New Age Islam
Tue May 17 2022, 05:02 AM

Arabic Section ( 23 Sept 2013, NewAgeIslam.Com)

Comment | Comment

Algerian Bloggers Debate the rise of Political Islam جدل بين المدونين الجزائريين حول الإسلام السياسي

 

منى صادق

The rise of Islamism in Maghreb countries has triggered a heated debate among the bloggers of Algeria. One of the famous Algerain bloggers, the journalist and writer Akram Belkaid, gives a reminder that Islamists have always defied democracy. “They believed it was haram (forbidden) to vote because divine law must only be expressed through Sharia and the various precepts of the Qur'an," he writes on his blog. "This belief did not disappear and you can already bet that it was even strengthened in light of recent events." In Belkaid's view, Islamism must be tackled through politics. He hopes that the trend that began in 2011 will not run out of steam. "The only way of defeating it permanently and without strengthening it is to challenge it on political, economic and social grounds and ultimately to achieve an electoral victory which is not contested or subject to military patronage," he avers. But some bloggers, such as political researcher Ahmed El Khatwani, hold that political Islamism is the only solution for Arab nations. "The separation of religion and politics cannot happen in keeping with the religion of Allah, which is a religion for all of humanity and cannot be eliminated from politics," he writes.

يعتبر صعود التيار الإسلامي في دول المغرب الكبير موضوعا ساخنا في الجزائر. فعلى مدونته كتب الصحفي والكاتب أكرم بلقايد ليذكرنا أنه لطالما تحدى الإسلاميون الديمقراطية.

وكتب يقول "إنهم يعتقدون أنه من الحرام المشاركة في الانتخابات لأنه يجب التعبير عن القانون الإلهي من خلال الشريعة الإسلامية ومن الجوانب المختلفة للقرآن. ولم يختف هذا الاعتقاد ويمكنك المراهنة على أن هذا المعتقد زاد قوة على ضوء الأحداث الأخيرة".

ويرى بلقايد أنه يتعين التعامل مع التيار الإسلامي من خلال السياسة. كما يأمل أن الاتجاه الذي بدأ عام 2011 لن يتغير أو يتوقف.

وقال أيضا "الوسيلة الوحيدة للتغلب عليه نهائيا وبدون تقويته يجب أن تتم من خلال تحديه على أسس سياسية واقتصادية واجتماعية من أجل الوصول في نهاية المطاف إلى نصر انتخابي لا يعترض عليه أحد ولا يخضع لإشراف عسكري".

وأشار الصحفي الجزائري إلى أنه لا يكفى الشكوى من مخاطر انتصار انتخابي "للفاشية الخضراء". فمن الضروري التعامل معها من خلال السياسة والدفاع عن أفكارك بشكل مباشر.

في نفس الوقت، كتب الصحفي مراد حاشد على مدونته " Des clics et des clacs " مبرزا أعمال الباحث الاجتماعي الجزائري الهواري عدي الذي وصف التيار الإسلامي بأنه تعبير عن "الخوف" من أن العلمانية ستجعل الإسلام يختفي.

وقال عدي إن هذا الخوف لا أساس له لأن البشر متدينين بطبيعتهم.

وأردف يقول "تعيش المجتمعات الإسلامية حاليا تناقضا يكمن في قلب الإسلام السياسي: فمن جهة هناك طموح إلى الحداثة والتقدم الاجتماعي، ومن جهة أخرى هناك رغبة في تجديد الحياة الدينية بشكل غير متوافق مع مضمون هذا الطموح".

وسيستمر هذا التناقض طالما ظل الإسلاميون في المعارضة، على حد قوله. فبدون هذا التيار لن يكون هناك تحول ديمقراطي. وكتب أيضا يقول إن الحل الوحيد يكمن في صندوق الانتخابات الذي سيخسر من خلاله الإسلاميون شعبيتهم حالما قاموا بإدماج مفهوم سيادة القانون في ثقافتهم السياسية.

ووفقا للصحفي والكاتب كمال داوود فإن الإسلام السياسي تسرب إلى المجتمع الجزائري بشكل يهدد توازنه.

وقد كتب في "الجيري فوكس" يهاجم "علماء" الشارع قائلا: "سخفاء في دورهم القديم بصفتهم "رجال حكماء" في عالم يتسم بالتكنولوجيا العالية والتخصص ومراكز البحث والمؤسسات العابرة للحدود لم يجعلهم ذلك يتراجعون أو يترددون. في الحقيقة إنهم ينتمون بشكل دقيق إلى عصر الفكر الفلسفي الذي يرى العديد من الناس من خلاله هذا العالم.

كما عبر داوود عن غضبه العارم إزاء رد فعل رجال الدين على إفطار رمضان الذي حصل في تيزي وزو.

وكتب يقول "لقد قرأنا الإدانات والإيضاحات التي تقول أن أكل شطيرة يضر بالأمن القومي (التي قدمها رجال الدين الذين سكتوا فيما يتعلق بحادثة تيغنتورين ) والأهم من ذلك كله ذلك الفزع الذي لا ينصت إلى فكرة التخلي عن احتكار الدين، وهو موقف إيديولوجي يجعل من الممكن وضع الناس تحت السيطرة وبدون قابلية للتفكير وبدون حرية".

في المقابل اعتبر بعض المدونين، مثل الباحث السياسي أحمد الخطواني أن الإسلام السياسي هو الحل الوحيد أمام الدول العربية.

وكتب يقول "الفصل بين الدين والسياسة لا يمكن أن يحدث إذا ما أخذنا بدين الله الذي هو دين جميع البشر، وبالتالي لا يمكن أن يفصل عن السياسة".

24 سبتمبر 2013م

Source: http://magharebia.com/ar/articles/awi/blog/2013/08/30/feature-03?change_locale=true

URL: http://www.newageislam.com/arabic-section/mouna-sadek-منى-صادق/algerian-bloggers-debate-the-rise-of-political-islam-جدل-بين-المدونين-الجزائريين-حول-الإسلام-السياسي/d/13665

 

Loading..

Loading..