذا كان لا يهتم شخص بالسياق التاريخي والتقاليد التفسيرية ، فإن المنظرين المتطرفين يستخدمون الآيات مثل 9:5 للدعوة إلى حالة حرب دائمة.

وفيما يتعلق بالقرآن ككلمة الله تعالى فإنه لا يقول للمسلمين أن يبتعوه دون علم ومعرفة ،   كما يقال في كثير من الأحيان. بل إنما يعلم المسلمين أن يقدروا بأنه لا يمكن أن يكون أي تفسير بشري من النص كافيا لأن العقل البشري محدود ولا يمكن أن يحيط باللاتناهي للإلهية. والنظرة الثاقبة إلى هذه الأوضاع المتعددة من التفسير توفر رؤية بانورامية للتاريخ وتفسير النص القرآني. وسوف يساعد القراء على فهم لماذا رفض كل علماء المسلمين الذين قد حصلوا على التعليم الكلاسيكي التقليدي وأبطلوا مطالبات داعش أو أي جماعة متطرفة ولماذا كرس الكثير من علماء المسلمين حياتهم للاعتراض على الدواعش.

طالما ينظر أنه يجب على المسلمين أن يحصلوا على التعليم ويتعلموا من المحاضرات سيواصل الغرب سوء فهم ديناميات العالم الإسلامي والمسلمين أنفسهم. ولكن، إذا تم احتضان المسلمين كشركاء في المعركة ضد أولئك الذين يسعون إلى وضعنا في حفرة الحرب ضد بعضنا البعض فإنه يمكننا العمل معا للتغلب على سيوف النزاع في محاريث المصالحة، والمضي قدما إلى ما فيه خير للجميع وليس لمصالح و أيديولوجيات البعض.

جوزيف لامبارد أستاذ مساعد في قسم الدراسات العربية والترجمة بالجامعة الأمريكية في الشارقة

URL for English article: http://www.newageislam.com/islamic-ideology/joseph-e-b-lumbard/understanding-the-relationship-between-the-quran-and-extremism/d/106757

URL for this article: http://www.newageislam.com/arabic-section/joseph-e-b-lumbard,-tr-new-age-islam/understanding-the-relationship-between-the-quran-and-extremism--فهم-العلاقة-بين-القرآن-الكريم-والتطرف/d/106777

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Womens in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Womens In Arab, Islamphobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism,

 

Loading..

Loading..