certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (31 Mar 2016 NewAgeIslam.Com)



The Three Powerful Scholars Fuelling Islamic State’s Hate ثلاثة علماء أقوياء الذين أسسوا تأسيسا في أيدولوجيات داعش

 

 

 

محمد بازي

31 مارس عام 2016

إن المقاتلين الإسلاميين المتشددين الذين يلوحون بالاعلام سافروا بالسيارات وهم يشاركون في عرض عسكري على طول شوارع محافظة الرقة الواقعة في شمال سوريا في 30 يونيو عام 2014. والمقاتلون نظموا عرضا عسكريا للاحتفال بإعلانهم عن "الخلافة" الإسلامية بعد أن سيطر ننظيم داعش على الأراضي في العراق ، وهذا حسبما ذكرت خدمة الرصد. وقالت خدمة مراقبة الموقع إن الدولة الإسلامية التي هي فرع تنظيم القاعدة والتي كانت معروفة سابقا باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام نشرت على الانترنت يوم الأحد صور الناس الذين كانوا يلوحون بأعلام سوداء وهم يركبون على السيارات ويعقدون المدافع في الهواء.

بعد ما أعلنت حركة الدولة الاسلامية مسؤوليتها عن هجمات إرهابية وقعت في بروكسل في الأسبوع الماضي، بدأ نقاش جديد مشترك حول وسائل الإعلام الاجتماعية وغيرها: هل الإسلام يتغاضى عن العنف ضد المدنيين؟

مع العنف المتطرف والعقلية العدمية يبدو أن الدولة الإسلامية جماعة القتلة العازمة على تدمير لا معنى له. ولكن الجماعة تبرر العنف وخاصة ضد المدنيين بناء على تفسيرات انتقائية للنصوص وعلماء الإسلام الذين لا يتم قبولهم من قبل الغالبية العظمى من 1.6 مليار مسلم في العالم. وفقا لدراسة على المدى الطويل عن طريق مركز بيو للأبحاث، فإن ثلاثة أرباع للمسلمين في العالم على الأقل يرفضون ويبطلون التكتيكات الإرهابية مثل التفجيرات الانتحارية أو غيرها من الهجمات على المدنيين.

ومثل الحركات المسلحة الأخرى، وخاصة تنظيم القاعدة وفروعها، فإن الدولة الإسلامية مستوحاة من مجموعة من علماء الدين عبر تاريخ الإسلام الذين دعوا إلى فكرة تكفير المسلمين الآخرين وفكرة الارتداد ثم تبرير قتلهم. هذه الفكرة للتكفير أمر أساسي لفكر معظم الجماعات المسلحة الإسلامية المعاصرة الذين قتلوا المسلمين أكثر بكثير من غير المسلمين. قادة الدول الإسلامية ينقلون المصادر الإسلامية دون سياق ويختارون اتباع العلماء الذين ينتمون إلى فكرتهم حتى أنهم يجعلون تفسيرات صارمة للنصوص الإسلامية التي تتعارض مع ألفية من التفاهمات المعتدلة بما في ذلك التسامح مع الأديان الأخرى. وكان ثلاثة علماء على وجه الخصوص الذين أثروا تأثيرا ضخما على أيديولوجية الدولة الاسلامية.

ويعود تاريخ أولهم إلى القرن التاسع عشر الذي بدأت فيه إمبراطوريات الإسلام السابق تنخفض بعد خمسة قرون من التوسع. كما اجتاح المغول عبر آسيا وأقالوا بغداد، فإن المحارب المغولي هولاكو حفيد جنكيز خان هدد بسحق بلاد الشام، وهي منطقة في شرق البحر الأبيض المتوسط تتمحور حول سوريا ولبنان من العصر الحديث. في حين أن العديد من علماء المسلمين في ذلك الوقت اصطفوا لدعم المغول فإن الفقيه الواحد رفض بقوة الغزاة. أصدر ابن تيمية، وهو عالم إسلامي من دمشق، عدة فتاوى (الأحكام الدينية) ضد المغول. ولكن القاعدة والدولة الإسلامية والمسلحين الآخرين لا يزالون يقتبسون تلك الفتاوى حتى اليوم.

بعد هولاكو فإن بعض قادة المغول قبلوا الإسلام، ولكن ابن تيمية اعتبر أنهم الكفار. وجادل أيضا أنه يجوز للمؤمنين قتل المسلمين الآخرين خلال المعركة، إذا كان هؤلاء المسلمون يقاتلون جنبا إلى جنب مع المغول. ابن تيمية هو الجد الفكري لكثير من المتشددين الإسلاميين في العصر الحديث الذين يستخدمون فتاواه المعادية للمغول - جنبا إلى جنب مع فتاواه ضد الشيعة وغيرهم من الأقليات المسلمة - لتبرير العنف ضد المدنيين، بما في ذلك المسلمين أنفسهم أو لتكفيرهم باستخدام أيدولوجية التكفير. الدولة الإسلامية في كثير من الأحيان تنقل ابن تيمية في مسالكها العربية، وأحيانا في الدعاية باللغة الإنجليزية لها، كما فعلت في مجلتها "دابق" في سبتمبر عام 2014.

وألهم ابن تيمية محمد بن عبد الوهاب والد سلالة الوهابية التي شائعة في المملكة العربية السعودية اليوم والعالم في القرن التاسع عشر الذي أصدر فتاوى أن العديد من المسلمين قد تخلوا عن ممارسات أسلافهم. واعتقد ابن عبد الوهاب أن اللاهوت الإسلامي تم إتلافه من قبل الفلسفة والتصوف. العديد من الممارسات التي حظر عليها كانت مرتبطة بالصوفية والمذهب الشيعي وكره هذين الشكلين للإسلام بشكل خاص.

قال ابن عبد الوهاب إن الشريعة الإسلامية يجب أن تقوم على التفسير الحرفي للمصدرين فقط: القرآن الكريم والسنة النبوية أي أحاديث النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) (السنة يعني الطريق ومن يتبع هذا الطريق يقال له السني وهو يتبع  سنة النبي عليه السلام ). ورفض ابن عبد الوهاب التفكير القياسي وإجماع العلماء وهما المصدران الآخرن اللذن ساعدا الشريعة الإسلامية في التطوير والتكيف مع الواقع الجديد على مر الزمن.

في يومنا هذا فإن المملكة العربية السعودية مبنية على تحالف بين قوتين: على حكم آل سعود ورجال الدين الذين يعتنقون مذهب الوهابية. يسعى الوهابيون لإعادة الدين إلى ما يعتقدون أنه كان شكله "النقي"، كما مارسه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وأتباعه في الجزيرة العربية في القرن السابع عشر. وقد استخدم نظام السعودية أيضا ثروتها النفطية لتصدير مذهب الوهابية من خلال بناء المساجد وإرسال الدعاة في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

ولكن التطرف يحتاج إلى أكثر ليتطور من مجرد إلهام كلام ديني. كما ارتفع القادة العرب الوطنيون والحكام العسكريون إلى السلطة في أجزاء من الشرق الأوسط في الخمسينات والستينات من القرن التاسع عشر، فإنهم قمعوا الحركات الإسلامية بعنف بما فيها الحركات الإسلامية السلمية. في مصر، فرض نظام جمال عبد الناصر حملة على جماعة الإخوان المسلمين الشعبية مما ساعدت في وضع الأسس الأيديولوجية لظهور الحركات الإسلامية العنيفة في العقود التالية.

والمفكر الاكثر تشددا الذي ظهر من تلك الفترة كان سيد قطب وهو زعيم جماعة الاخوان المسلمين الذي كان قد اعتقل ضمن حملة عبد الناصر. بعد أن تحمل تسع سنوات من السجن والتعذيب، نشر سيد قطب بيانا في عام 1964 (Milestones along the Road) أي معالم على طول الطريق، وهو يجادل بأن القومية العربية العلمانية لناصر وغيره أدت إلى التسلط ومرحلة جديدة من الجاهلية وهي مصطلح له صدى خاص للإسلاميين لأنه يشير إلى ما قبل الإسلام "العصور المظلمة". وأعلن قطب أن هناك حاجة إلى طليعة إسلامية جديدة لاستعادة الإسلام لدوره  "كزعيم للبشرية"، وأن جميع الحكام العرب من وقته قد فشلوا في تطبيق الشريعة الإسلامية، ولذالك ينبغي إزالتهم من السلطة. قال قطب إنه ليس فقط مشروعا، بل إنه واجب ديني على المؤمنين "الحقيقيين" لإزالة القائد بالقوة الذي انحرف عن الإسلام.

وأعدم نظام عبد الناصر سيد قطب في عام 1966، ولكن أفكاره ظلت تعيش وتلهم جيلا جديدا من قادة المسلحين، خصوصا أسامة بن لادن ونائبه أيمن الظواهري، الذي هو الآن زعيم تنظيم القاعدة بعد مقتل بن لادن. وعلى الرغم من أن منظري الدولة الإسلامية لا يقتبسون سيد قطب في كثير من الأحيان مثلما يقتبس قادة تنظيم القاعدة، فإنه ألهم بشكل واضح رفض الجماعة للأنظمة العربية المعاصرة وجهودها لإنشاء دولة عبر الوطنية في أجزاء من سوريا والعراق.

مثل السابقين لها فإن الدولة الإسلامية تقرأ تاريخ الإسلام ونصوصه التأسيسية بشكل انتقائي، وتختار الأجزاء والمفكرين الذين ينسجمون مع رؤيتها للهيمنة السنية و الحرب الوحشية المستمرة مع الجميع الى حد كبير آخر.

URL for English article: http://www.newageislam.com/radical-islamism-and-jihad/mohamad-bazzi/the-three-powerful-scholars-fuelling-islamic-state’s-hate/d/106800

URL for Arabic Translation: http://www.newageislam.com/arabic-section/mohamad-bazzi,-tr-new-age-islam/the-three-powerful-scholars-fuelling-islamic-state’s-hate--ثلاثة-علماء-أقوياء-الذين-أسسوا-تأسيسا-في-أيدولوجيات-داعش/d/106823

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Womens in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Womens In Arab, Islamphobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism,

 




TOTAL COMMENTS:-   1


  • Crimes of Muhammad Bin Abdul Wahhab in the books of the Wahabi History

    جرائم محمد ابن عبد الوهاب في كتب التاريخ الوهابي. ابن بشر في عنوان المجدفى تاريخ نجد

    1-قال سيدي احمد زيني دحلان في كتابه فتنة الوهابية ص1في ابتداء أمره من طلبة العلم في المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام، وكان أبوه رجلا صالحا من أهل العلم وكذا أخوه الشيخ سليمان، وكان أبوه وأخوه ومشايخه يتفرسون فيه أنه سيكون منه زيغ وضلال لما يشاهدونه من أقواله وأفعاله ونزغاته في كثير من المسائل) انتهي

    2-قال المؤرخ الوهابي عثمان ابن بشر صاحب كتاب عنوان المجد في ترجمة شيخه ابن عبدالوهاب [كان هو الذي يجهِّز الجيوش، ويبعث السرايا، ويكاتب أهل البلدان ويكاتبونه،والوفود إليه والضيوف عنده، والداخل والخارج من عنده]عنوان المجد، 1/91..قلت: أين كانت توجه هذه الجيوش والسرايا كما يطلقون عليها بل سنجد الغزوات ايضاً اسم من عمليات الإرهاب الوهابي!!هل كانت توجه لدحر أعداء الإسلام الذين كانوا يسعون بكل قوة لتدمير الإسلام وإبادة المسلمين.؟بل إخواني كانت توجه إلى تدمير الإسلام وإبادة المسلمين وإلى الله المشتكى

    3-

    وقد سارت أول سرية للإغارة على المسلمين في بلاد الجزيرة بمباركة محمد ابن عبد الوهاب .يقول مؤرخ الوهابية عثمان بن بشر النجدي: (ثم أمر الشيخ -أي محمد بن عبد الوهاب- بالجهاد وحضهم عليه فامتثلوا، فأول جيش غزا سبع ركايب، فلما ركبوها وأعجلت بهمالنجائب في سيرها سقطوا من أكوارها لأنهم لم يعتادوا ركوبها، فأغاروا أظنه على بعض الأعراب فغنموا ورجعوا سالمين)ابن بشر، عنوان المجد، ج1 ص 14-15ونحن نتساءل عن الموجب للإغارة على هؤلاء الأعراب؟! وما هو المسوغ لأخذ مالهم غنيمة؟!ـــــــجاء في الصفحة (97 تاريخ نجد ) نقله الشيخ حسين بن غنام عن رسائل محمد بن عبد الوهاب .يقول محمد بن عبد الوهاب : ( إن عثمان بن معمَّر - حاكم بلد عيينة - مشركٌ كافر ، فلما تحقق المسلمون من ذلك تعاهدوا على قتله بعد انتهائه من صلاة الجمعة ، وقتلناه وهو في مصلاه بالمسجد في رجب 1163 هـ .)هكذا يقتلون المسلمين في المساجد في يوم الجمعة وكيف يكون حاكم العيينة هذا مشركا كافراً وهو المقتول غيلةً في مصلاه بالمسجد يوم الجمعة ؟!إن الجاهل من المسلمين يعلم أن المتهم بالردة عن الإسلام لا يقتل غيلة بل يستتاب وكيف يصح أن يكون كافراً من قتل في مصلاه بالمسجد اللهم العن أهل هذا التصور للكفر والشرك فهم قد أباحوا دماء عبادك الموحدين.وفوق هذا فإنَّ محمد بن عبد الوهاب يوضح أنَّ جميع أهل نجد من دون استثناء هم :كفرة تباح دماؤهم ونساؤهم وممتلكاتهم ، والمسلم هو من آمن بالسنة التي يسير عليها محمد بن عبد الوهاب ، ومحمد بن سعود راجع الصفحات من ( 98 إلى 101 ) من نفس الكتابـــــــــويقول ابن بشر فيما سبق: (فلما سلَّم من الصلاة قام إليه من ذكرنا فقتلوه.عنوان المجد 1/23ولم يكتف ابن عبد الوهاب بذلك بل (سار الشيخ رحمه الله تعالى – أي محمد ابن عبد الوهاب – إلى العيينة فأمر بهدم قصر ابن معمر فهدمعنوان المجد 1/43،ولقد قال محمد بن عبد الوهاب قولاً لا يرتضيه عاقل عندما علَّل إفناء بلدة العيينة بقوله (إنَّ الله سبحانه وتعالى قد صبَّ غضبه على العيينة وأهلها، وأفناهم تطهيراً لذنوبهم، وغضباً على ما قاله حاكم العيينة: عثمان بن معمَّر، فقد قيل لحاكم العيينة بأن الجراد آتٍ إلى بلادنا، ونحن نخشى أن يأكل الجراد زراعتنا، فأجاب حاكم العيينة قائلاً ساخراً من الجراد: سنُخرج على الجراد دجاجنا فتأكله، وبهذا غضب الله سبحانه لسخرية الحاكم بالجراد آية من آيات الله لا يجوز السخرية منها… ولهذا أرسل الله الجراد على بلدة العيينة فأكلها عن آخرهاعنوان المجد 2/117فتأمل هذه الأقوال التي لا يقبلها عقل؟ـــــــزوج أمير العيينة عثمان بن حمد بن معمر ابنة عمه الجوهرة بنت عبدالله بن معمر لمحمد بن عبد الوهاب فقال الشيخ للأمير (إني آمل أن يهبك الله نجداً وعربانها)عبد الله فيلبي في كتابه (تاريخ نجد) ص 36 ، من منشورات المكتبة الأهلية ببيروت. وانظر أيضا ابن بشر (عنوان المجد) 1/9ولك أن تتأمل في هذا الكلام وتحلل شخصية قائلها على ضوئها فقيمة المسلمين في نظر ابن عبد الوهاب لا تتجاوز أن يكونوا عبيداً يوهبون وأرضهم للسادة الأمراءـــــــوجوب الهجرة إلى محمد ابن عبد الوهابألزم ابن عبد الوهاب من دخل في مذهبه أن يهاجر إليه في نجد وهى بدعة ما انزل الله بها من سلطان وكان أول من بيَّن فساد رأيه في ذلك أخوه الشيخ سليمان بن عبد الوهاب في كتابه (الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية)وشرح له حديث (لا هجرة بعد الفتح)والحث على الإقامة في المدينة وفساد الرأي بالهجرة منها،الصواعق الإلهية ص 123 وما بعدهافانظر إلى قوله بالهجرة المزعومة إليهذكر محمد ابن عبد الوهاب (1/102): بأنه يكفر الأصناف التالية:- من عرف دين الرسول (ص) ولم يتبعه!.- ومن عرفه وأحبه لكن كان يكره من دخل في التوحيد ويحب من بقي على الشرك!.- ومن عرف الدين لكنه سبه ومدح عبدة يوسف والأشقر والخضر..!- من سلم من هذا كله ولكن لم يهاجر من بلده بلد الشرك إلى بلد التوحيد)انتهىوقال ابن بشر حيث يقول: (ولما هاجر من هاجر إلى الدرعية واستوطنوها كانوا في أضيق عيش وأشد حاجة وابتلوا ابتلاء شديداً فكانوا في الليل يأخذون الأجرة ويحترفون وفي النهار يجلسون عند الشيخ في درس الحديث والمذاكرةعنوان المجد 1/13ويقول: (وكان الشيخ -رحمه الله- لما هاجر إليه المهاجرون، يتحمل الدَّين الكثير في ذمته لمؤونتهم وما يحتاجون إليه).عنوان المجد 1/15العجيب أن بعض الوهابية اليوم يحاولون طمس هذه الحقيقة بنكرانها فهذه حقائق ننقلها لكم من كلام ابن عبد الوهاب نفسه ومن كلام مشايخ الوهابية فهل يتعظ القوم؟؟ـــــــيقول مؤرخهم عثمان بن بشر النجدي في كتابه (عنوان المجد في تاريخ نجد)وكان الشيخ -رحمه الله- لما هاجر إليه المهاجرونيتحمل الدَّين الكثير في ذمته لمؤونتهم وما يحتاجون إليه، وفي حوائج الناس وجوائز الوفود إليه من أهل البلدان والبوادي، ذكر لي أنه حين فتح الرياض وفي ذمته أربعون ألف محمدية فقضاها من غنائمها (الي ان قال)(وكان لا يمسك على درهم ولا ديناروما أوتى إليه من الأخماس والزكاة يفرقه في أوانه، وكان يعطى العطاء الجزيل بحيث إنه يهب خمس الغنيمة العظيمة للاثنين أو الثلاثة، فكانت الأخماس والزكاة وما يجبى إلى الدرعية من دقيق الأشياء وجليلها تدفع إليه بيده، ويضعها حيث يشاء)عنوان المجد 1/15فترى أنه قضى أربعين ألف محمدية من أموال أهل الرياض كيف استباح الشيخ ذلك من هؤلاء الناس؟! أليسوا أهل عقيدة؟! ألا يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله؟! أما في كلمة "لا إله إلا الله" عاصم لهؤلاء؟!2- ولنقف عند قوله وما أوتى إليه من الأخماس، فإنه لا يخمَّس إلا ما يغنم من مال المشرك أما مال المسلم فلا يخمس بأي حال من الأحوال.فهو كان يكفر أهل الرياض جميعهم وهذا واضح كما ذكرنا فهو قد كفر جميع البلاد والدول الإسلامية ولم يحكم بإسلام إلا من اتبع دعوته من شرذمة قتلت واستباحت دماء وأعراض وأموال المسلمينـــــــوعندما طلب منه أمير العينية الخروج من أرضهفتوجه إلى أمير الدرعية محمد بن سعود فتبايعا على أن تكون لابن سعود السلطة السياسية ولابن عبد الوهاب السلطة الدينية، بالشروط الثلاثة التالية:(أولاً: ألا يتعرض الشيخ لما يأخذه ابن سعود من الأموال من أهل الدرعية وغيرهم ممن يخضع لسلطانه. وقد اختلفت الروايات في قبول الشيخ لهذا الشرط إلا أن الثابت من رواية ابن بشر – وهو- أنه قبل هذا الشرط، وبرّر ابن بشر ذلك بأنه كان (رجاء أن يخلف الله من الغنيمة (!!)مايغني عن تلك المكوس والضرائب غير الشرعية).ثانياً: أن تكون الإمارة - أي الملك والسلطان - في محمد بن سعود وأولاده، أى أن تكون الإمارة وراثية، وأن يكتفي الشيخ وأبناؤه وتلامذته وغيرهم من العلماء، بالمشيخة والفتيا، أي بالشؤون الدينية.ثالثاً: أن يلتزم الشيخ بالبقاء تحت راية بيت آل سعود فلا يخرج داعيا إلى غيرهم، ولا يرتحل عنهم).ابن بشر 1/15ـــــــــثم قال ابن بشر بعد هذه الاتفاقيةوما كان من الشيخ بعد ذلك إلا أن وعد حليفه الجديد بالفتوحات والغنائم!ابن بشر، عنوان المجد، 1/12ونحن نتسائل أي فتوحات هذه اهى فتوحات الهند وانجلترا ؟؟اهى فتوحات للقضاء على الاحتلال في بلاد المسلمين؟؟أم كانت جرائم ترتكب في حق المسلمين علماء وعوام في بلاد الإسلامونهب أموالهم وانتهاك أعراضهم والقول أنها غنائم؟؟ـــــــجاء في كتاب عنوان المجد(فلما فتح الله الرياض واتسعت ناحية الإسلام وأمنت السبل وانقاد كل صعب من بادٍ وحاضر جعل الشيخ الأمر بيد عبد العزيز وفوض أمور المسلمين وبيت المال إليه وانسلخ منها ولزم العبادة وتعليم العلم، ولكن ما يقطع عبدالعزيز أمراً دونه ولا ينفذه إلا بإذنهعنوان المجد 1/15إلى اتساع رقعة الإسلام بفتح الرياض!! فإلى هذا التاريخ لم يدخل الوهابية مكة والمدينة أي أن الإسلام لم يدخلهما بعد!!!فلم يستثنى ابن عبد الوهاب ولا شرذمته بلد الله الحرام التي قال فيها الله تعالى(وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً)البلد الحرام من بلاد الكفر عند ابن عبد الوهاب فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وسنرى فيما بعد محاولاتهم وجرائمهم في حق مكة والمدينة وغيرها واحتلالهم!ـــــــفي أحداث سنة 1187هـ: (وفيها سار عبد العزيز بالجنود المنصورة وقصد الرياض ونازل أهلها أياما عديدة وضيّق عليهم واستولى على بعض بروجهم وهدمها المسلمون وهدموا المرقب وقتَل على أهلها رجالاً كثيرا..) ثم ينقل خبر فرار أهل الرياض منها وفعل جنود التوحيد بهم قائلاً: (ففر أهل الرياض في ساقته – أي في ساقة حاكمها- الرجال والنساء والأطفال لا يلوي أحد على أحد، هربوا على وجوههم إلى البرية السهباء قاصدين الخرج وذلك في فصل الصيف، فهلك منهمخلق كثير جوعاً وعطشا..إلى أن قال: (فساروا في إثرهم يقتلون ويغنمون، ثم إن عبد العزيز جعل في البيوت ضباطاً يحفظون ما فيها، وحاز جميع ما في البلد من الأموال والسلاح والطعام والأمتاع وغير ذلك؛ وملك بيوتها ونخيلها إلا قليلها..)ونقول:- فما جريمة الأطفال الذين قتلوهم جوعاً وعطشا؟!!وبأي حق يسلبون من أهل الرياض أملاكهم؛ حتى بيوتهم ونخيلهم وهم على ملة التوحيدـــــــتقتيلهم لعربان الروقة خطأ!!ظانين أنهم الدعاجين من عتيبةوكانوا يقتلون رجالهم بالعشرات ويسوقون أموالهم من الإبل والغنم والأثاثعنوان المجد 2/67ولا نعلم لماذا يقتلون خطأ او بغير خطأ؟؟وكيف حدث هذا الخطأ في نظر الوهابية؟قتل رجال يوحدون بالله بالعشرات ونهب اموالهم وأثاثهم حلال في شرع بني وهبان؟ـــــــيقول مؤرخ الوهابية في أحداث سنة 1176هـ: (وفيها سار عبد العزيز رحمه الله بالجيوش المنصورة إلى الإحساء وأناخ بالموضع المعروف بالمطريفي في الإحساء وقتل منهم رجالا كثيرا نحو السبعين رجلاً وأخذ أموالاً كثيرة، ثم أغار على المبرز فقتل من أهلها رجالا..عنوان المجد 1/46ونقول: من ينهب أموال المسلمين ما حكمه في شرع الله؟ومن يستبيح دماء الموحدين ما جزاءه في الحياة الدنيا و الآخرة؟؟ـــــــــويقول في أحداث 1198هـ: (وفيها سار سعود رحمه الله تعالى بالمسلمين وقصد ناحية الإحساء فصبَّح أهل العيون وهجم عليهم، ولم يأتهم خبر عنه، وأخذ كثيراً من الحيوانات،ونهب بيوتها ازواداً وأمتعةعنوان المجد 1/78ونقول:- يتفاخر الوهابية بالإعتراف بالنهب والسلب والسرقة وقتل المسلمين فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!!!ـــــــــيقول ابن بشر الوهابي في أحداث سنة 1202هـ: (وفيها غزا سليمان بن عفيصان بأمر عبدالعزيز إلى جهة الشرق فأوقع بأهل قطر الناحية المعروفة قرب البحرين فقتل منهم قتلى كثيرة من آل أبي رميح، وأخذ أموالهم..)ـــــــــوفي أحداث سنة 1206هـ ( وهي عام وفاه ابن عبدالوهاب)(وفيها غزا سليمان بن عفيصان بأمر عبدالعزيز بجيش من أهل الخرج وغيرهم، وقصد قطر المعروف بين عمان والبحرين، فصادف منهم غزواً نحو خمسين مطية فناوخهم، فقاتلوا وهزمهم سليمان، وقتلهم إلا القليل، وأخذ ركبهمعنوان المجد ج1 ص 88النهب والسلب ما زال مستمر!!!ـــــــيقول ابن غنام :(( و في أواخر هذه السنة – 1166 هـو في هذه السنة طلب أهل – المحمل – من الشيخ محمد بن عبد الوهاب و الأمير محمد بن سعود الدخول في الإسلام , و عاهدوهما على التوحيد , فقبلا منهم على أن يعطوا نصف زرعهم و ريع ثمارهم فالتزموا بذلكتاريخ نجد ( ص 106 )لاحظ اخي المسلم الدخول في الإسلام وهم في الأصل من أهل الإسلام ولكن في شرع محمد ابن عبد الوهاب ودينه الجديد لابد لمن يدخل تحت لواءه وينتهج دعوته أن يعلن إسلامه من جديد.والوهابية في عصرنا يشنعون على سيدي احمد زيني دحلان لانه كشف هذه المخازي ويكذبونه وأمامكم الحقائق واضحة فهذا ليس من كيس الشيخ أحمد زيني دحلان بل هي حقائق من كتب الوهابية وقد قال الشيخ العلامة احمد زيني دحلان وكان مفتي مكة في كتابه فتنة الوهابية(وكان يأمر من حج حجة الإسلام أن يعيد حجته مرة أخرى لأنه حج وقت أن كان مشركاً! كما يطلب ممن يريد الدخول فى دينه أن يشهد على نفسه بأنه كافر وأن أبويه ماتا على الكفر ، وأن فلان العالم كافر)ـــــــويقول ابن بشر وقد غزا المسلمون ثرمدا مرة ثانية في السنة نفسها و الأمير عليهم عثمان , ولم يقع قتال إذ لم يخرج من أهل المدينة أحد لقتالهم .. فدمر المسلمون المزارع و انقلبوا راجعين )) - ص102

    لاحظ أخي يلقب أتباع ابن عبد الوهاب بالمسلمين وما يقومون به بالغزو وغزوة؟ومن يقاتلونهم يلقبونهم بالمشركين وهم من أهل الإسلام أليس هذا من فعل الخوارج؟فتأمل أخي هذه النماذج القبيحة من جل كتب الوهابية التكفيريةوعندما لم يستطيعوا قتل المسلمين حرقوا وأبادوا مزارعهم أرايتم إجرام اكبر من ذلك؟!!ـــــــو يقول في سنة 1161 هـ:(( ثم غزا المسلمون ثادقاً فلم اقتربوا منها ليلاً غبأوا الجيوش و أعدوا الكمين فلما ظهر مقاتلة البلد عاجلهم الكمين فولوا هاربين و قتل منهم – محمد بن سلامة - و ستة آخرون .. و أخذ المسلمون أغنامهم )) - ص 102 -و أعد النظر مرة أخرى في كلمة ( المسلمون ) و أخيراً في الجملة الأخيرة ( أخذ المسلمون أغنامهم ) ..لانهم يعتبرون غيرهم من امة الإسلام من أهل الكفر فيقتلوا محمد وعبد الله وابو بكر وعمر وعبد الرحمن وحسين واحمد الموحدون الذين تشهد ألسنتهم وقلوبهم بالله الواحد القهار ويقيمون الصلاة ويقيمون بجميع شرائع الإسلام ويقولون عليهم كفار مشركون!!فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.ـــــــو انظر حينما دافع أهل سدير و الوشم و قاوموا أشد مقاومة حتى استطاعوا في فترة من الزمن أخذ مسلوبهم ..فماذا يقول هذا المؤرخ ؟!!:(( و في سنة 1165 هـ اجتمع أهل سدير و الوشم و جردوا معهم آل الظفير و اتجهوا إلى – رغبة – و كان أهلها اهتدوا إلى التوحيد فحاصرتهم تلك الجموع في البلد أياماً فجنح بعض أهلها إلى الضلال فأدخلوا تلك الأجناد , فنهبوا جميع الأموال , و لكن الله حق دماء المسلمين )) – ص 105حينما استرجع أهل سدير و الوشم أموالهم المنهوبة و المنكوبة ..رأى هذا الإمام أنهم نهبوها !!و لكن ألمح النظر في نهاية هذا الكلام ..(( و أغار المسلمون في تلك الغزوة على أهل منفوحة فأخذوا بعض الأغنام و رجع المسلمون سالمين بغنائمهم و أسلابهم و قسموها في الدرعية بين الغزاة بالعدل و التساوي )) ..لا حرج و الله يا ابن غنام .. فالأمر حينذاك كفر و إسلام .. !!عندما يسترجع المسلمين الأموال التي نهبها ابن عبد الوهاب وزمرته يكون سرقة ونهب وسلب وعندما ينهب الوهابية الأموال تكون غنائم توزع بين المجرمين بالتساوي أليس هذا فعل قطاع الطرق واللصوص؟؟ـــــــجرائم اتباع محمد ابن عبد الوهاب وتكفيرهم الأمة الإسلاميةبيان من سار على درب محمد ابن عبدالوهاب في استباحة دماء وأعراض المسلمين وذلك بعد وفاة محمد ابن عبد الوهاب قرن الشيطان في 1206وقبل سرد الجرائم يجب أن ننبه المسلمين إلى شئ مهم غاب عن الأذهان وهو عندما تطاير شرر محمد ابن عبد الوهاب وأستباح دماء المسلمين واعراضهم واموالهم كان لابد من وقف زحفه وتكفيره وقتله المسلمين.وفي ذلك نرى مرسومين مهمين في ابن عبد الوهاب من ولاه الامر وخلفاء الأمة الإسلامية في هذا الوقت1- شهادة أمير المؤمنين السلطان محمود خان الأول العثماني(( أمر إلى أمير مكة الأمير مسعود دام سعده .. لقد ظهر شخص سيء المذهب في العيينة ، وهي إحدى قرى نجد في جهة الشرق وقام بإصدار اجتهادات باطلة ومخالفة للمذاهب الأربعة ونشر الضلالة والترغيب بها ، وبناء على إعلامكم إيانا واقتراحكم السابق فإن عليكم المبادرة إلى زجر وتهديد المفسد المذكور وأتباعه بمقتضى الشرع المطهر ، وإمالتهم إلى طريق الصواب ، أما إذا أصروا على ملعنتهم فإن عليكم إقامة وتنفيذ الحدود الإلهية الواجبة شرعا ، وقد أصدرت إليكم يا شريف مكة المشار إليه أمري هذا خطابا ، ولما كنتم قد أبلغتم الدولة العلية في كتبكم الواردة إلى دار السعادة بحاجتكم إلى الإمدادات والمعونات بسبب تمكن الملحد من كسب سكان تلك المناطق إلى جانبه بكل الحيل بحيث لم يعد ممكنا التقرب من تلك الأطراف فإن التقاعس بخصوص هذا الشخص المذكور [ محمدعبدالوهاب ] سيؤدي إلى ظهور حاجة إلى القوت أكثر عددا لمحاربة الشخص المذكور؛ لقد صدر أمر السلطاني بخصوص سيركم ضد الشخص المذكور واستئصاله ، وإن أيذاءهم بسيف الشريعة وتطهير الأراضي المقدسة [ منهم ] يعتبر عقوبة (( سياست )) لهم وواجبا يفرضه الدين، بن ولأجل تسديد مصاريف رواتب ومؤن العساكر الذين ستقومون بتسجيلهم لهذه المهمة فقد أنعمت عليكم بمبلغ 25 كيس رومي من الإقجات من إرسالية مصر لسنة 1163هـ .. )) اهـ المقصود.وشهادة السلطان هذه عبارة عن رسالة بعث بها إلى شريف مكة الأمير مسعود معنونة حسب التوثيق بالتالي:( هذا كتاب سلطاني من أمير المؤمنين السلطان محمود خان الأول العثماني إلى شريف مكة وأميرها الأمير مسعود ) :وهي من محفوظات أرشيف رئاسة الوزراء ـ وثائق الداخلية تصنيف جودت ـ الرقم 6716 أواسط شوال 1164هـ .ويراجع في ذلك كتاب: (أمراء مكة المكرمة في العهد العثماني) للمؤرخ إسماعيل حقي أوزون جارشلي ص139.ونستنتج من خلال هذه الوثيقة أن دولة الخلافة الإسلامية قد يقظت لخطر ابن عبد الوهاب وانه من أسباب ضعف الأمة في هذا الوقت بقتل المسلمين وتكفير من لم يتبع دعوته فهو كان خارجي ويجب الوقوف في وجهه بقوة..الوثيقة السابقة قد صدرت في بداية الدعوة الوهابية واستفحالها، لكن الحركة نجحت في المقاومة من التاريخ المذكور سنة 1163هـ إلى 1229هـ أي استمر الوهابية على خروجهم على الدولة طيلة 66 سنة قد ابتليت دولة الخلافة العثمانية إبانها بثورات وتمردات على حدودها، وابتليت بظهور نابليون بونابرت واحتلال الفرنسيس لمصر فلم يدع ذلك كله مجالا للدولة في خلال هذه الفترة الطويلة لتكلف أعباء أكبر فأهملت شأن الوهابية حتى استفحل أمرهم باحتلالهم للحجاز، واستسلم لهم شريف مكة الأمير ( غالب ) وصانعهم ليقروه فأقروه، فما كان من دولة الخلافة إلا أن أمرت باشا مصر وذلك بعد رحيل الفرنسيين منها بأن يخرج الوهابية من الحجاز ويقضي على دعوتهم .وليعلم الجميع أن الوهابية قاموا بتكفير الخلافة العثمانية والولاة في ذلك الوقت كما سنذكر أقوالهم ولم يسبقهم احد إلى ذلك وانظروا موقف علماء الأمة الإسلامية من الدولة العثمانية بعد استقراراها وخاصاً منذ السلطان سليمان القانوني إلى ظهور دعوة محمد بن عبد الوهاب هل كفروهم أم يرون وجوب السمع والطاعة والدعاء لهم بالصلاح؟ وستعلمون أن دعوة ابن عبد الوهاب دعوة تدعو للتكفير والإرهاب والخروج على الحكام والولاة ولم يسبقهم أحد من الائمة والعلماء فهل طوال هذه القرون لم تنعم الأمة الإسلامية بعلماء ينهون عن المنكر ويأمرون بالمعروف إلى أن جاء ابن عبد الوهاب وأتباعه..؟؟

    وبعد تولية الوالي الجديد وهو الشريف يحيى كتب الخليفة العثماني السلطان محمود الثاني كتابا إلى والي مكة الجديد الشريف ( يحي بن سرور بن مساعد ) يخاطبه فيها ، وهذه هي وثيقتنا الثانية :2 ـ شهادة أمير المؤمنين السلطان محمود خان الثاني العثماني(( ... أصبح معلوما لدى جنابنا السلطاني بأن سلفكم أمير مكة السابق الشريف غالب بن مساعد قد سلك مسلكا يخالف مقتضيات الإمارة إضافة إلى طمعه وتقاعسه وبصورة خاصة عدم وقوفه بحزم ضد الخارجيين [الوهابية] .. إن عزل الموما إليه من منصب الإمارة وانتخاب ونصب أحد الشرفاء المحترمين محله يرجع إلى والي مصر في الوقت الحاضر ، إن محمد على باشا دام جلاله مكلف بواسطة فرمان عالي بالنظر في تسوية الأمور الحجازية ، وبمقتضى ذلك بادر ( محمد علي باشا ) بعد وصوله إلى البلد المنيف إلى عزل الموماى إليه الشريف غالب بن مساعد من منصب الإمارة وأرسله على مصر ، ولما كنت أنت ( أيها الشريف يحيى ) معروفا بحسن السيرة بين الشرفاء فإن الوزير المشار إليه ( أي محمد علي باشا ) قد انتخب جنابكم باتفاق آراء العلماء والشرفاء ومعرفتهم لمنصب الإمارة ومسند الشرافة ، واستنادا إلى ما كتبه واقترحه الوزير المشار إليه فقد وجهت إليك إمارة مكة المكرمة بموجب البيان السامي الذي أصدرته .. )) اهـ .عنوان هذه الوثيقة في المراجع: ( خطاب الخليفة العثماني ( محمود الثاني ) الموجه إلى شريف مكة الجديد الشريف (يحي ابن سرور) المصدر : نامة همايون دفتري ، الرقم 10 ، ص165.ولقد كان لدخول الجيوش المصرية الجزيرة العربية للقضاء على الوهابية سنة 1226 هـ / 1811 م ، والتي بقيت حتى عام 1234 هـ / 1818 م ، أثراً كبيراً في تأديب الوهابية، وإضعاف سيطرتهم على الحرمين الشريفين ، ولكن ما لبثت القبضة المصرية أنتراخت ، لتقوم قائمة الوهابية ثانية .ــــــــــ

    بيان من سار على درب محمد ابن عبدالوهاب في استباحة دماء واعراض المسلمين وذلك بعد وفاة محمد ابن عبدالوهاب قرن الشيطان في 1206تكفير أهل مكة ودعوتهم للدخول في إسلام جديد من صنع الطائفة الوهابيةفي رسالة ذكرها ابن بشر من الملك سعود إلى أهل مكة يقول فيها(من سعود بن عبد العزيز إلى كافة اهل مكة والعلماء والآغوات وقاضي السلطان السلام على من اتبع الهدى اما بعد: فأنتم جيران الله وسكان حرمه آمنون بأمنه.انما ندعوكم لدين الله ورسوله ( قل يا اهل الكتاب تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم ان لا نعبد الاّ الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله ، فان تولوا فقولوا: اشهدوا باننا مسلمون " فأنتم في أمان الله ثم في أمان أمير المسلمين سعود بن عبد العزيز وأميركم عبد المعين بن مساعد ، فاسمعوا له وأطيعوا ما أطاع الله والسلام "ابن بشر: عنوان المجد ، ص 261

    ويتضح من خلال هذا النص أن سعوداً كان ينظر إلى (الوهابيين) نظرة خاصة باعتبارهم (المسلمين) وإلى أهل مكة باعتبارهم (مشركين) ولذلك لم يسلم عليهم وإنما وجه سلامه إلى من اتبع الهدى ، ودعاهم إلى كلمة سواء هي كلمة التوحيد.

    وعندما دخل سعود مكة المكرمة في اليوم الثامن من محرم 1218هـ وطلب من الناس الاجتماع بالمسجد الحرام ، خطب فيهم قائلا:" احمدوا الله الذي هداكم للاسلام وأنقذكم من الشرك. أطلب منكم أن تبايعوني على دين الله ورسوله وتوالوا من والاه وتعادوا من عاده في السراء والضراء والسمع والطاعة".

    عبد العزيز التويجري ، لسراة الليل هتف الصباح ، ص 49

    وقف عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب في مكة قائلا:" ان من قال يا رسول الله، أو يا ابن عباس ، أو يا عبد القادر أو غيرهم من المخلوقين ، طالبا بذلك دفع شر أو جلب خير من كل ما لا يقدر عليه الا الله تعالى من شفاء المريض والنصر على العدو ، والحفظ من المكروه ونحو ذلك: انه مشرك شركا أكير ، يهدر دمه ويبيح ماله ، وان كان يعتقد أن الفاعل المؤثر في تصريف الكون هو الله تعالى وحده ، لكنه قصد المخلوقين بالدعاء متشفعا بهم ومتقربا بهم لتقضى حاجته من الله بسرهم وشفاعتهم له فيها أيام البرزخ".

    الدرر السنية والأجوبة النجدية ، ج1 ص 224

    ــــــــوفي إحتلال مكة وقتلهم فيها الاطفال والنساء وحتى الحيواناتأحداث تلك الفترة المشئومة في محرم 1220هـ / 1805م الوهابية راحوا يقتلون الحاج ويأسرون من يمر بهم ، واشتدَّ الغلاء في مكة بشكل فاحش لم تشهده من قبل حتى باع أهل مكة أثاثهم وحلي نسائهم بعشر القيمة ؛ليشتروا أقوات أطفالهم بأضعاف أثمانها . ومات الكثير من أهل مكة جوعا وانتشرت جثث الأطفال في الأزقة ، بل وكما يذكر مؤرخ الوهابية عثمان النجدي في كتابه عنوان المجد في تاريخ نجد ( أن لحوم الحمير والجيف بيعت فيها بأغلى الأثمان ، وأكلت الكلاب ، وأخذ الناس يهجرونها نتيجة الخطر الجاثم على أطرافها ، فلم يبق فيها إلا النادر من الناس.)عنوان المجد في تاريخ نجد (ج1 ، ص 135)انظروا كيف فعل هؤلاء في إرهاب أهل مكة التي شرفها الله ، ولم يرقبوا في مسلم الاً ولا ذمة ، وهل يعقل اتترك أخاك المسلم يأكل الكلاب والجيف !!!!! ...ولكن حسبي الله ممن افترى على الناس باسم الدين وباع دينه بثمن من الدنيا قليل ....ثم من الذي أباح الحرم الآمن الذي لم يحله الله إلا لرسوله ساعة من نهار ، ما الذي أباحه لهؤلاء الأوباش المتعطشين للدماء الذين لا يراعون ذمة ولا حرمة ، حتى انتشرت جثث أطفال المسلمين من أهل مكة في الطرقات ، وأكل أهل البيت العتيق لحوم الجيف والحمير والكلاب كما يروي الوهابية أنفسهم مفتخرين لا عافاهم الله . ــــــــالوهابية لم يألوا جهداً عن صدِّ عباد الله عن بيت الله الحرام ما وجدوا إلى ذلك سبيلا ، وإليكم الأمثلة العملية على ذلك من تاريخهم المشين :يذكر مؤرخ الوهابية عثمان بن بشر الحنبلي في كتابه ( عنوان المجد في تاريخ نجد من أحداث 1221 هـ الحادثة التالية ( ص 139 : ( فلما خرج سعود من الدرعية قاصداً مكة أرسل فرَّاج بن شرعان العتيبي ، ورجالا معه … وذكر لهم أن يمنعوا الحواج التي تأتي من جهة الشام واسطنبول ونواحيهما ، فلما أقبل على المدينة الحاج الشامي ومن تبعه ، وأميره عبدالله العظم باشا الشام فأرسل اليه هؤلاء الأمراء أن لا يقدم وأن يرجع إلى أوطانه . ويقول مفتخراً !! في ( 1 / 143 : ( ولم يحج في هذه السنة أحد من أهل الشام ومصر والعراق والمغرب ( أي بلاد المغرب العربي كله وغيرهم إلا شرذمة قليلة من أهل المغرب لا اسم لهم . ــــــــجرائمهم في المدينة المنورة

    يقول ابن بشر في أحداث سنة 1220هـ: (..أجمعوا على حرب المدينة ونزلوا عواليها، ثمَّ أمر عبدالعزيز ببناء قصر فيها فبنوه وأحكموه، واستوطنوه، وتبعهم أهل قباء ومن حولهموضيَّقوا

    على أهل المدينة، وقطعوا عليهم السوابل، وأقاموا على ذلك سنين.. ولما طال الحصار على أهل المدينة وقعت المكاتبات بينهم وبين سعود من حسن قلعي وأحمد الطيار والأعيان والقضاة وبايعوا في هذه السنة

    ابن بشر، عنوان المجد، 1/ 137

    وأقاموا على ذلك سنين حتى سقطت المدينة المنورة مستسلمة و(بايع أهل المدينة المنورة سعود على دين الله ورسوله) كما نصَّ على ذلك ابن بشر في نفس الصفحة!!! فهل يريد الوهابية أن يقولوا بأن المدينة قد ارتدَّت أيضا؟!! فهل من دناءة فوق محاربة بلاد حرمها رسول الله ــــــــيقول عثمان ابن بشر في أحداث سنة 1212هـ: [وفيها غزا هادي بن قرملة وأغار على البقوم في الحجاز فهزمهم وقتل منهم عدّة رجال ثم بعد شهرين غزاهم فقتل منهم قتلى وأخذ كثيراً من الإبل والغنم]. عنوان المجد 1/111ـــــــما فعله الوهابية في (وقعة اليتيمة) وهم يقاتلون مسلمون موحدون انظر ماذا يقولون وكان الإسلام لهم وحدهم وباقي الأمة كانوا على درب الكفر سائرون.من كلام مؤرخهم عثمان بن بشر نصاً حيث يقول: [فكرُّوا على أهل القصيم كرة واحدة، فغابت الشمس قبل وقت غيوبها، وأظلم بحالك الغبار شمالها وجنوبها، فوطأهم المسلمون (!) وطأة شديدة، فلما سمعوا ضرب الهمام ولوا منهزمين، وعلى جباههم هاربين، وذهل الوالد منهم ولده، والمنهزم أشفق على السلامة ورمى ما بيده، واستمر الضرب في أقفيتهم بعدما كان في صدورهم، وانتقل الطعن من نحورهم إلى ظهورهم، وقتل المسلمون [يقصد الوهابيةُ] فيهم قتلاً ذريعا، وفتكوا فيهم فتكاً شنيعا، فكان الواحد من المسلمين يقتل العشرين، وأكثر من قتلهم أهل الرياض].ــــــــالإغارة واستحلال دماء وأموال وأعراض المسلمينوهو ما ذكره عثمان أبن بشرفي أحداث سنة 1245هـ حيث يقول: [وفي أوله غزا محمد بن عفيصان بأمر الإمام تركي بجيش من المسلمين وقصد ناحية الإحساء فأغار على قافلة مقبلة من بندر العقير وأخذها وكان معها من الأموال ما لا يحصى]عنوان المجد 2/35.. هذه إذن هي دعوة التوحيد من منظور خوارج العصر القافلة الحافلة والكثير من الإبل والغنم واغتصاب الأموال التي لا تحصى ولا بأس بحسب -عقيدة الوهابية- كما في -عقيدة اليهود- أن تهدر دماء المسلمين في سبيل ذلكــــــــ

    ويقول ابن بشر في أحداث سنة 1212هـ: (وفيها غزا منّاع أبا رجلين (!!) الزغبي بجيش من أهل الإحساء بأمر عبدالعزيز وقصد بلد الكويت فعبّى لهم كميناً وأغار على سوارحهمفأخذها فخرج عليهم أهل البلد فناشبوهم القتال ثم خرج عليهم الكمين فانهزم أهل البلد وقتل منهم نحو عشرين رجلاًعنوان المجد، 1/

    ويقول كذلك في أحداث 1209 هـ (..ثم سار بهم إبراهيم بن عفيصان فقصد ناحية قطر، وأغار على أهله فأخذ إبلا كثيرة من بواديهم وأموالهم، فأقبل بها وباعها في الإحساء

    عنوان المجد ج1، ص 103وهذا من أمثلة سرقاتهم التي يعترفون بها!

    ــــــــكذلك قطعهم للطريق على أهل الرياض حيث يذكر ابن بشر (2/76) أن الوهابية " قطعوا عنهم السبل" وأغاروا على أناس من أهل الرياض خرجوا لجمع الحطب وذلك في شهر رمضان!!! سنة 1253هـوقتلوا أهل الرياض الذين أتوا لنجدة أهلهم، (فثبت أهل الرياض هذه المدة الطويلة على الحرب على ما مع فيصل من كثرة الجنود) عنوان المجد 2/75،ولكن كان ذلك إلى حين حتى سقطت مرَّة أخرىــــــــويذكر ايضا ي عثمان بن بشر النجدي مؤرخ الوهاببية ومؤلف كتاب (عنوان المجد في تاريخ نجد) في حرب كربلاء واحداث عام 1801 قائلا " أخذنا كربلاء وذبحنا أهلها وأخذنا أهلها فالحمد لله رب العالمين ولا نعتذر عن ذلك ونقول.. وللكافرين أمثالها."ــــــــتكفير أهل الأحساء بالكذب والتلبيس والإحساء لم تخلو من العلماء في ذلك الوقت ولكن حب التكفير والقتل الذي يسري في عروق اتباع محمد ابن عبد الوهاب.في الدرر السنية عن حمد بن عتيق يتكلم عن أهل الأحساء : ( وبذلك عارضوا الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في أصل دعوته ومن له مشاركة فيما قرره المحققون , قد اطلع على أن البلد , إذا ظهر فيها الشرك ,وأعلنت فيها المحرمات,وعطلت فيها معالِمَ الدين ,أنها تكون بلاد كفر ,تغنم أموال أهلها , وتستباح دماءهم ,وقد زاد أهل هذه البلد , بإظهار المسبة لله ورسوله ,ووضعوا قوانين , ينفذونها في الرعية !مخالفة لكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وقد علمت أن هذه كافية وحدها , في إخراج مَن أتى بها من الإسلام ... )


    By حارث الجزائري - 3/31/2016 7:26:11 AM



Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content