certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (18 Oct 2014 NewAgeIslam.Com)



Indian Sufi-oriented Clerics Brainstorm Ways to Preserve the Cultural Heritage of Indian Muslims العلماء الهنود ذوي الاتجاه الصوفي یناقشون طرق الحفاظ علی التراث الثقافي لمسلمي الهند

 

 

 

 

 

المراسل الخاص لنيو إيج إسلام

(ترجمه من الإنجليزية: غلام غوث، نيو إيج إسلام)

18 أكتوبر عام 2014

في أثناء الدمار الوهابي من المواقع الثقافية والتاريخية والتراث الروحي من الدول الإسلامية، تجمع عدد من علماء المسلمين الهنود ذوي الاتجاه الصوفي في الضريحة الصوفية الواقعة في حارة مهرولي شريف بمدينة دلهي ، وعقدوا اجتماعا ليبحثوا عن الحلول لمخاوفهم. ويهدفون إلى الحفاظ على التراث الصوفي في الهند. للأسف، فإن مجلس الأوقاف الذي تسيطر عليه الوهابية في الهند يبذل كل جهد ممكن لتعزيز قبضة الوهابية أو السلفية على الأضرحة الصوفية والمواقع التراثية. من الواضح أنه يحدث بناء على طلب من الأفراد الوهابيين ذوي النفوذ والسلطة والمؤسسات الوهابية أو السلفية في جميع ممتلكات الأوقاف والمساجد والآثار، وذالك مع دوافع خفية لتدمير الثقافة الصوفية المتناغمة التي لا تزال تكون المصدر الرئيسي للثقافة المركبة لمسلمي الهند.

في هذا الاجتماع، لقد حث علماء المسلمين الهنود ذوي الاتجاه الصوفي أن جميع الآثار والمعالم الصوفية السنية مثل المساجد والأضرحة والقبور وغيرها من الأماكن ذات الأهمية الدينية والثقافية يجب أن تكون تحت رعاية المسلمين الهنود الذين يحترمون ويبجلون الأولياء الكرام والأضرحة الصوفية، دون الذين يتبعون الإملاءات من دول الخليج في الشؤون الإسلامية في الهند.

وناقشوا ، بشكل أساسي ،  دور مجلس الأوقاف في دلهي. وقالوا إن المجلس يحاول نشر الأيديولوجية المتعصبة الخبيثة والبغيضة في الهند باستخدام أدوات الحكم بشكل فعال في دلهي، عاصمة الهند. وقاموا بالتحليل النقدي لكل دور لعبته لجنة إدارة الضريحة للعظيم الصوفي  بختيار كاكي (رضي الله تعالى عنه)، الذي كان أعز تلميذ وخليفة روحية للصوفي الكبير لدى المسلمين الهنود  الخواجة غريب نواز معين الدين الجشتي (رضي الله تعالى عنه). ويزعم أن لجنة الإدارة لا تزال تعامل بطريقة تتناقض مع المعتقدات والسلوكيات من أتباع الصوفية.

وقال الإمام ذي الاتجاه الصوفي من مسجد ضريحة الخواجة قطب الدين رضي الله تعالى عنه، السيد أحمد اشتياق أحمد إن مجلس الأوقاف في دلهي قد فرض على الضريحة لجنة الإدارة التي تسيء معاملة الزوار للضريح الصوفي، ويحاول تثبيط عزيمتهم، ويعمل على خلق سوء الإدارة وحتى يزدري الضريحة في عدة مناسبات. ونتيجة لذلك، يتم تجاهل المحافظة كليا على التراث الصوفي التاريخي. "وذالك لأن الإدارة كانت في أيدي الناس الذين ليس لهم أي اتصال بهذا التراث الإسلامي الصوفي الهندي البالغ من ألف عام الذي يستمد قوته من عقيدة الشفاعة الإسلامية" وهذا ما قاله إمام المسجد لضريحة الخواجة قطب الدين رضي الله تعالى عنه،  السيد اشتياق أحمد.

والعالم الإسلامي ذي الاتجاه الصوفي الشيخ غلام رسول اشتكى أن التبرعات العامة التي جمعت في الضريحة تنفق على مشاريع أخرى دون تعزيز ثقافة الصوفية. وأضاف قائلا "وهذا يجري بالغرض الوحيد الذي هو إبعاد الأجيال الجديدة للمسلمين الهنود عن التقاليد الصوفية الغنية بالتسامح والتعايش السلمي.

والسيد بابر أشرف، الأمين العام لمجلس علماء ومشايخ لعموم الهند ألقى الضوء على الحالة الحقيقية للشؤون وأوضح تغلغل الوهابيين أو السلفيين الذين يقودهم ويطعمهم بترودولار الخليج ومال الغاز، في الإدارة والبيروقراطية والطبقة السياسية بهدف تضليل الحكومة حول الشئون الإسلامية الهندية.

وتابع قائلا إن "في ظل المؤامرة الدولية الوهابية، فإن دول الخليج الغنية بالنفط وقوة الغاز قد خلقت اللوبي في المجتمع الهندي لتنفيذ أجندتهم والقضاءعلى ثقافة الاحترام والتبجيل للمساجد التاريخية، والمعالم والمواقع الثقافية والتراثية والأماكن ذات الأهمية التاريخية والروحية. وقال إن كلها مستهدفة بكل التواطؤ والموافقة الضمنية للحكومات الاتحادية والدولية منذ الاستقلال".

وأضاف السيد بابر أشرف أنه " قد هدفت هيئة NAWADCO وتعديل قانون هيئة الأوقاف أيضا إلى خدمة أجندة الخليج لتشويه سمعة الروح الإسلامي الهندي في محاولة لتدمير الثقافة الصوفية التي لا تزال تبعد المسلمين الهنود عن الجهادوية الداخلية أو العالمية". وأضاف قائلا إن "معظم الآثار الصوفية قد انتزعتها العناصر الوهابية ويتم نقل بقيتها بشكل قانوني إلى الوهابيين لنشر الأجندة الخبيثة".

وأعطى مؤسس وعميد الجامعة خواجة قطب الدين بختيار كاكي (المعهد الديني الصوفي الإسلامي في دلهي)، الشيخ مقبول أحمد سالك المصباحي رأيه أن "مجلس الأوقاف الذي كان من المفترض أن يدير ويحمي الآثار الصوفية لا يزال يتخذ السياسة الخبيثة التي تفرض ممارسي الأيديولوجية سيئة السمعة والمتعصبة البغيضة على المسلمين الهنود المتسامحين منذ فترة طويلة".

وأكد الشيخ أسرار أحمد القادري قائلا إنه " تم إصدار التعديل من البرلمان نتيجة للتعاقدات النشطة من النشطاء السياسيين الوهابيين أو السلفيين، كمؤامرة للاستيلاء على ممتلكات الأوقاف التي كانت من الآثار الصوفية تقليديا.  ومن المفارقات أن زعماء الوهابية ورؤساء المؤسسات الوهابية الوهابيين رحبوا بهم  فور بعد تقديم المشروع القانوني في البرلمان".

وقال المتحدثون بالإجماع إنه يتم عرض الآثار الإسلامية وممتلكات الأوقاف للعناصر المتطرفة الوهابية أو السلفية التي تروجها وتمولها المملكة العربية السعودية وقطر في محاولاتها المستمرة والصارمة في الهند لتعزيز الأيديولوجية التي خلقت جماعة داعش (ISIS) وحركة طالبان وجماعة بوكو حرام وتنظيم القاعدة وغيرها من الجماعات الإرهابية المتطرفة في جميع أنحاء العالم. القوات المتطرفة التي تعمل تحت رعاية الطبقات الحاكمة في الهند تزود القوات المقاتلة بالعلف في جميع أنحاء العالم بإسم الإسلام. قد حان الوقت أن تتخذ الحكومة الهندية موقفا لا هوادة فيه للحد من تزايد تأثير القوات المتطرفة في مجالس الأوقاف. ويجب على الحكومة الهندية أن لا تعطي أي مساحة للقوات المتطرفة التي تضر بأمن الوطن والمجتمع الإسلامي أيضا. وطلب أن الاتفاق بين هيئة NAWADCO و منظمة NBCC  يضمن أن الآثار الصوفية محفوظة بجميع التكاليف ولا يحدث أي شيء على هذه الأراضي للأوقاف التي تتحدى تمنيات المتبرعين.  

URL for English article: http://www.newageislam.com/islamic-society/new-age-islam-special-correspondent/indian-sufi-oriented-clerics-brainstorm-ways-to-preserve-the-cultural-heritage-of-indian-muslims/d/99546

URL for this article:

http://newageislam.com/arabic-section/new-age-islam-special-correspondent/indian-sufi-oriented-clerics-brainstorm-ways-to-preserve-the-cultural-heritage-of-indian-muslims--العلماء-الهنود-ذوي-الاتجاه-الصوفي-یناقشون-طرق-الحفاظ-علی-التراث-الثقافي-لمسلمي-الهند/d/99595

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content