certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (05 Jun 2015 NewAgeIslam.Com)



Saudi Military Interventionism in Yemen and its Role in the US Hegemonisation of the Arabian Peninsula التدخل العسكري السعودي في اليمن ودوره في الهيمنة الأمريكية على شبه الجزيرة العربية

 

 

البروفيسور هنري فرانسيس بي اسبيريتو، نيو إيج إسلام

(ترجمه من الإنجلزية: غلام غوث، نيو إيج إسلام)

05 يونيو عام 2015

التمرد الحوثي في اليمن الذي كان بالفعل في الوجود قبل أكثر من خمس سنوات قد تحول مؤخرا إلى صراع شامل تصاعد إلى أزمة دولية في الأسبوع الأول من شهر أبريل عام 2015 ، عندما أطاح المتمردون الحوثيون في اليمن الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورموه خارج رئاسة الحكومة اليمنية. هرب هادي إلى المملكة العربية السعودية في حين الحوثيين القبض على نحو فعال العاصمة صنعاء. بعد ذلك، المملكة العربية السعودية، بدأت عمليات القصف الجوي واسعة النطاق ضد الأمر الواقع الحوثي الحكومة في صنعاء وفي مناطق استراتيجية مختلفة من اليمن، والتي يجري حاليا المحتلة من قبل ميليشيات الحوثي.

والمملكة العربية السعودية، جنبا إلى جنب مع حلفائها في شبه الجزيرة العربية قد بررت غزوها على الأراضي الأخرى ذات السيادة من خلال الزعم بأنها تطلب من الحوثيين إعادة مقاليد السلطة إلى الحكومة السابقة للرئيس هادي. ومع ذلك، فإنه من المثير للاهتمام حقا أن نلاحظ أن التدخل السعودي من جانب واحد في الشؤون الداخلية لليمن قد يكون أعمق أسباب أخرى غير المطالبة المذكورة أعلاه لأن الولايات المتحدة وحلفاؤها في شبه الجزيرة العربية تدعم بنشاط هذه المبادرة السعودية تجاه الحرب غير المعلنة ضد حكم الحوثيين في اليمن في الواقع.

من الواضح مثل الشمس في منتصف النهار أن الولايات المتحدة تلعب دورا كبيرا في التدخل السعودي المسلح في اليمن. من المستغرب حقا لماذا لم تتخذ المملكة العربية السعودية وحلفائها أي إجراء عسكري ضد داعش في العراق وسوريا عندما ما يسمى ب "الدولة الإسلامية" منذ ذلك الحين مرارا وتكرارا ارتكبت الجرائم البشعة واللاإنسانية ضد العرب و الأكراد في هذه المناطق. لم تهاجم القوات المسلحة السعودية لم تكلف نفسها عناء قصف مخيمات داعش في العراق وسوريا عندما ما يسمى "الدولة الإسلامية" قامت بهذه الأفعال غير الإنسانية ضد المسلمين السنة الصوفية والشيعة والمسيحيين العرب وكذلك ضد اليزيديين وعندما كانت هذه الأعمال العنيفة أكثر وحشية، أكثر قسوة بكثير وأكثر شنيعة حتى بالمقارنة مع أي الأفعال التي يرتكبها أي حركات التمرد الآخر في الشرق الأوسط، بما فيه المتمردين الحوثيين في اليمن. والجدير بالذكر أن أمريكا تغاضت توا ومباشرة عن حرب غير معلنة والتدخل العسكري من جانب واحد من المملكة العربية السعودية ضد الحوثيين، في حين أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لم تفعل أي شيء يمكن اعتباره كعمليات عسكرية جدية ضد داعش في العراق وسوريا.

السبب أن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم بحماس الحرب غير المعلنة من المملكة العربية السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن جيوسياسي بشكل واضح، وذالك من حيث تصميم الإمبريالية والهيمنة للسيطرة على السياسة والاقتصاد في اليمن، وأخيرا دول الخليج في شبه الجزيرة العربية، من خلال استخدام المملكة العربية السعودية. الخطة الاستراتيجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط عموما، وفي بلدان شبه الجزيرة العربية والخليج خصوصا، هي لاستغلال الوضع المتفجر في المنطقة، من خلال الشروع في تغيير النظام، عن طريق تصنيع المعارضة، ومن خلال تمويل الحروب بالوكالة بحيث يمكن أن تعقد الولايات المتحدة في الواقع كل الدول القومية في المنطقة بأعناقها، ثم تحقق النوايا الإمبريالية في هذه البلدان.

وتدعم أمريكا صريحا التدخل المسلح السعودي في اليمن مع وجهة نظر كي تجعل دول الخليج ودول الشرق الأوسط خاضعة لأحلامها للهيمنة على السيطرة على الجغرافيا السياسية في هذه المنطقة (على سبيل المثال، والسيطرة العسكرية والاقتصادية من الممرات البحرية في الخليج الفارسي وبحر العرب والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر باستخدام التعاون العسكري والتكتيكي مع الأنظمة الأميركية الحليفة في هذه المناطق) والسيطرة على الموارد الاقتصادية: الوقود الأحفوري يجري المورد الأول في هذه البلدان.

يمكننا الآن أن نلاحظ أن الوضع في اليمن خطرة حقا وغير مستقرة من وجهة نظر السياسة الدولية، والنتيجة النهائية لهذا التدخل الأميركي السعودي على اليمن هو في الواقع محفوف بالمخاطر بالنسبة لليمن، لشعبها ولمنطقة شبه الجزيرة العربية. يمكن التنبأ بدقة أن التدخل الأمريكي السعودي في اليمن في حال نجاحها على الإطلاق، قد يكون له نفس النتائج المأساوية مثل ما تجري في الوقت الحاضر في ليبيا والعراق ومصر وأفغانستان – هذه الدول دول فاشلة الآن، وذلك بفضل التدخل العسكري للولايات المتحدة بلا حرج وبلا هوادة في هذه البلدان!

 وينبغي التأكيد على أن المملكة العربية السعودية هي ملكية الثيوقراطية الاستبدادية والشمولية. على الرغم من ذلك، تواصل الولايات المتحدة تقديم الدعم للملكي السعودي بالرغم من أن الحكومة السعودية هي حكومة ديكتاتورية و غير ديمقراطية أكثر من الدول القومية في الشرق الأوسط بأكمله! الحقيقة المحزنة جدا هي أن الولايات المتحدة لم تهتم بنشر الديمقراطية في الشرق الأوسط، على عكس ما يعلن في القاصى والدانى من قبل وسائل الإعلام الغربية التي كثيرا ما تؤيد دعاية CIA التي فقدت مصداقيتها بالفعل و تسمى "الربيع العربي".

 والدليل الصارخ أن الولايات المتحدة ليست مهتمة حقا بتحقيق الديمقراطية في الشرق الأوسط، كما كانت ولا تزال تهتم حقا في تحقيق الديمقراطية في جميع البلدان التي تدخلت فيها عسكريا وسياسيا—وهو الحقيقة الساطعة أن الولايات المتحدة تدعم الطغاة الأكثر فسادا و قاسيا في العالم أي المستبدين السياسيين في الشرق الأوسط، أولا وقبل كل شيء. لطالما هؤلاء الطغاة يدعمون بنشاط هيمنة أمريكا المستمرة في المنطقة، هؤلاء الطغاة هم آمنون ومأمونون من التدخل المسلح للولايات المتحدة!

وفي المقابل، على الحكام المستبدين والطغاة في الشرق الأوسط أن يدفعوا الولاء المطلق لهيمنة الولايات المتحدة من أجل الحصول على دعم الولايات المتحدة ضد الحركات الديمقراطية الداخلية داخل العوالم والتمردات المحلية التي تحيق باستمرار أنظمتهم الشمولية والاستبدادية. القول المأثور القديم "، فإنه يأخذ اثنين إلى الفالس أو التانغو" يبرهن على أن يكون وصفا ملائما وحقيقيا ، واصفا العلاقة المتبادلة  المعتمدة التكافلية و الطفيلية التكافلية بين الهيمنة الأمريكية والملوك والحكام المستبدين الفاسدين في شبه الجزيرة العربية وفي أكبر منطقة للشرق الأوسط.

البروفيسور هنري فرانسيس بي اسبيريتو أستاذ مشارك في الفلسفة والدراسات الآسيوية في جامعة الفلبين سيبو. وكان المنسق الأكاديمي السابق لبرنامج العلوم السياسية في جامعة الفلبين سيبو من 2011 إلى 2014. وتشمل اهتماماته البحثية الدراسات الإسلامية وخاصة السنة الحنفية الفقهية والخطابات النسوية الإسلامية و الإسلام في مبادرات الحوار بين الأديان وحماية البيئة الإسلامية و كتابات الإمام الغزالي رحمه الله تعالى على التعددية والتسامح والتصوف التركي، والحوار بين المسلمين والمسيحيين، وشؤون الشرق الأوسط و دراسات السلام واللاهوت العام.

URL: http://www.newageislam.com/islam-and-politics/prof-henry-francis-b-espiritu,-new-age-islam/saudi-military-interventionism-in-yemen-and-its-role-in-the-us-hegemonisation-of-the-arabian-peninsula/d/103253

URL for this article: http://newageislam.com/arabic-section/prof-henry-francis-b-espiritu,-new-age-islam/saudi-military-interventionism-in-yemen-and-its-role-in-the-us-hegemonisation-of-the-arabian-peninsula--التدخل-العسكري-السعودي-في-اليمن-ودوره-في-الهيمنة-الأمريكية-على-شبه-الجزيرة-العربية/d/103345

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content