certifired_img

Books and Documents

Arabic Section (02 Dec 2014 NewAgeIslam.Com)



An ex-Jihadist Recalling his Experiences جهادي سابق يصور قصة حياته

 

جمال عمر

 على غرار العديد من الشباب في سن السابعة عشر، قضي محمد ولد سيد أحمد وقت فراغه على الإنترنت. لكنه فتح الباب على عالم المجندين المتطرفين وسرعان ما أصبح معروفا في أوساط الجهاديين باسم محمد عطا الشنقيطي. وانتهى به المطاف في السجن، وهناك تغيرت قناعاته. حيث عاد إلى المدرسة بعد إطلاق سراحه، وتزوج ويفكر في كيفية مساعدة باقي الشباب حتى لا يقعوا في الطريق الخطير الذي سلكه.

والآن وهو في سن 32 سنة، وجد فرصته في دار السينمائيين الموريتانيين التي ساعدته على إخراج فيلم "متاهة"، الذي يحكي عن سنوات شبابه مع التكفيريين. مغاربية قابلت ولد سيد أحمد في العاصمة الموريتانية لمعرفة المزيد عن قصته المثيرة.

مغاربية: فيلمك "متاهة" يتطرق لتجنيد الشباب من طرف الجماعات الجهادية، هل هي قصة حياتك؟

محمد ولد سيد أحمد: قصة الفيلم تدور حول تجربتي الشخصية التي عشتها في الفترة ما بين نهاية 1999 إلى بداية 2004، وأتطرق فيها إلى أصدقاء الطفولة ويدور كذلك حول استغلال الشباب والمتاهات التي يقع فيها على أيدي بعض الجهات التي تستغل توجهه للفكر الجهادي...نقلت فيه تجربتي كشاب مهووس بالإنترنت رمت به الأقدار في مفترق طرق الفقر والمعاناة والتهميش...

مغاربية: كيف تمكنت الجماعات الإسلامية من تجنيدك عن طريق الإنترنت؟

ولد سيد أحمد: ... كان ذلك عن طريق شخص يحمل اسما مستعارا هو البتار السوري وكان ينشط في بعض المنتديات على الإنترنت... حيث كنت شخصيا أكتب في تلك المواقع والمنتديات بعض المواضيع التي تخص الجهاد وهي التي جعلتني أكتشف أنني أمتلك موهبة في التحليل وعن طريق التواصل مع البتار السوري بدأت أتواصل مع أشخاص آخرين، لكنني سأكتشف لاحقا، أن لديهم علاقات مع بعض الجماعات الجهادية.

مغاربية: ما الذي استقطبك إلى هذه المنتديات في البداية؟

ولد سيد أحمد: دخلت مدفوعا بالهواية فقط، ثم انبهرت بالإنترنت لدرجة أنني كنت أعيش الواقع الافتراضي كواقع حقيقي، ووجدت ذاتي في هذه المواقع وكنت انسجم نفسيا مع الموجودين فيها.

لكنني كنت أعيش ظروفا اقتصادية ونفسية صعبة جدا، فقد وجدتني أتحمل مسؤولية إعالة أسرتي وأنا لم أتجاوز بعد 17 سنة من العمر، لأن والدي تخلى عني في سن مبكرة جدا وتركني عرضة للفقر والحرمان العاطفي والمادي والنفسي، وهي عقدة ما زالت تلازمني حتى اليوم.

مغاربية: هل هم من سعى لتجنيدك أم أنك أخذت المبادرة بنفسك؟

ولد سيد أحمد: ... تلقيت رسالة من شخص يبدو أنه وجد في صيدا ثمينا مستغلا عاطفتي الدينية. ولكنني اكتشفت لاحقا أنه فعلا تم التغرير بي، مما جعلني أفقد الثقة بأي أحد، بل أترك هذا التوجه الذي يعتبر خطرا، ووالدتي عانت بما فيه الكفاية فقررتُ أن لا تعاني بسببي...

مغاربية: كيف قام السوري بتجنيدك؟

ولد سيد أحمد: كان يلعب على عاطفتي الدينية ويستخدم عبارات الحماس مثل، الله أكبر، الله أكبر، ويكلمني مثلا عن الإسلام والجهاد العالمي وكان ينشر بعض الفيديوهات حول التفجيرات التي تقوم بها الجماعات الجهادية ويطلب مني التعليق عليها، ويبث بعض الخطب الحماسية.

وقد كنت حينها كبقية الناشطين على المنتديات أتفاعل مع ذلك بشكل حماسي جدا لأنني لم أكن أفهم معنى هذه المسائل. ولم أكن أدرك أنني مشروع إرهابي.

مغاربية: ما كان دورك؟

ولد سيد أحمد: كان نشاطي يقتصر على الإنترنت وتصميم بعض المواقع ووضع بعض الشعارات الجهادية عليها حتى تم اعتقالي... في 2004، تم ترحيلي إلى نواكشوط وبقيت في السجن لعدة أشهر...وبفضل ذلك الاعتقال فهمت خطورة المسار الذي كنت أسير فيه وأدركت أنني كنت ضحية لمجموعات تغرر بالشباب. وبعد أن وصلت لمرحلة النضج أصبحت أميز الحق من الباطل، قبل ذلك كنت أمر بظروف صعبة جدا، وكنت أعاني من الجهل لأنني انقطعت عن الدراسة وعمري لم يتجاوز 12 سنة. وكنت أمارس كل الأعمال البسيطة كي أوفر لقمة العيش لوالدتي.

وفي مرحلة لاحقة عدت للمدرسة وتفرغت لتطوير ذاتي وغيرت أفكاري ولم أعد ذلك الشخص السابق الذي كان يعيش عدة متاهات.

مغاربية: عند اعتقالك، هل تلقيت مساعدة من أحد؟

ولد سيد أحمد: فبمجرد اعتقالي اختفى كل أولئك الذين كانوا يسعون لتجنيدي، ولم يحاول أي أحد مساعدتي، سواء باعتماد محام للدفاع عني أو بإظهار التعاطف معي ولم يحضر أي أحد لمؤازرتي ومن هنا اتضح لي أنني كنت أسير في متاهة حقيقية.

مغاربية: صف نفسك في السابعة عشر.

ولد سيد أحمد: ... كنت حينها أعيش عزلة حقيقية وأشعر بالوحدة، بل إن صورة العالم أمامي كانت قاتمة سوداء، وكنت أشعر بأن كل الأبواب أمامي مغلقة، ولم أجد ذاتي في المجتمع وطرقت بعض الأبواب ولم تفتح لي، وكنت أقول لنفسي: لا يوجد أمل في الحياة الكريمة.

مغاربية: ومن أنت اليوم؟

ولد سيد أحمد: أنا اليوم مجرد مسلم، لدي العديد من المسؤوليات وأخطط لمستقبلي، وهو أهم عندي من تبني الإيديولوجيات...

مغاربية: ما الذي تقوله لمحمد في السابعة عشر أو الشباب الآخرين مثلك؟

ولد سيد أحمد: الأفضل طرح الأسئلة على الأئمة والعلماء بدل البحث عن تفسيرات المنتديات على الإنترنت أو الاستماع إلى ما يقوله المتطرفون الذين لديهم أجندتهم الخاصة.

أقول للناس البسطاء مثلي عليكم أن لا تسلكوا أي طريق سيؤدي بكم إلى المهالك كما حدث معي، ومن يختار طريق الإسلام عليه أن يسلك طريقا سليما، ومن خلال تجربتي الشخصية أقول للكثير من الشباب إن هنالك الكثير من المطبات التي على الإنسان إن يتجنبها، لأنه سيقع ضحية لأشخاص يريدون الضحك عليه.

أنصح الشباب بطرح السؤال حول السبب الذي يدفع هذه الجماعات لتجنيدهم، عليهم طرح تساؤلات بدل أن يقبلوا بكل ما يقال لهم من دون تفكير.

إذا كانت المجموعات الجهادية تقول بأن القرآن يحث على قتل الكفار، على الشباب أن يستفسروا ويستشيروا العلماء المعتدلين... بدل العمل بقول المجموعات التكفيرية.

مغاربية: هل تعتقد أن البطالة تدفع الشباب إلى التشدد؟

ولد سيد أحمد: بكل تأكيد، فأنا مثلا شاب متزوج أعيش على مساعدات بعض الأقرباء وليس لدي عمل وما زلت طالبا في الجامعة ويوجد الكثيرون مثلي.

فأصحاب هذه الحالات هم طاقات يجب أن لا تنسى ولا تهمل وتترك للاستغلال في جوانب سلبية، رغم أنهم هم الوقود الذي يستخدم للدفاع عن الوطن ولكن لا ينتبه لهم أي أحد.

مغاربية: ما سبب انخراط بعض الشباب في جماعات مثل داعش أو القاعدة؟

ولد سيد أحمد: ... الشباب عندما تتوفر لهم الظروف الملائمة والتوجيه الصحيح لا يمكن لأي كان التأثير على عقولهم ولا السيطرة عليها، ولكن مادام الشباب الفقراء لا يمتلكون قوت يومهم ويرون أمامهم الآخرين في ظروف جيدة فإن ذلك قد يدفعهم إلى فعل أي شيء.

أعتقد بأنه لا يوجد أي مبرر للالتحاق بالجماعات الإرهابية. بل على الشباب أن يستيقظوا ويعملوا بجد لتغيير واقعهم.

عليهم أن يكملوا دراستهم وينخرطوا في المجتمع المدني وربما الاهتمام بالسياسة، فبهذه الطريقة يمكننا تغيير واقعنا وليس عن طريق الانخراط في المجموعات الإرهابية.

 

Source: http://shababunity.net/show.php?id=2350350

URL:

http://newageislam.com/arabic-section/jamal-umar/an-ex-jihadist-recalling-his-experiences---جهادي-سابق-يصور-قصة-حياته/d/100280

 




TOTAL COMMENTS:-    


Compose Your Comments here:
Name
Email (Not to be published)
Comments
Fill the text
 
Disclaimer: The opinions expressed in the articles and comments are the opinions of the authors and do not necessarily reflect that of NewAgeIslam.com.

Content