New Age Islam
Mon Aug 10 2020, 09:19 AM

Arabic Section ( 13 May 2015, NewAgeIslam.Com)

Comment | Comment

The Self-Proclaimed ‘Caliphate’ of Daesh or ‘ISIS’: A Gross Distortion of the Rightly Guided Caliphate and Thus a Neo-Kharijite Organization داعش تنظيم الخوارج الجدد ويشوه صورة الخلافة الراشدة

 

 

 

 

 

 

 

 

  

  

غلام غوث، نيو إيج إسلام

إن "الخلافة" المعلنة حاليا لتنظيم داعش التي تقوم على العناصر والأيدولوجيات والأهداف المدمرة المضادة للإسلام هي تنظيم الخوارج الجدد. في العصر الحديث، قد ظهرت ، بشكل لا لبس فيه، لتشويه صورة الخلافة الراشدة بكل الوسائل الممكنة. من حيث كونها "خلافة" تنظيم الخوارج الجدد فإنها من بواعث القلق والهم. ومع الشعور بخطورة القلق والألم ، لا بد أن نقول إن العدو الجلي للإسلام أفضل من العدو الخفي للإسلام مثل تنظيم داعش. 

وفي جميع أنحاء العالم يمكن أن نشاهد بعض الناس في وسائل الإعلام الاجتماعية يخالفون ويستهزؤون بالاسلام أشد الاستهزاء والمخالفة من أعداء الإسلام التقليديين في أي وقت مضى. إنهم يهينون ويستهزؤون بالإسلام والخلفاء الراشدين ويشتمون الشخصيات الإسلامية النيبلة ويفسدون ويضللون المسلمين الذين ضعفاء في العلم والإيمان ، وذالك بكل الوسائل الممكنة. وبهذا الطريق، يخلقون أفكار متطرفة ضد الإسلام  والمسلمين. من هو المسؤول عن كل ذالك؟ بالطبع ، فإن تنظيم داعش وأمثاله من التنظيمات الخارجية الجديدة مسؤولة عن كل هذه الأوضاع المقلقة والسيئة.                                        

والسبب أنني مثل الأغلبية الساحقة من المسلمين لا أقبل داعش كإسلامي هو أنني لم أجد أبدا أي حكم في القرآن الكريم والحديث يتفق مع أو يسمح بالجرائم التي يرتكبها الدواعش الذين يتبعون نظام القتل الوحشي للخوارج الجدد وليس نظام العدالة والمحبة والإنسانية للخلافة الراشدة. ويمكن فهم هذا السبب بشكل أفضل فيما يلي.  

تم انتخاب الخلفاء الراشدين في بيئة حرية حقيقية وسلامة كاملة. لم يكن هناك تأثير التهديدات والسيوف. أما بالنسبة لما يسمى "خلافة" داعش ، فيتم إقامتها في حالة النزاعات والصراعات والحروب وفي بيئة الخوف والإرهاب ومع فكرة الاحتلال العنيف والإكراه الكلي.  

وجمعت الخلافة الراشدة جميع المسلمين تحت ولائها ونظامها – بصرف النظر عن قلتهم أو كثرتهم- وحتى اتفق جميع المسلمين مع مبادئها القائمة على العدل والتعاطف والتراحم والإنسانية راضين عنها وفرحين بها. أما الداعش، فإنه لا يريد أي مسلم واحد من آلاف المسلمين أن يقبل هذا التنظيم. فهل كل من يعيش تحت سيطرة داعش يتفق مع ما يسمى "خلافة" داعش؟ قطعا لا.

تم انتخاب واختيار الخلفاء الراشدين بعد التشاور والتداول بين عامة أهل الرأي والمكانة ، بل حتى بمشاركة واسعة من عامة المسلمين والمسلمات كما في اختيار الخليفة عثمان رضي الله عنه. ولذلك قال سيدنا عمر رضي الله عنه -كما في صحيح البخاري- "فمن بايع رجلا على غير مشورة من المسلمين فلا يتابَع هو ولا الذي بايعه تغرة أن يقتلا". وأما خليفة داعش المزعوم البغدادي ، فلا نعلم من بايعه ومن اختاره؟ لا نعلم إلا أنه خليفة مزعوم ومدعوم من قبل حفنة من أصحابه وأعوانه.          

كان يقوم انتخاب الخلفاء الراشدين على الموافقة من جميع المسلمين في ذالك العصر والحرية وكان يخلو من سم الإكراه والجبر. وأما ما يسمى "خلافة" داعش فإنها لم تحصل حتى الآن على دعم مناسب من المسلمين بل تجبر الناس على قبولها. ولكن المسلمين في جميع أنحاء العالم يعلمون أنه لا إكراه في الإسلام. وكان الإمام مالك بن أنس رحمه الله يفتي ويقول: "طلاق المكره لا يقع. فبيعة المكره والخائف لغو".

والجدير بالذكر أن نظام الخلافة الراشدة كان نظام الوحدة والرحمة والتعاطف واللين والعدل والاعتدال والمحبة لجميع الناس. ولم تخلق الخلافة الراشدة أبدا أي الحروب المدنية بين المسلمين. ولكن "خلافة" داعش تؤدي إلى الحروب المدنية والصراع المتبادل والعنف والظلم والعدوان على المسلمين وغير المسلمين. ولذالك فإنها تتعارض كليا مع روح الخلافة الراشدة.

تم إقامة الخلافة الراشدة لتحقيق الأهداف الحسنة وتنفيذ التعاليم الحقيقية للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة مثل السلام والأمن لجميع مواطني البلاد. على العكس من ذالك، فإن ما يسمى "خلافة" داعش تقوم على مجرد الشعائر والبيانات والمظاهر الخارجية والمصطلحات. ولقد هدفت إلى قتل كل من يعارض ما يسمى "الخلافة". 

إنهم لا يشعرون بالقلق عندما يعارضون تعاليم القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ولكنهم يشعرون بالقلق عندما يقول أي شخص ضد الحجج التي لا تستند على الحقيقة. والآية القرآنية " من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا" والحديث النبوي "لا ضرر ولا ضرار في الإسلام" هما من تعاليم الإسلام التي يتم تجاهلهما وانتهاكهما من قبل ما يسمى "الخلافة" لتنظيم داعش.

ولذالك ، لا بد أن أقول إنه إذا كانت المصطلحات مثل "الخلافة" أو "الخلفاء" تختفي من حياة المسلمين ، فإنها لن تقلل من إيمانهم وعقيدتهم. ولكن إذا كانت أوامر الله تعالى والرسول صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بحقوق العباد بما فيها العدل والسلام والتسامح والأمن والمساواة وجميع الأعمال الحسنة للإسلام تختفي ليوم واحد فقط، فتلك طامة كبرى. قد أمرنا الإسلام بتنفيذ العدل وتعزيز السلام والأمن والازدهار والرخاء والمساواة لكل مواطن من المواطنين بجميع الوسائل الممكنة. ولم يأمرنا الإسلام أبدا بقبول ما يسمى "الخلافة" أو "الخليفة" لتنظيم داعش.

الحقيقة أن أكبر الإرهابيين في عهد الخلافة الراشدة كانوا الخوارج الذين استخدموا المصطلحات والمظاهر الإسلامية وقتلوا الخلفاء الراشدين والمسلمين هي أيضا أن هؤلاء الخوارج الجدد لتنظيم داعش الذين يستخدمون المصطلحات والمظاهر الإسلامية يقتلون المسلمين وغير المسلمين. ولقد شوهوا صورة الإسلام الحقيقية وارتكبوا الجرائم الخبيثة ضد تعاليم الإسلام كما شوهوا حقائق التاريخ المتعلقة بالخلافة الراشدة.

ولذالك يجب علينا المسلمين جميعا أن نتقدموا إلى الأمام في الاعتبار أن ما يسمى "الخلافة" لتنظيم داعش هي تنظيم الخوارج الجدد الذين ليس لهم أي علاقة مع الإسلام ، بصرف النظر عن ما تدعي وكيف تظهر أمامنا. علينا قبول هذه الحقيقة أن من كبائر الجرائم في الإسلام هي السكوت باستمرار على الظلم والعدوان والوحشية والإرهاب لتنظيم داعش في الدول الإسلامية. فلا بد أن نواجه مثل هذه الجرائم أنفسنا. 

ولا بد أن نحافظ إخواننا في الدين الإسلامي من الأحلام الكاذبة للجنة ونقول لهم قبل أن نتأخر أنه لا يمكن الحصول على الجنة عن طريق قتل الأبرياء وقصف الأماكن العامة وشن الهجمات الانتحارية وتشويه تعاليم القرآن الكريم والحديث النبوي واتباع خطوات الخوارج الجدد.

والله أعلم بالصواب . اللهم احفظ إخواننا في الدين الإسلامي من الأفكار الإرهابية والخوارج الجدد!

(Translated by Ghulam Ghaus, New Age Islam)

URL for English article: http://www.newageislam.com/islamic-ideology/ghulam-ghaus,-new-age-islam/the-self-proclaimed-‘caliphate’-of-daesh-or-‘isis’--a-gross-distortion-of-the-rightly-guided-caliphate-and-thus-a-neo-kharijite-organization/d/102853

URL for this article: http://newageislam.com/arabic-section/ghulam-ghaus,-new-age-islam/the-self-proclaimed-‘caliphate’-of-daesh-or-‘isis’--a-gross-distortion-of-the-rightly-guided-caliphate-and-thus-a-neo-kharijite-organization--داعش-تنظيم-الخوارج-الجدد-ويشوه-صورة-الخلافة-الراشدة/d/102948

 

Loading..

Loading..