certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (09 Apr 2016 NewAgeIslam.Com)



ISIS, Taliban, Al-Qaeda and Other Islamist Terrorists are Kharijites? هل داعش وطالبان والقاعدة الخوارج الجدد؟

 

 

 

غلام غوث، نيو إيج إسلام

09 أبريل عام 2016

هل يجوز وصف أعضاء داعش وحركة طالبان وغيرها بالخوارج؟ ثمة عدد كبير من علماء أهل السنة الذين قد أعلنوا أن ما يسمى "الدولة الإسلامية" غير شرعية ، واصفين أعضاؤها بالخوارج الجدد. وعلى العكس من ذالك فإن بعض الناس قد ظهروا على وسائل الإعلام قائلين إن وجود الخوارج كان محددا لفترة تاريخية فلا يمكن بروزه بين الإرهابيين في العصر الراهن. ويقول الآخرون ولا سيما الذين يدعمون الدواعش دعما فكريا وعقائديا إن الخوارج هم من يكفرون بكبائر الذنوب وتنظيم داعش لا يكفرون بالكبيرة ، والخوارج هم من خرجوا على إمام المسلمين وتنظيم داعش لم يخرجوا على إمام المسلمين في سوريا والعراق إلا "على حكام طائفيين معادين لأهل السنة". مع وجود مثل هذه الآراء المختلفة عن داعش قد يقع عامة المسمين في ارتباك واضطراب عما إذا لم يكونوا ليصفوا بأن أعضاء داعش خوارج.  هذه هي الآراء المختلفة التي دفعتني إلى دراسة عميقة تحليلية حول علامات الخوارج. قد ذكرت في هذا المقال أربعين علامة من علامات الخوارج في ضوء الأحاديث النبوية الشريفة وخطب الصحابة الكرام رضي الله عنهم وفقهاء الإسلام ، أملا في ارتفاع كل ارتباك عن السؤال المذكور أعلاه، وذالك بمشيئة الله عزوجل.

من هم الخوارج؟

قبل أن نتطرق إلى هذا الموضوع ، علينا أن نفهم بالضرروة فكرة الخوارج لغة واصطلاحا.

قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى:  "أما الخوارج فهم جمع خارجة أي طائفة ، وهم قوم مبتدعون سموا بذلك لخروجهم عن الدين وخروجهم على خيار المسلمين...." (فتح الباري شرح صحيح البخاري للحجر العسقلاني ،كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم ، باب قتل الخوارج والملحدين  ص: 296)

وقال الإمام زين الدين بن إبراهيم بن محمد المعروف بابن نجيم المصري الحنفي (المتوفي 970هـ): "الخوارج قوم لهم منعة وحمية خرجوا عليه بتأويل يرون أنه على باطل كفر أو معصية توجب قتاله بتأويلهم يستحلون دماء المسلمين وأموالهم ويسبون نساءهم ويكفرون أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم" (البحر الرائق شرح كنز الدقائق ، كتاب السير ، باب البغاة ، ص: 151). وهذا التعريف بالخوارج باختصار ينطبق على الخوارج في جميع العصور. 

ويعود تاريخ الخوارج إلى القرن الأول للإسلام وظهروا على مر القرون منذ ذلك الحين. ويذكر أنهم انحرفوا عن السواد الأعظم اعتمادا على الأفكار الباطلة والنزعات المتطرفة وإهانة لأصحاب النبي عليه الصلوة والسلام و تمردا على الإمام علي رضي الله تعالى عنه ، فكانوا معروفين شعبيا بقتلة المسلمين تحت مزاعم التكفير. 

هل علامات الخوارج تنطبق حاليا على داعش و طالبان والقاعدة؟

إن العديد من علامات الخوارج المذكورة في الأحاديث المباركة ونبوءات سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وخطب الصحابة الكرام رضي الله عنهم وعلماء الاسلام تثبت بالتأكيد أن المنظمات الإرهابية الحديثة مثل داعش وطالبان والقاعدة هم الخوارج الجدد. علاماتهم كثيرة ولكنني سأذكر أربعين علامة رئيسية منها تنطبق على هؤلاء الخوارج الجدد فيما يلي:

1.      أنهم "حداث الأسنان" وفي رواية  "حدثاء الأسنان" وفي أخرى "أحداث الأسنان"

قال الامام علي رضي الله تعالى عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " سَيَخْرُجُ قَوْمٌ فِي آخِرِ الزَّمَانِ، حُدَّاثُ الأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ، لاَ يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ، فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏"‏‏.

وروي هذا الحديث في عدة أماكن من كتب الحديث مثل البخاري ومسلم باختلاف الرواة في ألفاظ هذا الحديث الواحد وتبديل بعض الكلمات فيه ولكن بنفس المعنى ، مثلا نجد أن الكلمات التي تشير إلى هذه العلامة الأولى للخوارج هي "حداث الأسنان" و "أحداث الأسنان"  و"حدثاء الأسنان" ولكن كلها تشير إلى معنى واحد.

·        صحيح البخاري ، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم ، باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم ، رقم الحديث 12

·        صحيح البخاري ، كتاب المناقب ، باب علامات النبوة في الإسلام ، رقم الحديث 118

·        صحيح البخاري ، كتاب فضائل القرآن ، باب من رايا بقراءة القرآن أو تأكل به أو فخر به رقم الحديث 82

·        صحيح مسلم 1066 ، كتاب الزكوة ، باب التحريض على قتل الخوارج ، رقم الحديث 199

·        جامع الترمذي ، كتاب الفتن، باب في صفة المارقة ، رقم الحديث 31 ، هذا حديث صحيح

·        سنن أبي داؤود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 172 ، حديث صحيح

·        سنن ابن ماجه ، كتاب السنة ، رقم الحديث 168، حديث صحيح

 

2.      أنهم "سفهاء الأحلام"

وقد اتخذ أصحاب داعش وأمثالهم أحلام سفيهة فيكفرون المسلمين ويقتلونهم والمواطنين رغبة في دخول ما يسمونه "الجنة".         

·        صحيح البخاري ، كتاب المناقب ، باب علامات النبوة في الإسلام ، رقم الحديث 118

·        صحيح البخاري ، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم ، باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم ، رقم الحديث 12

·        صحيح البخاري ، كتاب فضائل القرآن ، باب من رايا بقراءة القرآن أو تأكل به أو فخر به رقم الحديث 82

·        صحيح مسلم 1066 ، كتاب الزكوة ، باب التحريض على قتل الخوارج ، رقم الحديث 199

·        جامع الترمذي ، كتاب الفتن، باب في صفة المارقة ، رقم الحديث 31 ، هذا حديث صحيح

·        سنن أبي داؤود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 172 ، حديث صحيح

·        سنن ابن ماجه ، كتاب السنة ، رقم الحديث 168، حديث صحيح

3.      أنهم يشمرون الإزار

كما جاء في حديث رواه البخاري ومسلم: ".........فَقَامَ رَجُلٌ غَائِرُ الْعَيْنَيْنِ مُشْرِفُ الْوَجْنَتَيْنِ نَاشِزُ الْجَبْهَةِ كَثُّ اللِّحْيَةِ مَحْلُوقُ الرَّأْسِ مُشَمَّرُ الإِزَارِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ اتَّقِ اللَّهَ ‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ وَيْلَكَ أَوَلَسْتُ أَحَقَّ أَهْلِ الأَرْضِ أَنْ يَتَّقِيَ اللَّهَ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ ثُمَّ وَلَّى الرَّجُلُ فَقَالَ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلاَ أَضْرِبُ عُنُقَهُ فَقَالَ ‏"‏ لاَ لَعَلَّهُ أَنْ يَكُونَ يُصَلِّي ...."

·        صحيح البخاري ، كتاب المغازي ، باب بعث علي بن أبي طالب  - عليه السلام - وخالد بن الوليد – رضي الله عنه – إلى اليمن قبل حجة الوداع ، رقم الحديث 378

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 189

 

4.      أنهم يخرجون من قبل المشرق ، لقوله صلى الله عليه وسلم (َيَخْرُجُ نَاسٌ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ وَيَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، ثُمَّ لاَ يَعُودُونَ فِيهِ حَتَّى يَعُودَ السَّهْمُ إِلَى فُوقِهِ ‏"‏‏.‏ قِيلَ مَا سِيمَاهُمْ‏.‏ قَالَ ‏"‏ سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ ‏"‏‏.‏ أَوْ قَالَ ‏"‏ التَّسْبِيدُ ‏"‏)

·        صحيح البخاري ، كتاب التوحيد ، باب قراءة الفاجر والمنافق وأصواتهم وتلاوتهم لا تجاوز حناجرهم ، رقم الحديث 187

5.      لا يزالون يخرجون حتى يخرج آخرهم مع المسيح الدجال

هذا التنبأ يرفض الذين يفكرون أن أفكار الخوارج كانت محددة لفترة تاريخية وأنها لا يمكن إعادة ظهورها في العصر الحديث بين التنظيمات الإرهابية

·        سنن النسائي ، كتاب تحريم الدم ، باب من شهر سيفه ثم وضعه في الناس ، رقم الحديث 138 ، حديث حسن

 

6 . لا يجاوز إيمانهم حناجرهم

·        صحيح البخاري ، كتاب المناقب ، باب علامات النبوة في الإسلام ، رقم الحديث 118

·        صحيح البخاري ، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم ، باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم ، رقم الحديث 12

·        صحيح البخاري ، كتاب فضائل القرآن ، باب من رايا بقراءة القرآن أو تأكل به أو فخر به رقم الحديث 82

·        سنن أبي داؤود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 172 ، حديث صحيح

·        سنن النسائي ، كتاب تحريم الدم ، باب من شهر سيفه ثم وضعه في الناس ، رقم الحديث 137 ، حديث صحيح

7.      أنهم يتعمقون في الدين حتى يخرجوا منه.

          وقال صلى الله عليه وسلم:" يتعمقون في الدين حتى يخرجوا منه كما يخرج السهم من الرمية "

·        (السنة لابن أبي عاصم 930) من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما

·        وأخرجه أحمد وغيره 

وقد أورد ابن حجر العسقلاني عدة روايات عن الصحابة واصفا بأن الخوارج هم شرار الخلق والخليقة وأنهم أبغض خلق الله تعالى وأنه يقتلهم خير الخلق والخليقة وهي روايات كثيرة (انظر فتح الباري 12/286). وبالتالي أورد أسماء طائفة من العلماء الذين كفروا الخوارج ، كالبخاري، حيث قرنهم بالملحدين ، وأفرد عنهم المتأولين بترجمة ، وبذالك صرح القاضي أبو بكر بن العربي – فيما يذكر ابن حجر – حيث صرح بكفرهم في شرح الترمذي ، وقال: "إن هذا هو الصحيح مستندا إلى قوله صلى الله عليه وسلم: (يمرقون من الإسلام) ، وبقوله: (ولأقتلهم قتل عاد) (رواه البخاري 3344)، وفي لفظ : (ثمود) (رواه البخاري 4351 ومسلم 1064)، ولحكمهم على من خالف معتقدهم بالكفر والتخليد في النار ، فكانوا هم أحق بالاسلام منهم ، وبقوله ((هم شر الخلق والخليقة) (رواه مسلم 1067)، ولا يوصف بذالك إلا الكفار ، ولقوله: "إنهم أبغض الخلق إلى الله تعالى" (نقلا عن فتح الباري ج 12/299).

ومثله ما نقله ابن حجر عن السبكي ، حيث يرى أن الصحيح هو القول بكفرهم ، وذالك بسبب تكفيرهم أعلام الصحابة ، لتضمنه تكذيب النبي صلى الله عليه وسلم في شهادته

·        (فتح الباري  12/299) لهم بالجنة ، وكذا القرطبي فقد قال في المفهم : "والقول بتكفيرهم أظهر في الحديث" (فتح الباري ص 301)

8. (أنهم يتشددون في العبادة، فيتعبدون ويتدينون حتى يعجبون من رآهم وتعجبهم أنفسهم. العجب بالنفس سبب من أسباب ضلال أهل البدع وهذا مدخل من مداخل الشيطان على العباد والمجاهدين والزهاد ما لم يعتصموا بالسنة). كتاب السنة لابن أبي عاصم ص: (945). من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه.

ومثل ذالك قد ذكر أيضا في الكتب التالية الذكر:

·        المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الاسماعيلي لأبي بكر أحمد بن إبراهيم، رقم الحديث 246

·        ذم الكلام وأهله  لأبي إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي الأنصاري الهروي (المتوفى: 481هـ)، رقم الحديث 58

·        إتحاف المهرة بالفوائد المبتكرة من أطراف العشرة للحافظ ابن حجر العسقلاني ، رقم الحديث 11567

9. يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ بَيْنَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَقْسِمُ جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ ذِي الْخُوَيْصِرَةِ التَّمِيمِيُّ فَقَالَ اعْدِلْ يَا رَسُولَ اللَّهِ‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ وَيْلَكَ مَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ ‏"‏‏.‏ قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ دَعْنِي أَضْرِبْ عُنُقَهُ‏.‏ قَالَ ‏"‏ دَعْهُ فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلاَتَهُ مَعَ صَلاَتِهِ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يُنْظَرُ فِي قُذَذِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، يُنْظَرُ فِي نَصْلِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ فِي رِصَافِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ فِي نَضِيِّهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَىْءٌ، قَدْ سَبَقَ الْفَرْثَ وَالدَّمَ، آيَتُهُمْ رَجُلٌ إِحْدَى يَدَيْهِ ـ أَوْ قَالَ ثَدْيَيْهِ ـ مِثْلُ ثَدْىِ الْمَرْأَةِ ـ أَوْ قَالَ مِثْلُ الْبَضْعَةِ ـ تَدَرْدَرُ، يَخْرُجُونَ عَلَى حِينِ فُرْقَةٍ مِنَ النَّاسِ ‏"‏‏.‏ قَالَ أَبُو سَعِيدٍ أَشْهَدُ سَمِعْتُ مِنَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَأَشْهَدُ أَنَّ عَلِيًّا قَتَلَهُمْ وَأَنَا مَعَهُ، جِيءَ بِالرَّجُلِ عَلَى النَّعْتِ الَّذِي نَعَتَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم‏.‏ قَالَ فَنَزَلَتْ فِيهِ ‏{‏وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ‏}‏‏.‏

·        صحيح البخاري ، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم باب من ترك قتال الخوارج للتألف وأن لا ينفر الناس عنه ، رقم الحديث 15 

·        صحيح البخاري ، كتاب الأدب ، باب ما جاء في قول الرجل ويلك ، رقم الحديث 189

·        صحيح البخاري ، كتاب المناقب ، باب علامات النبوة في الإسلام ، رقم الحديث 117

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 193

·        سنن إبن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 174 ، حديث صحيح

10. لا تجاوز صلاتهم تراقيهم

·        صحيح مسلم  ، كتاب الزكوة ،  باب التحريض على قتل الخوارج ، رقم الحدث 204

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، رقم الحديث 173 ، حديث صحيح

11. يقرؤون القرآن لا يجاوز حلوقهم

وقال النووي معناه: أن قوماً يقرؤون وليس حظهم من القرآن إلا مروره على اللسان، فلا يجاوز تراقيهم ليصل قلوبهم، وليس ذلك هو المطلوب بل المطلوب تعقله وتدبره بوقوعه في القلب.

·        صحيح البخاري، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم ، باب قتل  الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم ، رقم الحديث 13

·        صحيح البخاري ، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم ، باب من ترك قتل الخوارج للتألف وأن لا ينفر الناس عنه

·        صحيح البخاري ، كتاب التوحيد ، باب قول الله تعالى (تعرج الملائكة والروح إليه)،  رقم الحديث 59

·        صحيح البخاري، كتاب التوحيد  ، باب قراءة الفاجر والمنافق وأصواتهم وتلاوتهم لا تجاوز حناجرهم ، رقم الحديث 187

·        صحيح البخاري ، كتاب أحاديث الأنبياء ، رقم الحديث 19

·        صحيح البخاري، كتاب المناقب ، باب علامات النبوة في الإسلام ،  رقم الحديث 117

·        صحيح البخاري، كتاب فضائل القرآن ، باب من رايا بقراءة القرآن أو تأكل به أو فخر به ، رقم الحديث 83

·        صحيح مسلم ، كتاب صلاة المسافرين وقصرها ، باب ترتيل القراءة واجتناب الهد ، رقم الحديث 336

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 188

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 192

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 193

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب التحريض على قتل الخوارج ، رقم الحديث 199

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ،  باب الخوارج شر الخلق والخليقة ، رقم الحديث 206

·        سنن النسائي ، كتاب تحريم الدم ، باب من شهر سيفه ثم وضعه في الناس ، رقم الحديث 136، حديث صحيح

·        سنن النسائي ، كتاب تحريم الدم ، ، باب من شهر سيفه ثم وضعه في الناس ، رقم الحديث 138

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 169، حديث صحيح

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 170، حديث صحيح

·        جامع الترمذي ، كتاب الفتن ، باب في صفة المارقة ، رقم الحديث 31 ، حديث صحيح

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 173

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 175

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 177

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 179

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 180

·        موطأ امام مالك  ، كتاب القرآن ، رقم الحديث 482

12. "يقرءون القرآن يحسبون أنه لهم وهو عليهم"

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب التحريض على قتل الخوارج ، رقم الحديث 204

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 173

13. "يدعون إلى كتاب الله وليسوا منه في شيء"

ومعناه أنهم يحاولون استخدام الدلائل من القرآن الكريم ولكنهم على الخطأ في فهم القرآن واستنباط أفضل معنى منه

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 170

14. "يقولون من خير قول البرية"

·        صحيح البخاري، كتاب فضائل القرآن ، باب من رايا بقراءة القرآن أو تأكل به أو فخر به ، رقم الحديث 82

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب التحريض على قتل الخوارج ، رقم الحديث 199

·        جامع الترمذي ، كتاب الفتن ، باب في صفة المارقة ، رقم الحديث 31 ، حديث صحيح

15. قوم يحسنون القيل ويسيؤون الفعل

وذالك يعني أن الخوارج يحسنون الكلام ولكنهم يسيئون الفعل ويقتلون اليوم النفوس البريئة ويشوهون صورة الإسلام.

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 170

16. "هم شر الخلق والخليقة"

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 194

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ،  باب الخوارج شر الخلق والخليقة ، رقم الحديث 206

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 170

·        سنن النسائي ، كتاب تحريم الدم ، ، باب من شهر سيفه ثم وضعه في الناس ، رقم الحديث 138

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 175

17. "يطعنون على أمرائهم ويشهدون عليهم بالضلالة"

·        السنة لابن أبي عاصم 2/455 ، رقم الحديث 967

·        مجمع الزوائد للهيثمي ، 6/228

18. يخرجون على فرقة من الناس

·        صحيح البخاري ، كتاب المناقب ، باب علامات النبوة ، رقم الحديث 117

·        صحيح البخاري ، كتاب الأدب ، باب قول النبي صلى الله عليه وسلم "تربت يمينك" "وعقرى حلقى"، رقم الحديث 189

·        صحيح البخاري ، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم ، باب من ترك قتل الخوارج للتألف وأن لا ينفر الناس عنه ، رقم الحديث 15

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 193

 

19. يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الإسلام

هذه الحقيقة المعلومة لدى الجميع بسبب الأوضاع في سوريا والعراق وغيرها من الدول الإسلامية أنهم يقتلون المسلمين في المقام الأول. 

·        صحيح البخاري ، كتاب أحاديث الأنبياء ، رقم الحديث 19

·        صحيح البخاري ، كتاب التوحيد ، باب قول الله تعالى (تعرج الملائكة والروح إليه)،  رقم الحديث 59

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، باب ذكر الخوارج وصفاتهم ، رقم الحديث 188

·        سنن أبي داود ، كتاب السنة ، باب في قتال الخوارج ، رقم الحديث 169، حديث صحيح

20. "أنهم يسفكون الدم الحرام" على أنفسهم بالإنتحار وعلى غيرهم بالإعتداء عليهم بالقتل.

·        صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ،  باب التحريض على قتل الخوارج ، رقم الحديث 204  من حديث على بن أبي طالب -رضي الله عنه-

21. أنهم يقطعون السبيل ويسفكون الدم بغير حق الله.

·        ( المستدرك للحاكم 2-153) ومجمع الزوائد ( 6-236) من كلام عائشة رضي الله عنها .

22. "يؤمنون بحمكمه ويهلكون عند متشابه" بمعنى أن الخوارج يقيمون أحكام القرآن وحدوده وفرائضه ولكنهم لا يعرفون منسوخه ولا تأويله. 

·        جامع البيان في تفسير القرآن للطبري (3:181)

·        فتح الباري لابن حجر العسقلاني (12/300)

23. يقولون الحق بألسنتهم لا يجاوز حلوقهم

·        (من حديث الإمام علي رضي الله تعالى عنه ، صحيح مسلم ، كتاب الزكوة ، 1066)

24. أنهم "انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فيجعلوها على المؤمنين"

·        (من حديث ابن عمر رضي الله تعالى عنه ، صحيح  البخاري ، باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم)

25. يمرقون من الدين كما يمرق من الرمية

·        صحيح البخاري ، كتاب المغازي ، باب بعث علي بن أبي طالب عليه السلام وخالد بن الوليد رضي الله عنه إلى اليمن قبل حجة الوداع ، رقم الحديث 378

26. الأجر العظيم لمن قتلهم

هذا يعني أن الذين يقتالون الخوارج الجدد مثل داعش وطالبان والقاعدة دفاعا عن الإسلام والمسلمين والمواطنين سيجزون في الآخرة

·        صحيح البخاري ، كتاب المناقب ، باب علاماة النبوة في الإسلام ، رقم الحديث 118

27. "خير قتلى من قتلوه"

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 181

28. "شر قتلى تحت أديم السماء"

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 181

29. أنهم "كلاب النار"

·        سنن ابن ماجه ، كتاب المقدمة ، رقم الحديث 181

30. والخوارج يكفرون المسلم بكل ذنب ويقولون "يخرج من الإيمان ويدخل في الكفر!"

·        (شرح العقيدة الطحاوية ، ص:434)

31. و"أنهم أشد الناس عملاً بالقياس".

·        الملل والنحل: (1/116). و "وهذا في حق المتأخرين منهم أما أوائلهم فالقياس عندهم قليل وأتوا من سوء فهمهم للنصوص الشرعية".

32. "أنهم يكفرون من لم يقل برأيهم واستحلوا دمه وجوزوا قتل الأولاد والنساء المخالفين لهم".

·        لوامع الأنوار البهية: ج: (1). ص: (86).

33. أنهم يدعون إلى الأمية ومحاربة التعليم زاعمين انه لا يمكن الجمع بين العلوم الشريعة والعلوم الدنيوية النافعة .

·        ( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 134)

34. اعتراضهم على من أباح التقليد للعامي والطالب المبتدئ وأجازه العلماء , زاعمين أن التقليد سبب في الكفر وضياع دولة الإسلام.

·        (دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 146,147)

35. أن منهم من يعتقد كفر من يعتقد حجية الإجماع . ( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 143)

36. "انهم يدعون إلى اعتزال المجتمع المسلم فهجروا المدارس؛ والمعاهد والجامعات والوظائف الحكومية والسكنى مع المسلمين".

·        (دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين. ص: 137).

37. "أنهم يستدلون بآيات الوعيد ويتركون آيات الوعد".

·        (الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام. ص: 38).

38. "أنهم يتعجلون في إطلاق الأحكام".

·        (الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام. ص: 146).

39. "أنهم يظهرون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويصرفون النصوص الواردة فيه إلى منازعة الأئمة والخروج عليهم وقتال المخالفين".

·        (الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام ص: 37).

40. أنهم يحرضون الفتيات في سن المراهقة وأفراد الأسرة والزوجات والأمهات والآباء على الابتعاد عن أقاربهم وأسرهم للانضمام إلى صفتهم الخارجية. قد وصف ابن كثير صفة الخوارج:

(ثم خرجوا يتسللون وحدانا ، لئلا يعلم أحد بهم فيمنعوهم من الخروج فجرجوا من بين الآباء والأمهات والأعمام والعمات وفارقوا سائر القرابات ، يعتقدون بجهلهم وقلة علمهم وعقلهم أن هذا الأمر يرضي رب الأرض والسماوات ، ولم يعلموا أنه من أكبر الكبائر والذنوب الموبقات والعظائم والخطيئات وأنه مما يزينه لهم إبليس وأنفهسم التي هي بالسوء أمارات. وقد تدارك جماعة منهم بعض أولادهم وقراباتهم وإخوانهم فردوهم و وبخوهم ، فمنهم من استمر على الاستقامة ، ومنهم من فر بعد ذالك فلحق بالخوارج فخسر إلى يوم القيامة)

·        (البداية والنهاية ج: 10 ، ص:581)

نظرا لصفات الخوارج المذكورة بوضوح في العديد من الأحاديث وخطب الصحابة الكرام وفقهاء الدين كما ذكرت بعضها أعلاه ، فإنه يجوز وصف الدواعش وغيرهم من الإرهابيين بالخوارج. ومن الجدير بالذكر أيضا هنا أن النبي عليه الصلوة والسلام قد أمر المسلمين بمقاتلة الخوارج. ومن ثم، يتعين على الحكومات الإسلامية وحكامها محاربة داعش و طالبان والقاعدة وبوكو حرام دفاعا عن المسلمين والمواطنين غير المسلمين وإظهارا لتعليم السلام في الإسلام في جميع أنحاء العالم. أما بالنسبة لعلماء المسلمين، فعليهم أن يدحضوا أفكار الخوارج وأعمالهم العنيفة.  

غلام غوث كاتب ومترجم متخصص باللغات العربية والإنجليزية والأردية وحصل على شهادة العالمية من الجامعة الوارثية في لكنؤ وشهادة الفضيلة من الجامعة الرضوية في منظر إسلام الواقعة في بريلي شريف بولايات أوترابراديش وشهادة التخصص في اللغتين العربية والإنجليزية وأصول الحديث والتفسير من جامعة حضرت نظام الدين أولياء في حي ذاكر نغر و شهادة البكالوريوس من الجامعة الملية الإسلامية  نيو دلهي ، الهند ويواصل فيها الآن دراسات الماجستير في اللغة العربية.  

 

URL for the English article: URL:http://www.newageislam.com/islamic-ideology/ghulam-ghaus,-new-age-islam/isis,-taliban,-al-qaeda-and-other-islamist-terrorists-are-kharijites?-an-analysis-of-40-major-characteristics-of-kharijites/d/106173

URL for the Arabic Translation: http://www.newageislam.com/arabic-section/ghulam-ghaus,-new-age-islam/isis,-taliban,-al-qaeda-and-other-islamist-terrorists-are-kharijites?--هل-داعش-وطالبان-والقاعدة-الخوارج-الجدد؟/d/106925

New Age Islam, Islam Online, Islamic Website, African Muslim News, Arab World News, South Asia News, Indian Muslim News, World Muslim News, Womens in Islam, Islamic Feminism, Arab Women, Womens In Arab, Islamphobia in America, Muslim Women in West, Islam Women and Feminism,

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content