New Age Islam
Fri Sep 17 2021, 05:31 AM

Arabic Section ( 25 Aug 2015, NewAgeIslam.Com)

Comment | Comment

Divorce Procedures and Conditions: Chapter 34, Essential Message Of Islam إجراءات الطلاق وشروطه: الفصل الرابع والثلاثون من كتاب الرسالة الأساسية للإسلام

 

محمد يونس و أشفاق الله سعيد

(نشر حصريا على موقع نيو إيج إسلام بإذن المؤلفين والناشرين)

ترجمه من الإنجليزية: نيو إيج إسلام

20 أغسطس عام 2015

34 . 1 . القرآن يعترف صدمة عاطفية ناجمة عن الطلاق

القرآن يعترف آثار عاطفية ومالية خطيرة تنجم عن الطلاق لأي واحد من الزوجين أو كليهما، وكذلك لأولادهما. ولذلك، يشجع الطلاق عن طريق مجموعة من الشروط جيدا لحراسة مشددة، ولكن يسمح له إذا كان البديل تعاسة مدى الحياة للأسرة. ولکن القرآن الکریم لا یعتبر النساء المطلقات کعباء من أعباء المجتمع، بل إنه یحتفظ بمصالحھن ومصالح أطفالھن، ویسمح لھن بالزواج الجدید ویأمر بأزواجھم أن یعاملوا بھن بالمعروف.

والجدير بالذكر أن في الجزيرة العربية ما قبل الاسلام و في أماكن أخرى في العالم، كان من اختصاص الرجال تطليق زوجاتهم وليس العكس. على المستوى الأوسع، كان الرجال يحكمون المجتمع البشري ويجعلون القوانين، ولم تستطع أن تقول النساء أي شيء، وخاصة عندما كن يتعرضن للاضاطهاد والظلم من جانب الرجال. وهذه هي الأسباب الواضحة أن توجيهات القرآن التي استهدفت إصلاحات اجتماعية مختلفة كانت موجهة في الغالب إلى الرجال، كقادة المجتمع، وهذا ، بالتالي ، لا يجب أن يفسر على أنه انعكاس للتمييز بين الجنسين. ولنعود الآن إلى موضوعنا.

وفي السیاق الابتدائي للوحي، قد ألغي القرآن الکریم العرف الجاھلي الذي بموجبه کان الرجل یطلق زوجته بالیمین، ثم یعیدھا إلی نکاحه، وھکذا کان یمنعھا من زواجھا الجدید أو حریتھا. فأعلن القرآن الکریم:

(للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم) (2:226)

و یوحي ذکرصفات اللہ تعالی (غفور رحیم) في آخر الآیة إلی تشجیع القرآن علی إقامة المصالحة بین الزوجین واستعادۃ العلاقة الوطیدۃ الزوجیة بینھما۔ وإذا كان الرجل لا يزال راسخا في قراره على الطلاق، ویعضل زوجته لمدة أربعة أشهر متتالية، لا بد له من أن ينهي الزواج عند نهاية هذه الفترة (2:227)

  (وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) (2:227)

34 . 2 . المبادئ المتعلقة بالطلاق الذي يبدأ رجل

وبعد تحديد مهلة أربعة أشهر لإنهاء الزواج باليمين (2:226 أعلاه)، فإن القرآن ينص على تنفيذ مراحل الطلاق:

(الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ۗ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَن يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (2:229)

القرآن يطلب من النساء المتطلقات أن يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء، لأسباب مفهومة لإكمال عملية الحمل إذا وجدت، ويذكر الرجال بواجبهم لبردهن مرة أخرى إذا وجدوهن حوامل (2:228).

(وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ۚ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَٰلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا ۚ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (2:228) 1

وتشير الآيتان المذكورتان أعلاه (2:228 و 2:229) إلى المدة الزمنية لوقوع الطلاق باعتبارها قانونا لجميع البشرية. فیذکر القرآن الکریم في بیان الطلاق، من بین أمور أخری، فترة العدۃ لمدة ثلاثة أشهر للمرأة (2:228) ویأمر الرجل أن یفکرفي نیته مرتین علی الأقل خلال تلک الفترۃ قبل أن یطلق (2:229) في وجود الشھود. وقد ذکرالقرآن الکریم مدۃ العدۃ في ھاتین الآیتین (2:231 و 65:1) أیضا و يكلف أيضا فيهما الرجال لإنهاء الزواج، إذا كان يجب عليهم، بطريقة لائقة.

(وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ۚ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِّتَعْتَدُوا ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)   (2:231)

(فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا) (65:2)

وتثبت هذه الآيات بوضوح أنه عندما يعتبر رجل تطليق زوجته يجب أن يمر بمدة ثلاثة أشهر معبرا رسميا عن عزمه مرتين على الأقل خلال تلك الفترة. ومع ذالك ، في نهاية الفترة ، يجب عليه إما أن يصلح ويعيش مع زوجته وديا أو إنهاء زواجه بطريقة ودية. ولا يسمح له أن يطالب الحصول على شيء قدمه لزوجته كهدية (2:229 أعلاه). ونظرا إلى أن الرجال المطلقين قد يغبضون زوجاتهم المطلقات يذهبون مع الهدايا التي قدموها لهم - وخاصة إذا كانت قيمة، فإن الله تعالى قال في القرآن الكريم:

(وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا) (4:21)

ومع ذلك، لتجنب أي ظلم  تجاه الرجل الذي أعطى زوجته كثيرا من ممتلكاته، فإن القرآن يطلب من امرأة تحت الطلاق لإعادة جزء من ما كانت قد تلقتها من زوجها إذا شعرت أنها تتعد حدود الله تعالى ( ارجع الآية المذكورة أعلاه 2:229).

(الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ۗ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَن يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (2:229)

34 . 3 . يمكن للمرأة أن تبدأ عملية الطلاق من جانب واحد (الخلع)

وقوله تعالى (فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ) الآية 2:229 يعطي المرأة امتيازا لمطالبة الطلاق من زوجها عن طريق دفع المال الذي قد يشمل مهرها (4:4 / الفصل 33.4) وبعض الهدايا التي حصلت عليها من زوجها. ومثل هذا الفسخ للنكاح بعد إصرار الزوجة يعرف بالخلع ويثبت كاملا من الأحاديث المتعددة كما ذكرها محمد أسد (مترجم القرآن باللغة الإنجليزية). 2

34 . 4. إعادة النكاح بين الزوجين بعد الطلاق المغلظ

ولایجوز نکاح المرأۃ المطلقة مع زوجھا السابق بعد انقضاء مدۃ ثلاثة أشھر، بل یجب علیھا أن تنکح غیرہ وتعیش معه کزوجته، ویجب أن یطلقھا الزوج الثاني لو أرادت أن تعود إلی زوجھا السابق. وھذا یمکن بعد انقضاء العدۃ لمدۃ ثلاثة أشھر.

وقوله تعالى : (فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فإن طلقها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون) (2:230)

ويمكن أن يكون هناك ثلاثة أسباب لذلك:

• "لوضع الشروط المستحيلة تقريبا"، ثم تثبيط الرجال من تطليق زوجاتهم دون تفكير جدي في هذه المسألة - يوسف علي. 3

• لضمان حق المرأة المطلقة في الزواج من زوج مختلف، وإلا زوجها السابق يمكن أن يجبرها على الزواج مرة أخرى، حتى بعد انتهاء فترة الانتظار.

• لتجنب أي تلاعب فاضح من قبل زوجين عديمي الضمير الذين يمكن أن يقيما الطلاق الوهمي  للزوجة المطلقة إلى محكمة المعجبين الأثرياء، والحصول على المنافع المالية، والعودة إلى زوجها السابق.

ولتجنب أي غموض بشأن هذه المسألة قد جاء في القرآن الكريم (2:232):

(وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ۗ ذَٰلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۗ ذَٰلِكُمْ أَزْكَىٰ لَكُمْ وَأَطْهَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (2.232)

وقد وضع العديد من المترجمين (الإنجليزيين) (4) شريحة مؤهلة "(previous  أي السابق) قبل "الزوجين" موضحين أن المرأة المطلقة يمكن أن تتزوج مرة أخرى من زوجها السابق بعد انقضاء العدة لثلاثة أشهر قمرية. مثل هذا التفسير لا يمكن الدفاع عنه لأنه لا يتفق مع:

• الوصية القرآنية للرجال الذين طلقوا زوجاتهم ليبتعدوا عنهن في نهاية "العدة" (2:229، 2:231 و 65:2 / 34.2 أعلاه).

• الشرط القرآني أن المرأة المطلقة لا يمكن أن تتزوج زوجها السابق إلا بعد الزواج مع  رجل آخر حتى يطلقها (2:230، أعلاه).

التأهيل في التقديم الحالي للآية 2:232 (كما ذكرت أعلاه) ينسجم تماما مع ما ورد في الآيات المشار إليها، ويتفق مع مترجمي للقرآن أبو الكلام آزاد، ومحمد أسد. وعلاوة على ذلك، فإن القرآن الكريم يحتوي دقة لغوية خاصة بها لاستبعاد أي سوء فهم فيما يتعلق نهائية من "الفراق" 5 بعد نهاية فترة العدة.

34 . 5  نفقة المرأۃ المطلقة الحاملة وولدھا

وفي الآية (2:233) ، يوضح القرآن (أولا) المسؤوليات الاجتماعية والمالية للرجل الذي طلق زوجته الحاملة (وثانيا) المسؤولية الأخلاقية لزوجته المطلقة للكشف عن حملها (وثالثا) ضرورة التشاور المتبادل بينهما إذا أرادا أن یکون الطفل تحت رعاية الأم بالإرضاع (ورابعا) مسؤولية وريث الأب إذا ولد الطفل بعد وفاته۔ (2:233)

(والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده وعلى الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير) (2:233)

ویأمر القرآن الکریم الرجال بأن یساعدوا زوجاتھم المطلقات الحاملات (65:6) ویقول إنه ینبغي أن ینفقوا ما بوسعھم  (65:7)

(أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن وأتمروا بينكم بمعروف وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى) (65:6) (لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسر يسرا) (65:7)

34 . 6 . تعيين المهر إذا لم يمس الرجال زوجاتهم ولم يفرضوا لهن فريضة

وقد شجع القرآن الکریم الرجال علی أن یعطوا لزوجاتھم المطلقات متاعا بالمعروف، ولو لم یمسوھن  (2:236 ، 33:49)

(لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعا بالمعروف حقّا على المحسنين) (2:236)

(يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها فمتعوهن وسرحوهن سراحا جميلا) (33:49)

ومن الجدیر بالذکر أن الآیة القرآنیة (2:236) ذکرت کلمة "فریضة" للمھر، بینما الآیة (4:4 ، الفصل 33.4) سمّته ب "الصدقات". (وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا) (4:4). کلمة الفریضة تدل علی أنھا من الواجب، بینما کلمة الصدقات تدل علی أنھا ھدیة أو صدقة فقط ۔ وهكذا، لم يترك القرآن شیئا من الغموض حول الوضع القانوني لوجوب المهر: فهو واجب علی الرجل بحق زوجته. ولا یجوز تأجیل أدائه أو الربط بینه وبین معاملة مالیة أخری بعد الطلاق.

34 . 7 . تعیین المھر إذا لم یمس الرجال زوجاتهم ولكنهم فرضوا لھا فریضة

یقول القرآن الکریم:

(وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة فنصف ما فرضتم إلا أن يعفون أو يعفو الذي بيده عقدة النكاح وأن تعفوا أقرب للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم إن الله بما تعملون بصير) (2:237)

وکلمة "الذي" المذکورۃ أعلاہ، ضمیر مشترک بین الجنسین، فلا یجوز أن نخصصه بالزوج فقط مما یعني أن للزوج فقط حق لفسخ النکاح الذي لم یتم بعد۔ وھذا مخالف لحق المرأۃ المذکور في القرآن الکریم۔ فلھا حق في فسخ النکاح في الظروف القاسیة  (2:229/ 34.2 المذكورة أعلاه) لذالک، یجب أن تفسر کلمة "الذي" کضمیر مشترک بین الجنسین مما یعني أن الحق في فسخ النکاح للزوج والزوجة کلیھما ۔ وبناء علی ھذا، یمکن أن نلخص أحکام الآیة المذکورۃ في المبادئ البسيطة التالية:

• إذا كان الطلاق من الرجل ، علیه أن یدفع نصف المهر للمرأة، إلا أن تستغني عن ذلك.

• وإذا كان الطلاق من جانب المرأۃ، عليها أن تتخلى عن مطالبتها في نصف المهر الذي كان من المفروض أن تحصل عليه لوکان الطلاق من الرجل.

• والرجل الذي طلق زوجته، لديه خياران إما أن یعطي لھا نصف المھر أو یعطی لھا كامل المهر المتعاقد کصدقة أو ھدیة.

• ینبغي لکل من الزوج والزوجة التزام السخاء، بعضها مع البعض، والامتناع عن استغلال بعضها البعض.

34 . 8 . نفقة المرأۃ المطلقة

وقال الله تعالى في القرآن الكريم: (وللمطلقات متاع بالمعروف حقّا على المتقين) (2:241) (كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون) (2:242)

الحکم القرآني ھو بعبارات واسعة النطاق: أنه لا یتحدث عما إذا کان لزاما علی الرجل أن یؤدي لزوجتة المطلقة متاعا بالمعروف، أو یعطي لھا نفقتھا حتی تتزوج مرۃ أخری. ولکن القرآن یطلب من الرجال استخدام العقل. فإذا کان من الضروري أن یؤدي الرجل متاعا بالمعروف للمرأۃ التي تم تعاقد الزواج معھا ولکنه لم یمسّھا بعد (2:236 / 34.6 کما ذکر أعلاہ) لزم علیه أن يكون عادلا ومراعیا للمرأة التي یطلقھا بعد العيش معھا كزوج وزوجة. ولذلك لا بد من أن يقدم الزوج لزوجته النفقة، بما يتناسب مع دخله، ومع حاجات الزوجة المالية، وصحتھا، وعمرھا وظروفھا. ومن الواضح أن هذه المسألة تتعلق بالمحكمة. فعلیھا أن تقضي فیھا وفقا لجدارة القضية، والظروف السائدة الاجتماعية، والأوراق المالية، والأوضاع المالية للزوجین في حالة الطلاق.

34 . 9 . توضيحات بشأن العدة

القرآن يذكر أن فترة العدة ينبغي أن تراعى بشكل صحيح (65:1)، ويوضح أن العدة هي ثلاثة أشهر حتى للنساء اللاتي يئسن من المحيض أو النساء اللائي لم يحضن (65:4)، وتستمر حتى تلد  النساء الحوامل (65:4).

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا) (65:1) 7

(وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) (65:4)  (ذَٰلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ ۚ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا) (65:5)

34 . 10 . القرآن يحبط أي تفسير متلاعب من أحكامه

الأوامر القرآنية المتعلقة بالطلاق كما ذكرناها أعلاه ترجع تاريخها إلى فترتين مختلفتين من الوحي. الآيات  2:226 إلى 2:242 يرجع تاريخها إلى الفترة المدنية المبكرة بينما الآيات من  65:1 إلى 65:7  إلى منتصف الفترة المدنية. وهذه الآيات التي تنفصل زمنيا لا يقل عن ما بين 3 و 4 سنوات توضح التزامات الزوج خلال الطلاق بكل اتساق و وضوح خالص. هذه الأوامر تأمرنا بتجنب (1) أي سوء فهم من قبل العلماء من الجيل اللاحق و (2) و غموض بشأن هذا الموضوع.

الخلاصة: يتناول القرآن مسألة الطلاق بطريقة متوازنة تضم العدۃ لمدۃ ثلاثة أشهر، لکی تدخل هذه التجربة المؤلمة في حياة الناس بطريقة متوازنة ومنسجمة. ولئلا یبقی شيء من المرارة بين الزوجين السابقين.

الملاحظات:

1. قد ترجم معظم المترجمين كلمة "حق" للقرآن  2:228 (الفصل 34.2) بمعنى "right  أي حق"، مما يدل على أن الرجل لديه الحق في احتفاظ زوجته بموجب إخطار الطلاق، إذا وجدت حاملة. ولكن المؤلفين ، مع ذالك، قد ترجما كلمة حق بمعنى "obligation  أي واجب أو التزام ) بدلا من "الحق" على أساس الرسوم التوضيحية القرآنية التالية:

أ. الآية 2:233 (34.5 أعلاه) تأمر رجلا بتحمل نفقات زوجته المطلقة والطفل الذي تلده له بعد الطلاق حتى فترة الرضاعة الكاملة من العامين. وبالتالي، فإنه ينبغي أيضا أن تكون له مسؤولية أو واجب أن يقدم الدعم العاطفي للأم والطفل خلال هذه الفترة، وهو ما يمكن عمله بشكل أفضل عن طريق الزواج.

ب. كما نتفق مع معظم العلماء أن القرآن يستخدم كلمة حق  للدلالة على واجب في الآيات 2:180 (الفصل 37) و 2:236 / 34.6. 2:241 / 34.8 المذكورة أعلاه).

ج. وصفات الله تعالى المذكورة في الآية تعني بوضوح أن الله تعالى بفضله وكرمه قد أوجب على زوج طلق زوجته في مثل هذه الحالة أن يصالح مع زوجته ويرجع معها إلى العلاقة الزواجية.

2. محمد أسد، ميسج آف دي قرآن ، جبل طارق، 1980، الفصل الثاني ، لاحظ 218.

3. عبد الله يوسف علي،  دي هولي قرآن، لاهور عام 1934، وأعيد طبعه، ميريلاند عام 1983، لاحظ 260.

4. توماس ايرفينغ  (تاليم علي)، يوسف علي، إين جي داؤود ومرمدوك وبيكثال.

5 . للدلالة على الفراق في نهاية العدة، فإن القرآن يستخدم أشكال الفعل "سرحو" (2:231 / 34.2 المذكورة أعلاه) و"تسرحوا"(2: 22 (2:229 / 34.2 ، 33:49 / 34.6) و "فرقوا" (65:2 / 34.2 أعلاه ) الذي يعمل في مكان آخر مع دلالة الحرية الكاملة للزوجين المفترقين على النحو التالي:

أ. "تسرحون" استخدمت للدلالة على الرعي الحر للماشية (16:6).

ب. كلمة "فرقنا" استخدمت لفراق كامل لنهر النيل (2:50) و"فتفرق" للابتعاد عن طريق الله المستقيم (6:153).

وبالتالي، لا يمكن أن يكون هناك أي سؤال من امرأة طلقها زوجها بعد نهاية العدة فيما يتعلق بالزواج مع زوجها السابق.

6. الكلمات التي تحتها خط في المقال الإنجليزي تمثل الترجمة التقليدية للآية "إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف". ولكن استخدام كلمة "سلمتم" في الآية مشتقة من س ل م، يضيف بعدا من الرفاه والأمان حسب تعبير محمد أسد على النحو التالي: "provided you ensure in a fair manner, the safety of the child you are handing over"

7. يستخدم القرآن  كلمة فاحشة بمعناها العام لجميع أنواع الأفعال البغيضة (لاحظ 4 / الفصل 19)، ولكن عندما يؤهل هذا المصطلح مع كلمة "مبينة" فإنه يشير تحديدا إلى الزنا التي ترتكبها النساء كجزء من قاعدة اجتماعية ما قبل الإسلام (لاحظ 7 / الفصل 1).

(7 ملاحظات)

محمد يونس : متخرج في الهندسة الكيماوية من المعهد الهندي للتكنولوجيا (آئي آئي تي) وكان مسؤولا تنفيذيا لشركة سابقا، وهو لا يزال يشتغل بالدراسة المستفیضة للقرآن الکریم منذ أوائل التسعینات مع الترکیز الخاص علٰی رسالتھ الأصیلة الحقیقیة۔ وقد قام بھذا العمل بالاشتراک و حصل علٰی الإعجاب الکثیروالتقدیر والموافقة من الأ زھر الشریف، القاھرہ، في عام 2002م وکذالک حصل علی التائید والتوثیق من قبل الدکتور خالد أبو الفضل (يو سي آي اي) وقامت بطبعه مکتبة آمنة، ماری لیند، الولایات المتحدة الأمریکیة، عام 2009م)

URL for English article: https://www.newageislam.com/books-and-documents/muhammad-yunus---ashfaque-ullah-syed/against-unlawful-intimacy--essential-message-of-islam--chapter-34-to-36/d/104366

URL for this article: https://www.newageislam.com/arabic-section/muhammad-yunus---ashfaque-ullah-syed/divorce-procedures-and-conditions--chapter-34,-essential-message-of-islam---إجراءات-الطلاق-وشروطه--الفصل-الرابع-والثلاثون-من-كتاب-الرسالة-الأساسية-للإسلام/d/104376

 

Loading..

Loading..