New Age Islam
Sat Feb 27 2021, 08:35 AM

Arabic Section ( 21 Oct 2013, NewAgeIslam.Com)

Comment | Comment

Neither Nationalism nor Islamism but Humanism لا قومية ولا إسلاموية بل إنسانية

 

 

أيمن رياض ، نيو إيج إسلام

September 14, 2013

ھناک ثلاثة " مذاهب " في سطر واحد۔ کلھا تتطلب  تفسيرا صحیحا لھا۔ الأول، ما ھي القومیة؟ إنھا إثارة الأمة التي تعرف نفسھا مثل ذالک، استنادا إلى الثقافة المشتركة ، والتاريخ، والأرض، و النسب، في السعي لتحقيق الأهداف السياسية . و هذه تشمل إبقاء الحياة الوطنية و الحكم الذاتي .

الإسلاموية ، على الرغم من أنھا تشير إلى الاستخدام السياسي للإسلام ، أفضل التعریف بھا علی أنھا  هوية المجموعة التي تشتمل علی أعضاء المجتمع المسلم فقط، وکلھم کأجزاء العائلة الواحدة،  في حين أنھم یعتبرون ( غير المسلمين ) کالغرباء .

و أخيرا الإنسانية ھي مذهب یقول إن من واجبات الإنسان تعزيز رفاه المجتمع الإنساني، دون أي تمییز بالدين أو الطائفة أو العقيدة أو اللون أو الجنس. والشيء الأكثر أهمية ھو التركيز علی الإنسانية .

الآن عندما تم تعريف هذه "المذاهب " الثلاثة نتمكن من المضي قدما. لقد خلقنا بالطريقة التي تجعلنا نميل دائما إلى تقسيم الناس أو الأشياء على أساس بعض الخصائص. دماغنا یتركز على الأشياء التي هي ذات أهمية لنا ، ویتجاهل تلك الأشياء التي ليست ذات صلة بالنسبة لنا. وقد تطور بهذه الطريقة، وذلك لمواجهة الحالات الطارئة بشكل فعال .

 

هنا تأتي أهمية الجماعات و الهوية. نحن ، في وقت واحد ، أعضاء مجموعة متنوعة من المجموعات المختلفة بما فیھا: أعضاء أمتنا ، ومختلف الجمعيات المهنية، و مجموعة التعليم ، ومجموعة الطلاب ، ومجموعة الدين، ومجموعة الجنس ، والمجموعة المالية وما إلى ذلك۔ طالما هذه الهويات لا تتصادم مع بعضها الأخرى ، نحن علی أحسن ما يرام. ولكن بمجرد المطالب المتناقضة بين الجماعات المختلفة ، نشعر الحرارة الاشتعال و نحن لا نعرف ما يجب القيام به . إذا کا الضغط شدیدا ، نختار ، بوعي أو دون وعي ، المجموعة التي تھم بالنسبة لنا، و لرفاهنا.

على سبيل المثال، لکل مسلم هندي ھویتان تتعلقان به: الأول، ھو جزء من المجتمع الإسلامي العالمي، وثانيا، هو أيضا جزء من الهند . فإذا طلب منه أن يغني النشید " فاندي ماتارام ' وھو يعتقد أنھ  حرام ( في الشرع الإسلامي)، فھذا سیؤدي إلی الصراع بين الھویتین: من حیث كونه مسلما ومن حیث كونه هنديا۔ یغني بھذا النشید إذا کانت هويته أقوی من حیث المسلم۔ وبالمثل إذا کانت هويته من حیث الهندي أقوى، سوف يغني بھذا النشید.

ولكن الحياة ليست سهلة إلى حد أننا نواجه الھویتین المتعارضة. وفي كل لحظة معينة من الزمن، علينا أن نختار تلك الهوية التي هي أقوى وكل وقت عندما تجري هذه الاشتباكات بین الهويات (مثل الغناء وعدم الغناء) بشكل غير وعي، فإنه یؤدي إلی التوتر والشدة. والحاجة لإيجاد حل لهذه المشكلة هي أن نجعل هوية شاملة أو جماعیة تسيطر على كل هوية أو جماعة أخرى. وإذا تم ذلك فكان هناك انخفاض حاد في صراع الهويات الفرعية لأن هويتنا الشاملة ستكون متوافقة، وليس في حالة الصراع مع الهويات الأخرى.

هل القومية هي تلك الهوية؟ الإجابة، وفقا لي، أنھا ليست کذالک. على الرغم من أن القومية كانت قوية جدا و لا تزال قوة فعالة جدا، فهي محدودة في نطاقها إلى حدودها الوطنية. فإنه يقسم الناس من حيث الأمة: "أنا هندي، وأنت "أميركي" أنا من بريطانيا "العظيمة" وأنت من الصومال وما إلى ذلك. وذالك لا يمكن أن يكون تلك الهوية الشاملة؛ وقد تم إطلاق أغلبية الحروب  إما للدفاع أو لتعزيز الهوية لأمته أو أمتها.

هل الإسلاموية هي تلك الهوية؟ الإجابة مرة أخرى: أنھا ليست تلك الهوية بصرف النظر عما يدعیھ المتعصبون. وذالك لأنه أيضا يقسم العالم مثل أي دين آخرعلى أساس الإيمان والكفر. وفي الإسلام: هناك مسلم وكافر (أو 'مشرك'). فإنه يمكن، مع ذلك، أن يصبح الهوية الشاملة، على عكس القومية، ولكن قيمته هي مرتفعة جدا. سيكلف الحياة  أو تحويل أكثر من 5 مليار نسمة!

وقد تم تقسيم حلها إلى قسمين: الأول، هو قتل جميع الكفار الذين ينكرون علی أن الإله واحد وأن محمد هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم). وثانيا،هو إکراہ الآخرين علی اعتناق الإسلام. ولا يمكن تأسيس الهوية الشاملة إلا إذا كان يؤمن سبعة مليارات من الناس جميعهم بنفس الإيمان (مع استثناء حوالي 1 مليار طفل والمجانين، الذين لن يكونوا من المسؤولين).  ولكن المشكلة الرئيسية مع هذه الفكرة هي أنه لا يمكن تماما و واقعيا.

وأخيرا، هل الهوية الإنسانية هي تلك الهوية؟ من خلال رأيي المتواضع، هي تلك الهوية. والسبب هو ،كما أقول، أنها تعتبر البشر فوق أي شيء يوجد في هذا العالم. وأولا ما يأتي هو ليس سوى الإنسانية، ورفاه البشر ثم يأتي شئ آخر. وإذا نتمكن من الحصول على الفكرة أن الهوية الأكثر أهمية لنا هي الإنسانية، وبالتالي فأعتقد أن معظم الاشتباكات من أجل الهويات سوف تنتهي.

الإنسانية ليست هي الحل الكامل، لأن هناك مخلوقات أخرى أيضا، من مثل النباتات والحيوانات وأشعر بالأسف أن اتجاهل منهم في هذه الهوية الشاملة. ولكن الرغبة في الأهمية المتساوية لكل من الانسان والحيوان، والنباتات والكائنات الحية الأخرى هي كافية و مثالية. وعن طريق تحديدنا إلى مستوى الإنسانية هو أكثر من اللازم.

إن أحد الأدوار في المجموعة بين الآخرين هو التقسيم بيننا وبينهم. إذا جعلنا الإنسانية كمجموعة أكثر أهمية في حياتنا، فإن جميع البشر يشتملون علينا وعلی غير المسلمين. وبما كثير من غير المسلمين هم غير مؤذيين، طالما نحن لا نعبث معهم، فنحن نعيش حياة خالية من الإجهاد. نحن بحاجة إلى أن ندرك أن كرامة الإنسان هو أهم شيء في الحياة والحق في الحياة هو الحق الأكثر أهمية في الحياة.

1. موسوعة العلوم السياسية، سي كيو بريس جورج تومسن كوريان

2. إن الإسلاموية في الواقع "لا تشير إلى عقيدة لاهوتية ولكن إلى الاستخدام السياسي للإسلام. وبهذا المعنى، فإن الاسلاموية يجب أن يتميز عن الأصولية، التي تأييد الرجوع إلى النصوص التأسيسية للإسلام. والأصولية الإسلامية تصبح الإسلاموية فقط عندما يتم استخدام أيديولوجيتها لفرض التفسير الصارم للإسلام الأصلي على أساس الشريعة، أو القانون الإسلامي، على المجتمع وعلى الدولة ". (تاريخ الإرهاب الذي كتبه جيرارد جائليند وارناؤد بلن)

(ترجمه من الإنجليزية: غلام غوث، نيو إيج إسلام)

21 أكتوبر 2013

URL for the English article:

http://www.newageislam.com/islam-and-politics/aiman-reyaz,-new-age-islam/neither-nationalism-nor-islamism-but-humanism/d/13492

 

URL for this article: http://www.newageislam.com/arabic-section/aiman-reyaz,-new-age-islam-أيمن-رياض/neither-nationalism-nor-islamism-but-humanism--لا-قومية-ولا-إسلاموية-بل-إنسانية/d/14086

 

Loading..

Loading..