certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (06 Jan 2016 NewAgeIslam.Com)



ISIS And The Question Of ‘True’ Islam داعش وقضية الإسلام الحقيقي

 

علي ريحان ، نيو إيج إسلام

(ترجمه من الإنجليزية، نيو إيج إسلام)

06 يناير عام 2016

حينما تفجر داعش قنابل تقتل أشخاص أو تقطع رؤوسهم وتكسر التماثيل التي لا تقدر بثمن من العصور القديمة، تأتي جوقة الرأي لتقول لنا إن ما تقوم به داعش هو يتناقض مع مبادئ الدين الإسلامي وتعاليمه. قيل لنا إن الإسلام الحقيقي أو الصحيح يعلمنا المحبة والتسامح وليس التعصب الذي تعززه تنظيمات مثل داعش. وقيل لنا إن داعش تسيء إلى سمعة الإسلام أو أنها تستخدم الإسلام لتعزيز أهدافها الطائفية الضيقة و غير الإسلامية.

رغم كل ذالك فإن داعش تدعي أن جميع أفعالها إسلامية حقا وترغب أن يقبلها المجتمع الإسلامي الأوسع. إن أعمالها  مثل قطع رؤوس "الكفار" و خطف النساء ثم تحويلهن "لعبيد الجنس" وإساءة معاملة النساء يتم تبريرها بإسم الإسلام. وهذا يعني أنه في غضون الترسانة المعرفية للإسلام، هناك مبررات لمثل هذه الأعمال التي تقوم بها داعش وتستشهد الكتاب لتبرير أعمالها وممارساتها. كما أصبح من الواضح بشكل متزايد، فإنه يتم قبول مثل هذا التبرير الإسلامي داخل قسم من المسلمين وإلا لكان من الصعب أن نفهم جاذبية ما يسمى الخلافة مما يجعل الشباب المسلم يسافر إلى هذه الخلافة حتى من الأماكن البعيدة بدءا من أوروبا والقوقاز إلى جنوب آسيا.

كيف يمكن للمرء أن يفهم ما هي طبيعة الإسلام الحقيقي؟ هل هو الإسلام الذي تمثله داعش أم هو إسلام الذين يدينون داعش باعتبارها غير إسلامية؟ وهذه مشكلة أساسية عند تعريف الإسلام. والافتراض أن الإسلام لديه مجموعة أساسية من القيم التي بطبيعتها سلمية أو بعضها عنيفة بطبيعتها لا يحل المشكلة بل إنما يزيد منها. هكذا فإن اعتبار الدواعش كممثلين حقيقيين للإسلام أو اعتبارهم كالمتعصبين الذين يسعون لتشويه تعاليم الإسلام الأساسية هما وجهان لعملة واحدة. إن كل منهما يشارك منهجيا في إسناد بعض السمات الأساسية للإسلام.

إن نظرة فاحصة على تاريخ الممارسات الإسلامية تكشف النقاب عن الحقيقة أن الإسلام له مثل أي دين آخر، سياق محدد وأن البحث عن جوهر الإسلام قد كان في الواقع في وقت لاحق من جانب المؤمنين. في بعض الأحيان يدعو الإسلام للسلام مع الديانات الأخرى وفي بعض الأحيان كما كان في حالة الحرب معها أيضا. في الواقع أمر الإسلام في وقت أنه يجب معاملة العبيد  بلطف ورحمة ولكن مع ذلك فإنه سمح للحصول على العبيد. وبالمثل فإنه صحيح أن الإسلام أعطى حقوق المرأة في الملكية عندما كانت الديانات الأخرى تعامل النساء متاعا لها ولكن من الصحيح أيضا أن الإسلام قد وضع بعض القيود عليهن. إن تحديد الأساس الإسلامي هو مشكلة. وفقا للراديكاليين والمعتدلين داخل الإسلام فإن الأساس هو محدد ذاتيا حيث يختارون أجزاء لتسليط الضوء على أن تناسب في تصورهم للأساس الإسلامي. ولذالك فإن الحقيقة الإسلامية ليست الإسلام كله ولكن جزء منه يوجد ليناسب المراسي الأيديولوجية للبرامج السياسية التي يرتبط بها المعتدلون والمتطرفون من المسلمين.

من الأفضل أن نفهم أن الإسلام يتركب من العلاقات. وبالتالي فإن تفضيل أي جزء من الإسلام يصبح مشروعا سياسيا داخل موقع معين. هذا المنظور يدعونا للمشاركة في الحديث عن الإسلام في صيغة الجمع كما لو كان هناك عديد من الإسلام. والشيء الآخر الذي يصبح واضحا عندما نأخذ هذا النهج هو عدم تعريف الإسلام بالضرورة على أنه تقدمي أو محافظ إلا اعتباره قابلا لعدة الضغوط مثل أي مؤسسة أخرى من المجتمعات المختلفة. وهذا يجعلنا نشعر بأن نجعل التاريخ دليلا وحيدا موثوقا به حيث يجب أن تحكم الديانات بما فيها الإسلام.

وهكذا بدلا من إعادة تعريف الإسلام في سياق الحاضر، يجب أن تكون محاولة في أن يكون الوقت الحاضر مرجعا حيث يحتاج الإسلام إلى أن يصاغ ويحكم. ما هو مهم في هذا الأداء التاريخي هو يقين العقلانية والتقدم والتنوير. وهذا يعني أننا بحاجة إلى الاستعارات المتجذرة المعينة للمجتمعات: جميع المؤسسات، بما فيها الإسلام يجب أن تحكم وفقا لهذه الاستعارات المتجذرة. على سبيل المثال إذا كان التشبيه المتجذر لأي مجتمع المساواة، فإنه يحتاج إلى طلب ما إذا كان الإسلام أو بعض جوانبه يعزز المساواة أم لا. إذا كان الجواب سلبيا، ثم هناك حاجة إلى السؤال عن جوانب الإسلام التي تعرقل تحقيق المساواة المقبولة في أوسع معنى ممكن.

إن الإسلام ليس من الضروري أن يكون منسجما مع مطالب معيارية للحداثة لأنه دائما ما كانت هناك تفسيرات تعددية معرفية للإسلام ستخوض هذا الرأي. بل ينبغي أن يصبح المعيار الحاضر حيث يجب أن يحكم الإسلام. كان هناك وقت عندما أصبح الإسلام معياريا حيث تم الحكم على جميع التشكيلات والممارسات الاجتماعية الأخرى. على مر السنين فإن هذه الدينامية الإسلامية قد ضاعت وأصبحت متحجرة وجامدة. إن استعادة هذه الدينامية سجب أن تكون المهام الأولى للمسلمين اليوم، وأنه لا يمكن تحقيقها دون المصارعة مع الحاضر. من خلال هذا النهج يمكن أن نعطي استجابة مناسبة لتنظيمات مثل داعش التي تدعي بأنها تمثل ما يسمى "الإسلام الحقيقي".

علي ريحان كاتب مقره مدينة دلهي

URL for English article: http://www.newageislam.com/ijtihad,-rethinking-islam/ali-raihan,-new-age-islam/isis-and-the-question-of-‘true’-islam/d/105865

URL for this article: http://www.newageislam.com/arabic-section/ali-raihan,-new-age-islam/isis-and-the-question-of-‘true’-islam--داعش-وقضية-الإسلام-الحقيقي/d/105887

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Womens in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Womens In Arab, Islamphobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism,

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content