New Age Islam
Tue Sep 22 2020, 07:20 AM

Arabic Section ( 18 March 2015, NewAgeIslam.Com)

Jihadists Cherry-Picking Qur’anic Verses يسيء الجهادويون تفسير الآيات القرآنية لتشويه صورة الإسلام والجهاد، هذا ما قاله الشيخ الصوفي يس أختر المصباحي خلال تخطيط مؤتمر لمكافحة الإرهاب

 

المراسل الخاص لنيو إيج إسلام

(ترجمه من الإنجليزية: غلام غوث، نيو إيج إسلام)

 

 

 

 

  

قد استضاف الباحث الإسلامي الصوفي السني الكبير الشيخ يس أختر المصباحي اجتماعا خاصا في مركز أبحاثه و دار النشر "دار القلم" الواقع في جامعة نغر نيو دلهي، وذالك لمناقشة قضايا إرهابية ترتكب بإسم الإسلام والجهاد. ومعربا عن قلقه البالغ حول أوضاع مضطربة حالية وتطورات غير سارة في البلدان الإسلامية، قال إنه " تنشأ العناصر المؤذية المفهوم البغيض للجهاد من خلال إساءة تفسير معنى الآيات القرآنية واستخدامها في خارج سياقها بهدف تشويه صورة الإسلام والجهاد".  وأعرب عن أسفه أنه،  نتيجة لذلك، عادة ما يتم ربط كل عمل من أعمال الإرهاب التي ترتكب في الهند أو في أي جزء من أجزاء العالم اليوم بالإسلام والمسلمين. وأكد الشيخ المصباحي في هذه المناقشة للعصف الذهني أنه "في وقت ينشغل فيه الإسلاموفوبيون والعناصر المعادية للمسلمين بنشاط في تشويه صورة الإسلام والمسلمين بحجة الأنشطة الجهادوية، فإن بعض مجموعات من الشبان المسلمين المضللين في أجزاء مختلفة من العالم الإسلامي يكملون أهدافهم المسلحة وأعمالهم العنيفة بإسم الجهاد بخطأ و بجرأة. وقال الشيخ يس أختر المصباحي "إنهم يلعبون بالفعل كأدوات في بعض الأيدي لخدمة مصالحهم الخاصة".

والجدير بالذكر أن الشيخ يس أختر المصباحي هو أحد علماء السنة والصوفية الذي قبضت عليه شرطة دلهي في الآونة الأخيرة للاستفسارات في أثناء حملة أمنية قبل زيارة الرئيس أوباما إلى مدينة دلهي. وكان تحت حجز قضائي للشرطة لبضع ساعات في حي ذاكر نغر مدينة دلهي للاستفسارت حول العديد من المكالمات الهاتفية التي يتلقاها من دولة باكستان. ومع ذلك، أطلق سراحه عندما أصبح واضحا أنه يعرف بآرائه وكتاباته المعتدلة السلمية حول الإسلام والجهاد والمكالمات الهاتفية التي يتلقاها من باكستان هي من المعتدلين المسلمين. وقد أطلق سراحه بعد استفسارات استغرقت ساعات مع الاعتذار من قبل الضابط الكبير لمركز الشرطة.

ومعربا عن أسفه الشديد على أن المتطرفين ينتهكون بشدة الوصايا الإسلامية ويسيؤن تفسير معنى الجهاد والمذاهب الإسلامية الأخرى، قال الشيخ المصباحي إنه "حتى في حالة الحرب الدفاعية، لا يجوز في الإسلام قتل النساء والأطفال والأبرياء والمدنيين غير المقاتلين. فكيف يمكن للإسلام أن يعطي الجواز  للوحشية الجسيمة لجماعة إرهابية أو متطرف مسلم بإسم الجهاد؟ ومع ذلك،  أضاف قائلا إن أولئك الذين، على الرغم من معرفة الصورة الحقيقية للقصة، يلقون اللوم بقصد على العقيدة الإسلامية للجهاد هم في الواقع يدعمون الإرهابيين لتحقيق أهدافهم الشريرة. وقال إن وصف عمل الإرهاب "بالجهاد" أو اعتبار الجهاد "كالارهاب" أعنف أشكال الجهاد في القرن الواحد والعشرين.

في هذه المناسبة، أعلن الشيخ المصباحي أنه سيعقد "مؤتمر مكافحة الإرهاب" على المستوى الوطني، وذلك بهدف شرح الجوهر الحقيقي للجهاد  وإضافة إلى إدانة كل شكل من أشكال الإرهاب.

وأضاف الشيخ المصباحي أنه شعر بقوة بالحاجة إلى تنظيم مؤتمر لمكافحة الإرهاب ردا على الهجمات الإرهابية الأخيرة في مناطق مختلفة من العالم الإسلامي بإسم الإسلام والجهاد. "هذه ستكون إدانة قوية لا لبس فيها ومنطقية ضد مثل هذه الأعمال الإرهابية، وذالك مع أدلة داعمة كبيرة من القرآن الكريم وغيره من المصادر الإسلامية والتاريخية". وأشار أيضا إلى أن هذا سوف يساعد أتباع أهل السنة والجماعة (المعروفة بإسم أهل السنة البريلوية في الهند) أيضا في اتخاذ موقف قوي بشأن هذه المسألة. وقال الشيخ أيضا " لقد حان الوقت أن نتوجه إلى الأمام ونعلن هويتنا وعقيدتنا المعتدلة السلمية أمام العالم. وأولئك الذين يفشلون في الحفاظ على هويتهم الحقيقية والايديولوجية الدينية والثقافية والاجتماعية الحقيقية هم يقدرون أن يختفوا من الوجود".

وأعرب الشيخ أقليم رضا المصباحي، رئيس مؤسسة لمرا الواقعة في حي شاهين باغ، دلهي، عن سروره وابتهاجه حول المؤتمر لمكافحة الإرهاب، قائلا إن المؤتمر سيميز تمييزا واضحا بين الجهاد والإرهاب ويزيل المفاهيم الخاطئة لكثير من عامة الناس المضللين.

وقال منسق المؤتمر و وسائل الاعلام محمد ظفر الدين البركاتي إن المؤتمر سينعقد 19 أبريل عام 2015، في قاعة الاحتفالات لدستور نادي بنيودلهي، يوم الأحد ويستغرق من الساعة الثانية ظهرا حتى الساعة الثامنة مساء. وألمح أن رجال الدين والمثقفين الممثلين التقاليد الدينية المختلفة سيتفضلون ويلقون كلماتهم في المؤتمر. ومن بين أبرز الضيوف والخطباء هم القاضي راجندر للجنة سجر، والصحفي الكبير كلديب نير، شري شانكار اتشاريا برمود، المفتي مكرم أحمد النقشبندي، مولانا توقير رضا خان البريلوي، البروفيسور غلام يحيى أنجم المصباحي، رئيس قسم الدراسات الإسلامية لجامعة همدرد، الدكتور ظفر الإسلام خان محرر جريدة ملي غيزيت، وعضو البرلمان السابق محمد أديب و عضو البرلمان السيد سليم وغيرهم من الكثيرين الآخرين.

وشارك في هذا البرنامج عدد من الطلاب المسلمين السنة من الجامعة الملية الإسلامية وجامعة جواهر لال نهرو وجامعة همدرد وجامعة دلهي والناشطون الشبان مع أفكارهم المفيدة. وكان من أبرزهم مولانا أشرف الكوثر المصباحي (الجامعة الملية الإسلامية) و مولانا نعيم المصباحي (جامعة جواهر لال نهرو) ومحمد جسيم الحق (جامعة دلهي) مولانا أنظار عالم المصباحي (الجامعة الملية الإسلامية) ومولانا زين الله النظامي الإمام لجامع غوثية بحي شاهين باغ مدينة دلهي الجديدة.   

URL for English article: http://www.newageislam.com/islam,terrorism-and-jihad/new-age-islam-special-correspondent/jihadists-cherry-picking-qur’anic-verses-to-defame-islam,-qur’an-and-jihad,-says-sunni-sufi-cleric-maulana-yaseen-akhtar-misbahi-while-planning-an-anti-terrorism-conference/d/101989

URL for this article: http://newageislam.com/arabic-section/new-age-islam-special-correspondent/jihadists-cherry-picking-qur’anic-verses---يسيء-الجهادويون-تفسير-الآيات-القرآنية-لتشويه-صورة-الإسلام-والجهاد،-هذا-ما-قاله-الشيخ-الصوفي-يس-أختر-المصباحي-خلال-تخطيط-مؤتمر-لمكافحة-الإرهاب/d/102009

 

Loading..

Loading..