certifired_img

Books and Documents

Arabic Section

في مصطلح القرآن الکریم، کل من یخضع نفسہ أو ینقاد للہ تعالی ویعمل الصالحات، فھو مسلم بمعنی الکلمۃ ۔ وقد أوضح القرآن الکریم نظریتہ حول شمول و تعددیۃ دین الإسلام في الآیات التالیۃ : ‘‘إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ ۖ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (2:131) وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (2:132) أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ’’ (2:133)

 
Indian Muslims Should Come Out Of Denial علی مسلمي الھند أن یخرجوا من بوتقة الرفض والنفي
Sultan Shahin, Editor, New Age Islam
Indian Muslims Should Come Out Of Denial علی مسلمي الھند أن یخرجوا من بوتقة الرفض والنفي
سلطان شاھین، رئیس التحریر، نیوإیج إسلام

لنلقي نظرۃ علی البلدان الإسلامیۃ بجوارنا وفي غیرھا! أ ي نوع من الحقوق الدستورية تعطي ھذہ الدول للأقليات الدينية؟ ھل يمكن أن یصبح شخص هندوسي رئيس باكستان أو بنغلاديش؟ ھل يمكن أن یبني هندوسي معبدا واحدا لہ في المملكة العربية السعودية؟ ھل المسلمون، أغلبیۃ سکان ھذہ الدول، یکافحون من أجل حقوقھم في ھذہ البلدان کما یناضل الھندوس من أجل حقوقھم ھنا في الھند رغم أنھم في الأغلبیۃ؟ ومن جلب الجرائم البشعۃ التي حدثت في ولایۃ غجرات أمام أعین الناس في الوطن والدول؟ صحف المسلمین؟ بالتأکید لا! بل إنھا کانت وسائل الإعلام الوطنیۃ الھندوسیۃ۔ وھناک بعض من الھندوس یناضلون من أجل المسلمین فقط لحبھم للوطن الھندي ۔ وماذا نفعل نحن؟ مع أنہ من واجباتنا الدینیۃ أن نکافح من أجل حقوق المظلومین بطریقۃ دستوریۃ ضمن نطاق القانون

 
سلطان شاھین: نبذۃ من حیاتہ في مجلۃ ‘لائف بوزیتیو’  Sultan Shahin: A Life Profile
Sultan Shahin, Editor, New Age Islam
سلطان شاھین: نبذۃ من حیاتہ في مجلۃ ‘لائف بوزیتیو’ Sultan Shahin: A Life Profile
سلطان شاھین، رئیس التحریر، نیوإیج إسلام

ویقول سلطان إنہ أدرک مثل ھذہ الحقائق عندما کان من المراھقین ۔ ولد ھو في ولایۃ بیھار (الھند)، وکان یذھب إلی الخارج لیرعی الغنم والشاۃ حیث وجد متسعا من الوقت للتفکیر ۔ وأدی ھذا إلی مجادلتہ مع أبیہ یوما عندما سألہ: ‘‘لماذا ترید مني أن أعبد الإلہ الذي لا أفھم حقیقتہ؟’’ وانتھی عن أداء الصلوۃ ولکنہ وعد أبیہ أنہ سیدرس جمیع الدیانات، وخاصۃ دین الإسلام، واختارہ بعد دراسۃ طویلۃ مستفیضہ لأنہ ھو الذي أقنعہ ۔ وفي الوقت نفسہ، توفي والدہ، و کان علیہ، لکونہ الإبن الأکبر، أن یتحمل مسؤولیات عائلتہ الکبیرۃ۔ وتعلم الدروس المستفادۃ من العمل الشاق، والصعوبۃ، والشدائد۔ ولم یزل یسلک علی مسلکہ الذي ساعدہ في الإبداع والابتکار۔ وشعر بغایۃ الراحۃ والطمانیۃ عندما خیل إلیہ أن یتحلق في السحب ۔  ویعتقد سلطان شاھین إن الصعوبۃ نعمۃ کبیرۃ ۔ ‘‘من یرد اللہ أن یحبہ، یعطیہ مشکلۃ من المشاکل۔ وکلما عظمت المشکلۃ، ازدادت ثقتک بہ’’ ھذا ماقالہ سلطان  شاھین۔

نحن نعیش الیوم في جو من الخوف والحرمان ، ونظن أننا لسنا علی أي خطاء۔ بل کل خطاء ناتج عن مؤامرۃ یھودیۃ أو موأمرۃ ھندوسیۃ أوموأمرۃ إمبرالیۃ غربیۃ ۔ نحن نحب العیش في الزمن الماضي، وفي أراضي الحمق والعبثیۃ ۔ وھذا ھو السبب أننا نناقش المواضیع التي تدور حول قضایا الماضي البائد ولیس حول الحاضر الموجود ۔ نحن نستمتع بمناقشۃ السیاسۃ القذرۃ للقرن السابع السعودي ونؤید جماعۃ ضد جماعۃ ۔ ولا توجد عندنا أیۃ خطۃ للحاضر ولا للمستقبل، وإذا  فکر بعض أفرادنا في تخطیط مستقبل الأمۃ وتجدید أفکار الإسلام ، سوف یظھر أناس مسلمون یکرھونھم ویلعنون علیھم لتفکیرھم حول ھذہ الدنیا بدلا من الآخرۃ حیث تنتظرھم 72 حور في أرض اللبن والعسل والشراب ۔ (أما بالنسبۃ للمرأۃ، فسینتظرہ زوجہ إن وجد ھناک۔ ورغم کل ذالک، بعضھم یصبحون مفجرین انتحاریین لسبب ما)

نظرا إلی التغیرات الملحوظۃ فیما یتعلق بالمساواۃ بین الجنسین في العصور الماضیۃ القلیلۃ، نحن بحاجۃ ماسۃ إلی تفسیرالآیات القرآنیۃ المتعلقۃ (بمافیھا الآیۃ رقمھا 4:34 والآیۃ رقمھا 2:229 ) علی منھج یتوافق مع الرسالۃ الشاملۃ للقرآن الکریم کما اتضحت من الدراسۃ الجدیدۃ المذکورۃ ۔ وإذا فشل العلماء المسلمون في تطبیق الآیات المتعلقۃ بالجنسین علی نفس المنھج ، سوف تظھر صورۃ قبیحۃ للإسلام في عصرنا ھذا، وستبقی المرأۃ المسلمۃ عرضۃ للمشکلات والمعاناۃ في حیاتھا الزوجیۃ أکثر بکثیر من النساء غیر المسلمات ۔  وھکذا، ستجري إدانۃ الإسلام بوصفہ کدین یعادي المرأۃ وحقوقھا

لقد حان الوقت للعلماء المسلمین أن یلغوا تقسیم العلوم إلی الإسلامیۃ وغیرالإسلامیۃ ویدخلوا دراسات العلوم الفیزیائیۃ والتخصصات المھنیۃ في المناھج الدراسیۃ للمدارس الإسلامیۃ ۔ ومن الواضح أن کل تحول کبیر وتغییر مھم یأتي بالتدریج، ولکننا قد فقدنا ما یقرب من خمسۃ قرون، فلیس لدینا مزید من الوقت أن نضیعہ ۔ ویبدو أن مشارکۃ المسلمین في المجالات الأکادیمیۃ والمھنیۃ والثقافیۃ والوظائف المرموقۃ المشروعۃ لکسب العیش في جمیع البلدان منخفضۃ إلی حد خطیر۔ وذالک لأنھم أو آبائھم حرموا العلوم والفنون المھنیۃ والثقافیۃ ودرسوا في المدارس الدینیۃ فقط ۔ وکل ذالک یرجع إلی العلماء الأرثوذکسیین ونظریاتھم المنجمدۃ التي ولّدت المناھج العقیمۃ للدراسات الإسلامیۃ في المدارس الدینیۃ ۔ ھذہ حقیقۃ تاریخیہ ثابتۃ لا مجال لإنکارھا، مھما تکن مرارتھا۔ 

Wahabi Ideology and Quranic Verses النظریۃ الجھادیۃ تستمد من آیات الجھاد القرآنیۃ
Sultan Shahin, Editor, New Age Islam
Wahabi Ideology and Quranic Verses النظریۃ الجھادیۃ تستمد من آیات الجھاد القرآنیۃ
سلطان شاھین، رئیس التحریر، نیو إیج إسلام

ومما یؤسف لہ أن عامۃ المسلمین لا یعارضون ھذہ الدعاوي الکاذبۃ بشدۃ ووضوح۔ وھذا یؤدي إلی إحداث الشکوک في أذھان جیراننا الذین ینتمون إلی الأدیان الأخری ولا یعرفون الطبیعۃ الظرفیۃ للآیات القرآنیۃ، وقد قیل لھم إن کل نقطۃ وفاصلۃ في القرآن الکریم غیر قابلۃ للتغییر و ذات أھمیۃ عالمیۃ ۔ وھذا یجعل مھمۃ الجھادیین أسھل الحصول بل یساعدھم في تخریب أذھان شبابنا بسھولۃ حتی الشباب المثقفین والأذکیاء

 

و لیس من المستغرب بالنسبۃ لي أن ھذا الفیروس القاتل قد أصاب مجموعۃ صغیرۃ من شباب المسلمین في الھند الآن ۔ لأن کل شئ جدید في الغرب یصل إلی الھند في نھایۃ المطاف ۔ ویمکن أن أضرب لہ مثال المارکسیۃ ۔ ولکن المسؤولیۃ عن فیروس ھذا التطرف الإسلامي تعود إلی المسلمین بوجہ عام والعلماء بشکل خاص۔ ولا شک أن جھود العلماء بإدانۃ الإرھاب تمثل بدایۃ جیدۃ۔ وقد صرحوا مرارا و تکرارا أن أعمال العنف والإرھاب تخالف الإسلام ۔ ولکنھم في حاجۃ إلی التصریح بعبارات واضحۃ لیس فیھا لبس، بأن بعض الآیات القرآنیۃ نزلت في مقامات خاصۃ محددۃ ولا یمکن تطبیقھا الآن لکونھا منسوخۃ ولا یجوز نقلھا لتبریر أعمال العنف ضد من یسمونھم بالکفار

 

وبینما معظم الھندوس في الھند بدأوا سلسلۃ من الإصلاحات الاجتماعیۃ الکبیرۃ، والتي یتوافق العدید منھا مع رسالۃ القرآن الکریم، مثل القضاء علی النظام الطبقي، وحق المرأۃ في المیراث، وحق الأرملۃ في الزواج مرۃ أخری وھلم جرا، یعارض المسلمون الھنود  الإصلاحات کما کان یعارضھا أسلافھم في بلاد الھند التي کانت تحت سیطرۃ الإنکلیز ۔ وھذا  قطع علاقاتھم من الھند وولّد الکراھیۃ بین الأدیان والثقافات ۔ ولو لم ینجح المسلمون الھنود في مواکبۃ خطوات مع المجتمع الھندوسي المتقدم، فھم سیعدون من المنبوذین والمستضعفین في المجتمع الھندي وسیواجھون غضب سکان الھند الذین یریدون تطورھا وازدھارھا، وسیتحمل المسلمون المثقفون وحدھم مسؤولیۃ کل ھذہ المآزق والمشکلات

 

فإذا کان ھذا ھو الدین الذي توّجہ القرآن الکریم والذي یتمحور حول المصادر الدینیۃ حسب موقف علماء الدین الکلاسیکي، فھو مضاد ومتعارض مع النصوص القرآنیۃ، لأن تعالیم ھذا الدین محددۃ، وغیر متسامحۃ، وحصريۃ، وذات الطابع السیاسي، ولا تتوافق مع مقتضیات العدالۃ، والحریۃ، والمساواۃ ۔ وإذا کانت ھذہ الصورۃ المشوھۃ الحالیۃ للإسلام لا یزال باقیۃ، سیکون الملالي والعلماء الأرثوذكس ملتزمین بنشر التعالیم الدینیۃ التي کانت متناسبۃ مع العصور الوسطی، والإسلام الحقیقي سیبقی (صراحة أو ضمنا) غریبا في أوروبا والبلاد الغربیۃ

 

إن المسلمین الیوم بألح حاجۃ إلی فھم واستیعاب المعاني العميقة والقیم البالغۃ التي تضمنتھا خطبة النبي صلی اللہ علیہ وسلم  في حجة الوداع۔ فإنھا خطبۃ جامعۃ رغم اختصار كلماتها وتشتمل علی ما لا يحصى من الفوائد والنصائح۔ وکیف لا؟ فإن النبي صلی اللہ علیہ وسلم کان قد أوتي جوامع الكلم، وکان من شانہ أن يعبر عن المعاني الكثيرة بالكلمات القليلة ۔ فیجب علی المسلمین أن یتعمقوا في ھذہ الخطبۃ ومعانیھا القیمۃ البالغۃ التي تشرح لھم بوضوح دورھم من حیث الإنسان ومن حیث المسلمین في الأرض وتؤفر لھم قواعد وأسس لا یمکن بناء أمتھم بغیرھا-

 

تشير ھذہ المقالۃ إلى النظریۃ السائدۃ بين المسلمين حول  قانون الشريعة الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ بأنھا "كلمة الله" و یعود أصلها إلى عهد النبي صلی اللہ علیہ وسلم وخلفائہ الأربعة الراشدین الأولین ۔ بعد شرح مختصر لمذاھب الفقھ الأربعۃ، یسرد الموقع الأسترالي جدولا من القوانین المشترکۃ للشرعیۃ الإسلامیۃ المذکورۃ أدناہ ۔ ویتم إجراء وممارسۃ ھذہ القوانین في الدول الإسلامیۃ بشکل منتظم مع شيئ من الاختلافات البسیطۃ

والحقیقۃ المرّۃ أن العلماء (لیس کلھم بل بعضھم) وقادۃ المجتمعات المحلیۃ في الھند  یلعبون دورا تخریبیا للغایۃ ویلتزمون بأفکار الرجعیۃ منذ القرون الأخیرۃ ولا یزال یسلکون علی نفس المسلک ۔ وکان العلماء قد نھوا الشعب المسلم الھندي عن الحصول علی العلوم الحدیثۃ و التربیۃ المدنیۃ خلال سلطۃ الإنکلیز، وھذا أدی إلی تخلف المسلمین في مجالات الخدمۃ المدنیۃ، والأکادیمیۃ، والمھن والوظائف المرموقۃ ۔ وبکل لھفۃ و حماسۃ، أید العلماء نظریۃ الأمتین التي تتناقض بوضوح مع الرسالۃ القرآنیۃ (49:13) مما أدی إلی تقسیم الھند إلی دولتین مع عواقب وخیمۃ کارثیۃ ودمویۃ ۔ وقبل استقلال الھند، کان العلماء حریصین علی تنفیذ القانون الشخصي للمسلمین و المناھج الدراسیۃ الخاصۃ للمدارس الإسلامیۃ رغم التوجیھات القرآنیۃ للإصلاح والتغییر في نماذج الحضارۃ (5:48

 

إن الشریعۃ الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ التي یلتزمون بھا علماء الھند تتمثل آراء العلماء من العصور الوسطی الذین کانوا مطلعین علی الحقائق التاریخیۃ للعصور التي شھدت، من بین أمور أخری، أشکال کراھیۃ النساء ۔ ولا شک أن حقوق النساء التي صانتھا الشریعۃ الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ کانت أفضل بکثیر من الحقوق المتاحۃ في الحضارات الأخری غیر الإسلامیۃ وینبغي للمسلمین الیوم أن یفتخروا بذالک۔ ولکن الیوم تغیرت الدینامیات الجنسیۃ ولذالک نری أن الشریعۃ الإسلامیۃ الکلاسیکیۃ لا تؤفر للنساء الکثیر من الحقوق التي تؤفرلھا المجتمعات الأخری غیرالإسلامیۃ۔ ومنذ أن القرآن الکریم یحمي ویصون حقوق المرأۃ في الآیات المذکورۃ وغیرھا بکل وضوح، یجب علی الفقھاء وقضاۃ الشریعۃ الیوم أن یجددوا قوانینھم وفقا لروح القرآن الکریم ولیس تبعا لآراء العلماء والمفسرین من القرون الوسطی -

 

فلا بد لنا في هذا السيناريو أن نجدد تعهداتنا بمواصلة مواجهة الإرھابیین النھابین الذین یعیشون في القرون الوسطی لحد الآن ۔ وعلینا أيضا أن ننظر في أسباب فشل الجهود الإنسانية التي لم تکلل بأي نوع من النجاح ۔ وهناك العديد من العوامل بما فيھا الأخطاء الاستراتيجية والتكتيكية التي ارتکبتھا القوات الغربية في مكافحة حرکۃ طالبان ۔ ولکن الفشل الأکبر ھو فشلنا وفشل عامۃ المسلمین في إعادۃ تعریف المسلمات الإسلامیۃ التي لا تترک للمتطرفین مجالا لإساءۃ الإسلام والقران الکریم ولتحقیق أھدافھم الشنیعۃ ۔ نحن لا نزال نقول ونؤکد مرارا وتکرار أن الإسلام دین الأمن والسلام ولکن قولنا ھذا لا یکفي ۔

 

في جمیع الحضارات الکبری التاریخیۃ، کان الناس یعتبرون الردۃ عن دینھم بمثابۃ الخیانۃ۔ ولذالک  کانوا یعاقبون المرتدین أشد العقوبات ۔ وھکذا، في القرن الثامن عشر من العصر المسیحي، أدانت الکنائس المسیحیۃ الزنادقہ في أوروبا الغربیۃ۔ وما کان ھناک أي تمییز علی أساس الجنس أو العمر [2]  أما في الدول الإسلامیۃ، فکان المرتدین من جماعۃ الخونۃ الذین انضموا إلی معسکر الأعداء ۔ وفي الحقیقۃ کانت عقوبۃ الردۃ نتیجۃ لجریمۃ الخیانۃ ولیست للارتداد عن الإسلام ۔

 

أود أن أغتنم هذه الفرصة  لذکر سعي الإسلام نحو تحقیق السلام بصفة خاصة وإمكانية استخدام التعالیم الإسلامية من أجل صنع السلام والسعي السلمي لتحقيق العدالة ۔ ومن المؤسف أن العدد الکبیر من الناس یخافون الإسلام الیوم باعتبارہ کدین العنف أو علی الأقل کدین یجوز فیہ العنف ۔ ولایمکن إخفاء الحقیقۃ، ولکن لا یحق لنا أن نلوم الناس علی خوفھم من الإسلام لأن ھناک عدد کبیرمن المسلمین الذین یتلوثون في الإرھاب والحروب في مختلف أجزاء العالم ۔ ومن المقلق أن رجال الدین الإسلامي لا یبذلون ما بوسعھم لوقف ھذه الأنشطة الشائنة ولا يدينون ھؤلاء الإرھابیین ولا یسعون صیانۃ الإسلام من شرورھم

 

فحان الوقت لکل من المسلمین والھنود في الھند أن یحاولوا فھم دینھم وویتبعوہ اتباعا کاملا بدلا من أن یحاربوا علی تفوق دین علی دین آخر ۔ ونحن المسلمون، علی وجہ الخصوص، نعاني من عقدۃ التفوق التي لا مبرر لھا والتي تمنعنا من التواصل مع المجتمعات الدینیۃ الأخری ۔ وھذہ العقدۃ ستزول وتتبخر إذا راجعنا إلی ما یقول القرآن الکریم بھذا الصدد: ‘‘ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين، وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون’’(10:99-100)

 

يتناول القرآن مسألۃ الطلاق بطريقة متوازنة تضم فترۃ العدۃ لمدۃ ثلاثة أشهر، لکی تدخل هذه التجربة المؤلمة في حياة الناس بطريقة متوازنة ومنسجمة ۔ ولئلا یبقی شئي من المرارة بين الزوجين السابقين ۔ و یتعارض الزواج المؤقت (المتعۃ) والطلاق الثلاث مع حکم القرآن الکریم، ولذا کل منھما حرام ۔ وکذالک تتناقض مع القرآن العادات المحلیۃ مثل الحلالۃ التي تقع عندما یطلق الرجل زوجتہ بالفور في حالۃ الغضب أو السکر، ثم یجبرھا علی الزواج والجماع مع صدیق لہ لتعود إلیہ من جدید ۔ وھذہ الممارسات التي لا تزال تبقی کجزء من القانون الإسلامي الکلاسیکي، قد شوھت الإسلام وأساءت إلی سمعتہ في أعین بعض الناس من الشعب الغربي

 

والحقیقۃ أن الأعمال المدنیۃ الخیریۃ المختلفۃ مثل إماطۃ الأذی عن الطریق ، وغرس الأشجار، وتقدیم ید المساعدۃ لرفع الأثقال والأمتعۃ، ومساعدۃ المحتاجین، والقیام بالحسنات کانت تعتبر من الصدقات عبر التاریخ الإسلامي [4] وفقا للمعنی الأوسع للزکاۃ کما وردت في القرآن الکریم۔ ولذا، نقول، في سیاق تاریخنا ونظرا إلی یومنا ھذا، إن جمیع الإنجازات العلمیۃ والأنشطۃ المدنیۃ والاجتماعیۃ التي تخف من معاناۃ الناس وغیرھا من الخدمات التي تفید الإنسان، تعد من أنواع الزکاۃ ۔ وھناک عدۃ روایات وأحادیث تدل علی الأجروالثواب لمن یھتم برعایۃ الحیوانات الألیفۃ

 

ولا یوجد مثیل لتراث المسلمین الھنود قبل دخول الإسلام ۔ فهل هناك شيء في الفكر الإسلامي من شأنه أن يمنعنا من الاعتزاز بالقوميۃ الهندیۃ کما نشعر بالفخر في أننا من المسلمين؟ إذا کان الأمر کذالک، فماذا عن المسلمین الذین یشعرون بالفخر الشدید بقومیتھم؟ ھل ھم علی جادۃ الحق؟ وماذا عن العرب، علی سبیل المثال، الذین یشعرون بالقومیۃ إلی حد العنصریۃ؟ فإنھم لا یعطوک البطاقۃ الخضراء، ناھیک عن المواطنۃ، ولو عشت في أرضھم مائۃ سنۃ، وخدمت لھم بغایۃ الخلوص، واعتنقت بدینھم، وثقافتھم، وأسلوب ونماذج حیاتھم ۔ فلماذا نبدأ تاریخ دخول الإسلام في الھند بقدوم محمد بن القاسم ھنا وغزوہ علی السند؟

 

وقصاری القول أنہ لا یجوز التطبیق الحرفي للقانون (عقوبۃ الجلد للمرأۃ) الخاص بحالۃ الطوارئ وبالسیاق المحدد الذي یتعلق بمجتمع العرب في القرن السابع قبل الإسلام،  في جمیع الحالات والعصور ۔ وذالک لأنہ یحول الحکم المقید إلی الحکم المطلق۔  فھذا یخالف طبیعۃ القرآن التشریعیۃ الدینامیکیۃ وروحہ المفعم بالیسرو الرحمۃ، ویشوّہ اھتمامہ العمیق بحقوق المرأۃ، ویستنزف الإسلام من جمالہ وبھجتہ وأوصافہ النبیلۃ، ولذالک نقول إن عقوبۃ الجلد الیوم أصبحت عقوبۃ وحشیۃ غیر إسلامیۃ

إن المسلمین الیوم حددوا دینھم إلی الأركان الخمسة للإيمان، فھم معروفون لدی العالم بتقالیدھم الرمزیۃ مثل ارتفاع مئذنۃ المسجد وشکلہ، وبشاکلتھم الخارجیۃ بما فیھا العمامۃ، واللحیۃ، و والحجاب للمرأۃ، وتحفیظ الآیات القرآنیۃ ، وحرکۃ الجسم أثناء الصلوات وغیرھا ۔ ولکن قلما یھتمون بأساسیات الأخلاق التي قد ذکرناھا فیما سبق، فإنھا لا توجد حتی في الاستمالۃ الدینیۃ للشباب علی مستوی أسرتھم ۔ و قد شجع القرآن المسلمین علی أن یکونوا شھداء علی البشریۃ کما کان النبي صلی اللہ علیہ وسلم شھیدا علی من خاطبھم ۔ لکن المسلمین الیوم لا یتمثلون بسلوک النبي صلی اللہ علیہ وسلم

 

إن أتباع جمیع الدیانات، من وجھۃ نظر القرآن الکریم، سواء کانوا من المسیحیین أو الیھود، أو من غیرھم، وسواء جاء ذکرھم في القرآن أو لا، ینتمون إلی دین الإسلام الشامل (الخضوع والانقیاد للہ وعمل الصالحات) وھذا ھو صفۃ المسلمین – أتباع النبي محمد صلی اللہ علیہ وسلم۔ وکل فرد من أفراد دین الإسلام الشامل، سواء کان مسلما أو مسیحیا أو یھودیا أو غیرہ، سیکون الحکم علیہ بناء علی أفعالہ وأعمالہ وإن لم یذکر ھذا بصراحۃ في القرآن الکریم بسبب سیاقہ التاریخي ۔ ولذا، لا یجوز لأحد منھم أن یدعي التفوق الدیني علی الآخر

 

والذین ینتقدون الإسلام بالنسبۃ لتعدد الزوجات، قد یستدلون بحیاۃ النبي صلی اللہ علیہ وسلم بأن لہ عدۃ زوجات ۔ ولکن الحقیقۃ ھي أن النبي صلی اللہ علیہ وسلم عاش مع زوجتہ الأولی خدیجۃ (رضی اللہ عنھا) وحدھا لمدۃ 25 سنۃ حتی توفیت۔ أما تعدد زوجاتہ بعدھا، فکان ذالک نتیجۃ للظروف الاستثنائیۃ ۔ ومن جانب آخر، فإن القرآن یوضح بجلاء أن النبي صلی اللہ علیہ وسلم یحظی بمیزات فریدۃ وامتیازات خاصۃ فیما یتعلق بالزواج (33:50, 33:52) ولذا، لا یمکن امتثالہ للمسلمین في ھذا الخصوص ۔ وإلی جانب ذالک، إذا کان المطلوب من المسلمین أن یحذو حذوہ، فالأفضل لھم أن یتزوجوا أرملۃ أکبر منھم سنا بخمسۃ عشر عاما وھم في ریعان الشباب، و یبدأوا حیاتھم الزوجیۃ معھا ویعیشوا معھا لخمس وعشرین سنۃ بدون أن یتزوجوا مع إمرأۃ أخری ، فإن ھذہ ھي سنۃ رسول اللہ علیہ وسلم في إطار الزواج

 
1 2 ..26 27 28 29 30 31 32 33


Get New Age Islam in Your Inbox
E-mail:
Most Popular Articles
Videos

The Reality of Pakistani Propaganda of Ghazwa e Hind and Composite Culture of IndiaPLAY 

Global Terrorism and Islam; M J Akbar provides The Indian PerspectivePLAY 

Shaukat Kashmiri speaks to New Age Islam TV on impact of Sufi IslamPLAY 

Petrodollar Islam, Salafi Islam, Wahhabi Islam in Pakistani SocietyPLAY 

Dr. Muhammad Hanif Khan Shastri Speaks on Unity of God in Islam and HinduismPLAY 

Indian Muslims Oppose Wahhabi Extremism: A NewAgeIslam TV Report- 8PLAY 

NewAgeIslam, Editor Sultan Shahin speaks on the Taliban and radical IslamPLAY 

Reality of Islamic Terrorism or Extremism by Dr. Tahirul QadriPLAY 

Sultan Shahin, Editor, NewAgeIslam speaks at UNHRC: Islam and Religious MinoritiesPLAY 

NEW COMMENTS

  • Tell the truth.Fanaticism is inherent in Islam and is induced in Hinduism.
    ( By Rajan Puzhankara )
  • The north indian sanghis are now propagating through with communal...
    ( By Jafarullah Mohamed )
  • Hats Off seems to be okay with mass killings and rapes....
    ( By Ghulam Mohiyuddinhyyboj )
  • Yes Iraq was destroyed because it had Weapons of Mass destruction according...
    ( By Arshad )
  • they should also learn about the 5 to 8 years imprisonment for LGBTQ...
    ( By hats off! )
  • An eye opener though most of the things said about madrasa in this article are well known. Will ...
    ( By Arshad )
  • So-called Islamic countries should learn from a small Muslim counttry Gambia. They did not do anything....
    ( By Arshad )
  • @Azim Adil unarmed male children were beheaded in madina. ...
    ( By Satishkumar Govind )
  • Satishkumar Govind THEY FOLLOW QURAN AND HADITH THIS IS ONLY....
    ( By Azim Adil )
  • @Sultan Shahin, Leave aside clergy, you may be having allergy...
    ( By Irfan Ahmed )
  • When u nd your like minded friends stop giving bowjobs to anti muslim....
    ( By Mohammad Hussain )
  • Benny Benjamin , A Martin Luther is needed for Muslims
    ( By Mohammed Irfan Ali )
  • A martin Luther is needed for islam.
    ( By Benny Benjamin )
  • But we should remember that communal outfits RSS, VHP etc poisoned...
    ( By Harihar Kalita )
  • Most stupid man...... The author.
    ( By Waseem Nabi Dar )
  • @Mohammad Hussain Let me listen first then l will decide . How...
    ( By Bhabesh Mitra )
  • @Bhabesh Mitra Of course u won't be pleased by what REAL scholars....
    ( By Mohammad Hussain )
  • @Shaik Shamshuddin How much do u know abt Islam.
    ( By Mohammad Hussain )
  • There is nothing cosmic about Allah, he is just an imaginary super giant sitting on a super giant...
    ( By SatishB )
  • Economics or democracy is not a solution to the problems of the Arab world. They have to reject ...
    ( By SatishB )
  • If Israel had shown the same alacrity which it showed in creating mayhem in Syria....
    ( By SatishB )
  • To Arshad above, those who have Allah for their father betray their earthly mothers. Antiterror ...
    ( By SatishB )
  • If these children are brought up with jihadi beliefs in Europe, they will follow the path of their....
    ( By SatishB )
  • Tribal elders should focus on detalibanization for lasting peace.'
    ( By SatishB )
  • Amit Shah's citizenship bill does not even talk about the citizenship of those who promote jihadi...
    ( By SatishB )
  • What an idiotic and crude comment from Hats Off! Not worthy of this site.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Hats Off’s recent comments seem to show nothing but ill breeding.'
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • What a coarse and thoughtless comment from Hats Off!'
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • ماشاءاللہ جمیل جدا بارك الله...
    ( By Md. Salimuddin )
  • god in the islamic tradition is impotent. he cannot have children...
    ( By hats off! )
  • my favorite quote - not particularly roomy or constricted- "you really suck - you really do"....
    ( By hats off! )
  • may be you are an anal ist and not an anal yst. think about it. or better still don't. go home.
    ( By hats off! )
  • Mother Suu is not the mother of Myanmar:s Buddhists alone, she should behave...
    ( By Arshad )
  • To oppose muslims,invade muslim countries n to advice muslims is a big business now a days...
    ( By Mansoor Hakkim Ahamed )
  • ISIS is based on Iraq and Syria. Major problem of Indian Muslims is Extremist Hindutva and it's terrorism which is located inside India.'
    ( By Farhan Azmi )
  • But it is too late where gangrene spreading as it's Jin also. but a good object.'
    ( By Sekhar Roy )
  • Sincerity matters💀'
    ( By Rattanlal Raina )
  • @Sibte Jafar please use english'
    ( By Satishkumar Govind )
  • Satishkumar Govind Islam Ek AQLI MAZHAB Hai Aap ko Haq o Batil Ki Tameez Ka Saliqa Hona Chahiye'
    ( By Sibte Jafar )
  • ISIS claims to follow Koran and Hadith If you go through the books you will see whatever ISIS has ...
    ( By Satishkumar Govind )