New Age Islam
Sat Jul 20 2024, 03:23 AM

Arabic Section ( 16 Sept 2015, NewAgeIslam.Com)

Comment | Comment

Enclosures- Essential Message of Islam: The Prophet’s Earliest Biography المرفقات من كتاب الرسالة الأساسية للإسلام

 

محمد يونس و أشفاق الله سعيد

(نشر حصريا على موقع نيو إيج إسلام بإذن المؤلفين والناشرين)

ترجمه من الإنجليزية: نيو إيج إسلام

16 سبتمبر عام 2015

المرفقة الأولى: سيرة النبي عليه الصلوة والسلام

1.1  القيود المتأصلة في حسابات السيرة المبكرة

ويعتبر إبن إسحاق (تاريخ الوفاة 151 هـ /768 م) أول مؤرخ عربي كتب سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. ومخطوطته التي جمعت بعد حوالي 125 سنة من وفاة النبي عليه الصلوة والسلام تم تحريرها ونشرها من قبل إبن هشام (تاريخ الوفاة- 218 هـ /834 م) في أواخر القرن الثاني من التقويم الإسلامي. واستخدم جميع العلماء في القرون اللاحقة هذا العمل عمليا، أو أي من الصيغ التي وصلت إلى أيديهم، من حيث المواد الأولية على حياة النبي عليه الصلوة والسلام. ومع ذلك، فإن العمل له حدوده:

1). العمل يشتمل على تعليقات على الأحداث الكبرى – مثل المعارك و استشهاد أتباع النبي عليه الصلوة والسلام وقتل الأعداء وغيرهم في شكل الأبيات التي تنسب إلى الشعراء المشهورين الذين برعوا في خلق مرئيات شعرية مقنعة بدلا من ترك الحقائق الثابتة للأجيال القادمة.

2). جميع الأحداث، فضلا عن المحادثات (بين النبي عليه الصلوة والسلام وأصحابه رضي الله تعالى عنهم أجمعين) تستند كليا إلى حسابات لفظية تنشأ من شخص أو عدد قليل من الأفراد الذين يرجع تاريخهم إلى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال سلسلة من الإسناد اللفظي. وبالتالي فإن موثوقية مصدره للمواد قابلة للنقاش.

3). وقد جمع هذا الكتاب في عصر هيمنت فيه الأسطورة والخيال العقل البشري وحول الرواة الأحداث البسيطة إلى الأساطير من خلال ما نطلق عليه اليوم تسمية المبالغة والزخرفة الغريبة. وهكذا، نقلا عن مصادر معاصرة، 1) فإن الملك سليمان عليه السلام يذكر أنه طاف الليلة على مائة امرأة (1)، و2) ويوصف أن سر كاي من محكمة الملك آرثر ألقى حجرا كبيرا "يساوي البقرة في طول القامة" لإزاحة "غريب" كان قد قفز إلى أعلى شجرة بطول مائتي ذراع في ملزمة واحدة. (2)

نظرا إلى كل هذه العوامل، فإنه سيكون من الخطأ الكبير اعتبار عمل إبن إسحاق وثيقة تاريخية. ويمكن تثبته بوضوح من خلال الأمثلة التالية من تناقض عمله وتخمينه:

• ومقطع واحد من العمل يوضح الصحابي الشهيد للنبي عليه الصلوة والسلام خبيب رضي الله تعالى عنه ، موضحا مشاعره العميقة للفراق في الصور الشعرية كما أنه وقف على منصة الاعدام قبل ما صلب (3). ومقطع آخر يعارض ذالك ، مشيرا إلى أن الشهيد (رضي الله تعالى عنه) كان يبكي دون توقف ، كما أنه وقف على منصة الإعدام. (4)

• والعمل ينقل حوار الفراق بين الشاعر كعب بن الأشرف (اليهودي الذي كان يقول الشعر في التحريض على رسول الله صلى الله عليه وسلم) وزوجته، كما لو أنه تخرج من "تحت البطانية" بناء على دعوة من أبو نائلة (الصحابي رضي الله تعالى عنه) الذي كان قد ذهب إلى بيت كعب بن الأشرف ليقتله (5). وفجأة ما يقتل الشاعر، ومن غير المعقول أن أرملته تقول كلمات الفراق من زوجها القتيل لأولئك الذين قتلوه. الكلمات المنقولة كانت تأملية بشكل واضح.

والشيء نفسه ينطبق على أعمال الواقدي (تاريخ الوفاة 206 هـ/822 م) وابن سعد (تاريخ الوفاة 230 هـ/845 م). في الواقع، تم نقد هؤلاء المؤرخين من قبل كثيرمن العلماء المسلمين من عصرهم. (6). 

1 . 2 . أثر الدراسات الحديثة المبكرة على الحسابات

من خلال التكرار المستمر على مر العصور، فإن أعمال الكتاب الذين كتبوا على السيرة الأولى من النبي عليه السلام قد أصبحت جزءا من التاريخ. وهكذا، فإن الدراسات الحديثة على البعثة النبوية هي مليئة بالمواد التي، في المفردات الموضوعية اليوم، يمكن أن تطلق عليها المضاربة، والخيال، والمبالغ فيها وحتى الأسطورية. بما أن شخصية النبي عليه السلام تحتل مكانة هامة جدا ومقدسة في الإسلام، فإنه من الضروري ، لفهم رسالتها، أن نشرح تلك الأجزاء من السيرة النبوية التي تتعارض ولا تتوافق مع  القرآن الكريم. بما أن الدقة التاريخية للقرآن الكريم خارج الريب (الفصل 1.6)، فإن جميع التقارير في هذا الجزء من السيرة النبوية يجب أن تعامل قابلة للمقارنة والزينة  - لكي نكون منصفين في كتاب السيرة الذاتية المبكرة، بدلا من الحقائق التاريخية.

وبالتالي فإنه هناك عشرات الأحاديث عن معجزات النبي صلى الله عليه وسلم عند ولادته المباركة وطفولته المطهرة والسنوات اللاحقة من حياته صلى الله عليه وسلم (ملاحظة 9 / الفصل الثالث).  والعظمة الأدبية وأمور الاتساق للقرآن هي البراهين من إعجاز الوحي (ملاحظات 17، 18، 20 / الفصل. 1.3). وهناك العديد من الحسابات الملونة عن زواجه التي تدور حول التعليقات في القرآن الكريم (المرفقة. 2). وهناك تقارير متباينة بشأن 'الرؤية' له عما يقول القرآن عنه:

(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (17:1)

(وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ ۚ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ ۚ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا) (17:60)

ثم هناك قصة الآيات الشيطانية (التي تخرج من فم الشيطان). القصة التي أوردها كثير من المفسرين عند تفسير قول الله تبارك وتعالى: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ والقصة رواها الطبري وابن أبي حاتم والبزار وابن مردويه وملخصها - كما في الفتح- أن النبي، قرأ بمكة "والنجم" فلما بلغ:  (أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى) (20-53:19)، ألقى الشيطان على لسانه: تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترجى، فقال المشركون: ما ذكر آلهتنا بخير قبل اليوم، فسجد النبي ومن معه من المسلمين، وسجد معهم المشركون، فكان هذا سبب نزول قول الله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ....) وهذه القصة ضعف الحفاظ سندها ومتنها، (وقالوا: إنها لا تصح شرعاً ولا عقلا بهذه الكيفية، بل قال ابن خزيمة: إنها من وضع الزنادقة. وقال ابن العربي: إنها باطلة لا أصل لها. وقد ردها القاضي عياض واستدل على بطلانها بأن ذلك لو وقع لارتد كثير من المسلمين، وأن الشيطان لا سبيل له ولا سلطان على عباد الله المخلصين، وأحرى على النبي صلى الله عليه وسلم، وأن النبي صلى الله عليه وسلم معصوم من الزيادة والنقص في الوحي).

وعلى مر العصور، قد استخدم النقاد والمخالفون للنبي عليه السلام هذه القصة (الموجزة في الحاشية السابعة أيضا) للطعن في نزاهته وصدقه، و أثاروا أبحاث مكثفة من قبل علماء المسلمين لإثبات طبيعتها الوهمية. فإن أي نقاش حول هذه السطور ينتقص من طريقة معلنة لهذه العملية: لترك الأدب اللاهوتي الإسلامي المشكوك فيه واستخدام القرآن الكريم كمادة أولية للمصدر.

من خلال الخوض في مصدرنا الأول ، فإن القرآن الكريم واضح جدا وعالي في مطالبته على سلامة النص (لاحظ 21 / الفصل. 1.4). يشهد القرآن أيضا أن النبي لم يغير الوحي بأي شكل من الأشكال (لاحظ 161 / الفصل 3.14)، وكان يمتلك بصفات راسخة فلم يمل إلى التلقينات من أعدائه للتسوية (لاحظ 208 / الفصل 3.16). ولذلك، لو كانت هناك ذرة من الحقيقة في هذه القصة، التي انتهت في مرحلة مبكرة من الوحي الذي تنتمي إليه جميع الآيات المشار إليها عمليا، لما اعتقد أصحاب قريش و أصحاب مكة في كلام النبي عليه السلام بل إنهم لاعتبروا نبيا كاذبا ، ونتيجة لذالك لفقدت سمعته ومهمته في النسيان. ولكن بالضبط كل ما حدث كان العكس. وبالتالي، في أي حكم نزيه ورشيد، فإنه يجب معاملة التقرير كأسطورة.

ثم هناك حساب تقليدي لخلفية غزوة بدر، وصف النبي عليه السلام كالمعتد. وهذا يتعارض أيضا مع السجلات القرآنية التي نوقشت مسبقا (ملاحظة 42، 43 / الفصل 3.3).

وأخيرا وليس آخرا، هناك الميل إلى وصف النبي عليه السلام كشخص لا يرحم عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع الأعداء. وبالتالي على قوة ابن إسحاق، فإن مكسيم رودنسون يستشهد أمثلة القتل الانتقامي من خمسة أشخاص مع ذكر أسمائهم ومجزرة ثماني مائة شخص أو تسع مائة شخص من قبيلة بني قريظة اليهودية على أمر النبي عليه السلام (9).

الكتاب لا يشيرون إلى أن الحوادث السالفة الذكر المتعلقة بالقتل لا أساس لها. لم يكن للنبي عليه السلام أي قوة الشرطة، ولا خدمة سرية أو استخبارات عسكرية، ولا وجود محكمة للقانون. لذلك، كان عليه أن يعطي شخصيا جميع القرارات الرئيسية، ولكن هذا من الصعب. فمن المتصور أنه في ظل ظروف قاهرة، أعطى النبي عليه السلام موافقته للقضاء على الشعراء ، كما ذكر ابن إسحاق. ولكن لا يمكن أن يكون هناك أي شك في أن الحوادث يتم الإبلاغ عنها خارج السياق التاريخي، وتتناثر مع حب الانتقام الذي كان بعيدا من مزاج النبي عليه السلام. أما بالنسبة لبني قريظة، كما ذكرت في الفصل الثالث على أساس الشهادة القرآنية، فإنهم كانوا قد ارتكبوا الخيانة العظمى من خلال التحالف مع المهاجمين في معركة الخندق، ومنهم من قتلوا، ومنهم من أسروا، ومنهم من تم مصادرة أراضيهم ومنازلهم وسلعهم (لاحظ 116، 117 / الفصل. 3.7). ومع ذالك فإن الرقم الذي ذكره ابن إسحاق، يبدو مبالغة كبيرة للأسباب التالية.

• ويصف ابن إسحاق المذبحة المزعومة بطريقة سطحية في فقرة صغيرة، (10) في الإيجاز الذي يثير تساؤلات جدية حول دقتها.

• في المجتمع الطائفي في المدينة المنورة، تعرف الناس على بعضهم البعض بأسمائهم. وفقا لذلك، قد عين ابن إسحاق العديد من الشخصيات المألوفة من معسكر العدو، الذين قتلوا إما في معارك، أو صلبوا فرديا. غير أنه لا يقدم سوى أربعة أسماء: ثلاثة ذكور وأنثى واحدة ضد هذه المجزرة المزعومة لنحو ما بين 800 و 900 شخص.

• وليس هناك أي دليل من أي شاعر، مسلم أو يهودي، في إشارة إلى هذا الحدث من القتل الشامل، الذي كان يجب أن يكون أول من نوعه في التاريخ كله من العرب، كما أن المنتصرين أخذوا الأسرى وامتنعوا عن أي كتلة أو مقتل كبير.

• وليس هناك أي إشارة إلى هذه المجزرة المزعومة في أي من الاتفاقات اللاحقة مع الجاليات اليهودية التي استقرت في مناطق أخرى من المملكة.

• قد ذكر ثلاث و ستون فرسا كالغنائم من هذه القضية. لو كان ذبح المجتمع بأسره من ما بين 800 و 900 شخص ، بما فيهم الرجال والنساء، لكان وجود كمية هائلة من الذهب والنقد، وبضعة آلاف من الأسرى في أيدي المسلمين. ولكن، لا توجد إشارة على الإطلاق إلى غنيمة ضخمة أو الأسرى.

• لو كانت المذبحة المبينة وقعت لمحى الحكام المسلمون في الأجيال اللاحقة المجتمع اليهودير كله من العالم الإسلامي. ولكن هذا لم يحدث. على العكس من ذلك، تم الدفاع عن اليهود ودعمهم في العالم الإسلامي.

• كما ذكر رفيق زكريا، نقلا عن بركات أحمد: "ليس من الطبيعي لليهود أن لا يسجلوا مصائبهم. لا يوجد أي ذكر لهذه المجزرة في كتاب صموئيل أوسقو " A Consolidation for the Tribulations of Israel, third Dialogue" الذي هو كلاسيكي من المارتيرولوجي اليهودي" (11)

ففي ضوء كل هذه الاعتبارات المقنعة، مع الأخذ في الأرقام التي أوردها ابن إسحاق عن قيمته الاسمية سيسخر التاريخ.

وباختصار، هناك العديد من التقارير المضاربة والأسطورية في سيرة كلاسيكية للنبي عليه السلام التي ليست أكثر من الزينة و الأمثال والتخمينات، فيجب أن تعامل على هذا النحو. لا يمكن الحصول على نظرة أدق على حياة و بعثة النبي عليه الصلوة والسلام إلا من القرآن الكريم (لاحظ 1 / الفصل الثالث). وهذا هو ما تم الشروع في هذا العمل.

ملاحظات

1. صحيح البخاري، (23 أعلاه)، المجلد :7، لجنة التنسيق الإدارية: 169.

2. مارك توين، (A Connecticut Yankee in King Arthur’s Court) الولاية المتحدة عام 1988، ص: 23.

3. ابن هشام سيرة النبي عليه السلام،  الترجمة الأردية التي كتبها غلام رسول، دلهي عام 1984، المجلد : 2، الفصل 124،  الصفحة: 197.

4. المرجع نفسه، المجلد: 2،  الفصل 124، الصفحة: 198.

5. المرجع نفسه، المجلد:2، الفصل 109، الصفحة: 35.

6. على حد تعبير رفيق زكريا:

ولقد كان (ابن إسحاق) دقيقا بما فيه الكفاية في جمع الحقائق، ولكنه في بعض الأحيان لا يميز بين الحقائق والخيال. هذا هو السبب أن كثيرا من معاصريه أدانوه. الإمام مالك، أحد الأئمة الأربعة من المذاهب الإسلامية، الذي كان معاصرا لابن إسحاق، دعاه "دجال". قال هشام بن عمار، اللاهوتي البارز الآخر في ذلك الوقت، "أكاذيب الوغد". والإمام أحمد بن حنبل، أحد أعظم فقهاء الإسلام ومن أئمة المذاهب الأربعة قد رفض الاعتماد على أحاديث جمعها إبن إسحاق. كان هناك العديد من الأعلام الآخرين الذين اتخوا وجهات النظر المماثلة حول أعمال إبن إسحاق. والشيء نفسه أكثر أو أقل صحيح لخلفائه مثل الواقدي وابن سعد ... "- محمد والقرآن، لندن عام 1992، الصفحة: 12.

7. أحاديث رواها ابن إسحاق (المتوفي 151 هـ الموافق 768م) في مخطوطته الأصلية، وذكرها الإمام الطبري (المتوفي 313 هـ الموافق 926 م) تشير إلى أنه كما أن النبي عليه السلام كان يدعو إلى جمهور قريش، فإنه تابع تلاوة الآيات  (53:19 إلى 53:20) التالية:

(أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى) (20-53:19)،

(أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنثَىٰ) (53:21) (تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَىٰ) (53:22)

ابن هشام (المتوفي 218 هـ الموافق 834 م) حذف هذه الحلقة في نسخته النهائية المنقحة و لا يذكر جامعو الأحاديث أي ذكرا عن ذلك، مشيرا إلى أن ابن هشام ومعاصريه كانوا يشتبهون بصدقها. ومع ذلك، فقد قبل بعض علماء المسلمين هذه الحلقة على أساس القرآن الكريم (22:52 إلى 22:53) ولكن الأخير يؤكد أن تأثير الشيطان هو عن تمنيات الأنبياء والمرسلين عموما فلا يمكن أن يعبث الشيطان مع الوحي. ولذلك، فإن الاتصال لا يمكن الدفاع عنه.

- رفيق زكريا، محمد والقرآن، لندن 1992، الصفحة :13.

8 . وكانت عمليات القتل الانتقامي:

• والشاعرة اليهودية أسماء بنت مروان من بني خطمة قتلت خلال النيام من قبل عمير بن عدي. (1)

• الشاعر أبو عفك، قتل وهو نائم من قبل سالم بن عمير. (2)

• الشاعر كعب بن الأشرف، قتل من قبل أخيه من الرضاعة في اجتماع سري، ثم حمل الأخير رأسه المقطوع إلى النبي عليه السلام ورماه في قدمه صلى الله عليه وسلم. (3)

• سفيان بن خالد، رئيس قبيلة بني لحيان، قتل بطريقة تآمرية جدا أثناء النوم، ورأسه المقطوع الذي أتى به عبد الله ووضعه في قدمي النبي عليه السلام الذي كان سعيدا في ذالك. (4)

-        مكسيم رودنسون ، Muhammad  (صلى الله عليه وسلم) ترجمة إنجليزية ، الطبعة الثانية، لندن عام 1996 ، الصفحة 171 (1) ، 172 (2) ، 176 (3) ، 189 (4)

9 . المرجع نفسه، الصفحة: 213.

10 . كل ما كتب ابن هشام عن المذبحة المزعومة لما بين 800 و 900 شخص هو كما يلي (ترجم من الأردية):

"وبعد أن فك اليهود أنفسهم من حصونهم، قيدهم النبي عليه السلام في منزل سيدة من بني النجار. ثم مشى النبي عليه السلام نحو سوق المدينة المنورة. كان هذا يوم السوق. حصل على حفر الخنادق. ثم دعا أعضاء بني قريظة في مجموعات، واحدة بعد أخرى، وجعلهم يرمون في الخنادق بعد قطع رؤوسهم".

- ابن هشام، سيرة النبي عليه السلام ، الترجمة الأردية لغلام رسول، دلهي عام 1984، المجلد الثاني ، الفصل ال131، الصفحة:  278.

11. رفيق زكريا، محمد والقرآن، لندن عام 1992، الصفحة 278. 

[11 مرجعا]

URL for English article: https://newageislam.com/books-documents/hajj-–-pilgrimage-mecca-essential/d/104552

URL for this article: https://newageislam.com/arabic-section/enclosures-essential-message-islam-prophet’s/d/104590

 

Loading..

Loading..