certifired_img

Books and Documents

Arabic Section

إن قتل الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف بشكل وحشي لا يمكن أن يبرر باسم أي قانون محدد إلا قانون الغابة والوحشية. مثل هذه الجرائم التي يرتكبها الإرهابيون من ما يسمى الدولة الإسلامية تعمل كأداة في إنتاج صورة سلبية وصورة قاتمة في أذهان الناس في جميع أنحاء العالم عن المسلمين، بصفة عامة، والدول الإسلامية والمنظمات، على وجه الخصوص. هذه الأفعال تشوه صورة العالم الإسلامي وعدد كبير من الدول الإسلامية المعتدلة و صورة دين الإسلام الذي ليست له أية علاقة مع الإرهاب والعنف وسفك الدماء والديكتاتورية.

 

كما أن ما يسمى "الدولة الإسلامية" تدمر تلك الدول القومية التي أقامها الأوروبيون قبل قرن واحد تقريبا، فإن جماعة داعش تبدو أنها تزيد من الوحشية الفاحشة والعنف الذي ، وفقا للكثيرين ، يجعل بإسم الأديان بشكل عام والإسلام بشكل خاص. وتقترح أيضا أن أيديولوجية محافظة جديدة ألهمت حرب العراق كانت باطلة. ومن المفترض أن الدولة القومية الليبرالية كانت نتيجة حتمية للحداثة وأنه بعد ما انتهت دكتاتورية صدام، لم تسطع أن تفشل العراق في كونها دولة ديمقراطية على النمط الغربي. بدلا من ذلك، جماعة داعش التي ولدت في حرب العراق غير عازمة الآن على استعادة الحكم المطلق ما قبل الحداثة للخلافة، تبدو أنها تعود إلى الهمجية. في 16 نوفمبر، أصدر المسلحون شريط فيديو يظهر أنهم قد قطعوا رأس رهينة الخامس الغربي، وعامل أمريكي للإغاثة بيتر كسيج وعدد من الجنود السوريين الأسرى. ويرى البعض مطامع المجموعة الشرسة كدليل على عدم قدرة الإسلام المزمنة لتبني القيم الحديثة.

 

ومن أوائل القرن الثامن الميلادي إلى أواخر القرن الخامس عشر للميلاد، بنيت  عدة مباني تاريخية بمناسبة حادث ميمون و بذكرى شخص أو في إعطاء أهمية لجماعة، وذلك ليبقى  لهم ذكرى وشاهدا على  تاريخهم المشترك. من المعروف أن أقدم المعالم الإسلامية بنيت كلها في بغداد و دمشق  وسوريا و القدس، لقد كانوا متأثرين بالهياكل القديمة الموجودة في مصر وروما والبيزنطية والعراق وبلاد فارس وغيرها من الأراضي الأخرى التي غزاها المسلمون في القرن السابع والثامن عشر للميلاد، وكانت العمارة البيزنطية أخاذة  ولها تأثير كبير عليهم.  وحين ذهب المسلمون إلى إسبانيا، لعبوا دورا هاما  في تطوير الشكل الهندسي  للعمارة المناسبة للمنطقة بما يتماشى مع القيم والتقاليد الأوروبية الخاصة. 

Like many youngsters, a teenage boy, Mohamed Wald Syed Ahmed spent his free time online. But he opened up a door to the world of jihadist recruiters and soon became popular among extremists by the name of Mohamed Atta Shanqiti. He eventually landed in prison, where his convictions changed. He returned to school after his release, took a bride, and thought about how he could help prevent other young men from choosing the dangerous road to extremist Jihadism. Talking to Jamal Umar, an Arabic writer and journalist, Wald Syed Ahmed confessed: “I used to personally write for those websites and forums on topics such as jihad. This made me discover that I have an analytical skill. Through communication with al-Battar al-Suri (an extremist recruiter), I started to interact with some others, only to discover later that they had relations with some jihadist groups. I engaged with these web portals just as a hobby, but gradually I became so much impressed by them that I started to live virtual reality as if it were the actual reality. I found myself obsessed with those forums and just felt psychologically relaxed with their writers and commentators”.

على غرار العديد من الشباب في سن السابعة عشر، قضي محمد ولد سيد أحمد وقت فراغه على الإنترنت. لكنه فتح الباب على عالم المجندين المتطرفين وسرعان ما أصبح معروفا في أوساط الجهاديين باسم محمد عطا الشنقيطي.

 

في وقت يتم تحديد الآثار الإسلامية التاريخية والهياكل المقدسة مثل قبر النبي عليه السلام صنما من الأصنام بالاقتناع الخطير بتدميرها ، يمكن أن يشعر المرء بالحاجة الملحة إلى إيقاظ المسلمين على تاريخها وحرمتها الإسلامية. يشهد العالم باستمرار كل ما تقوم به حركة طالبان وتنظيم القاعدة وجماعة داعش ومنظمة بوكو حرام وغيرها من المنظمات السلفية المتطرفة الأخرى التي تدمر وتجرف الآثار الإسلامية والقطع الأثرية التاريخية وقبور الأنبياء والصالحين والأئمة الكرام وغيرها من المراكز الروحية الأخرى في جميع الدول الإسلامية تقريبا. وأسوأ نوع من الإبادة الجماعية الثقافية كان نية خبيثة لنقل أو تدمير قبر خاتم النبيين ورحمة للعالمين وإمام الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.

 

لا يمكن أن ينجح المسلمون في دعوة الناس إلى سبيل ربهم طالما لا يكسبون الاحترام والإعجاب من الآخرين من أجل سلوكهم وتعاملهم وأدائهم ويخلصون مجتمعاتهم من السمات المميزة للجاهلية - الجهل وكره النساء، والقبلية / الطائفية والعنف والفوضى والإرهاب- و طالما لا يصلحون جميع النواحي الاجتماعية والجنسانية والتعليمية ويحسنون معايير حقوق الإنسان ويطورون المجتمعات المتماسكة والتعددية. لذلك، يجب أن ترتكز الدعوة الإسلامية في هذه المرحلة على الأمور الداخلية والسلوكية دون الأمور الخارجية.

ومن المفارقات حقا أن النظام التركي اليوم متورط في مساعدة جماعة إرهابية تسمى الدولة الإسلامية  (IS)التي تعهدت بنشر الإسلام الوهابي في جميع أنحاء العالم. الوهابية الحالية التي صدقها ومكنها النظام السعودي لها أصول عنيفة و جنائية تقريبا من القرن التاسع عشر للميلاد. إذا نظرنا إلى بداياتها، وجدنا أنها تشجع كراهية تامة تجاه حياة الإنسان وكل شيء آخر لا يتفق مع جدول أعمالها الضيقة الطائفية. ولنشرح المفارقة أولا.

 

“God has commanded all people without exception to be jihadists. He ordered us to fight until the last man. Our soldiers will never leave the fight and they are “divinely aided,” said Abu Bakr al-Baghdadi, the self-proclaimed caliph of the Islamic State of Iraq and Syria. His recent speech was divided into two main parts. The first one took around two-thirds of the time of the recording and lasted 17 minutes. Baghdadi tackled the failure of the international alliance’s operations, which he called “Crusade campaign,” and he mocked the Arab participation in them. In the second part, which was the most dangerous, he announced that IS is expanding and new provinces are rising in several Arab countries. Both parts were under Baghdadi’s main headline, which stated that jihad would persist and would target all people and lands at all times. He believed that the United States and Western states were afraid, and the first indicator was that they “did not dare start their campaign before gathering their slaves and dogs of Muslim rulers.” He mocked the participation of Arab states in this alliance, which he described as a “media act.” Another indicator of their fear is “the participation of the Jews (Zionist entity) in this campaign, secretly and stealthily.”

وجاء كلام البغدادي، في تسجيل صوتي حمل عنوان «ولو كره الكافرون» نشرته مساء أمس «مؤسسة الفرقان»، الذراع الإعلامية المركزية للتنظيم، وذلك بعد أيام فقط من تداول بعض الوسائل الإعلامية خبر مقتله جراء غارة أميركية، وهو ما ينفي صحة هذه الأنباء، لاسيما أن البغدادي تطرق لذكر وقائع حدثت بعد انتشار خبر مقتله مثل «البيعات» الجماعية التي حصل عليها من مصر وليبيا واليمن والسعودية، ومثل إرسال واشنطن دفعة جديدة من جنودها إلى العراق.

 

ويمكن أن تدعوك أي جماعة "إسلامية" لتربطها لأنها جماعة مسلمة حقيقية وتارة تدعوك جماعة أخرى لأنها هي "الفرقة الناجية" وليس تلك الجماعة الكافرة. ولا تتعجب لو طلبت أي جماعة تسمى نفسها "إسلامية" منك بأن تكون عميلا لاستخبارات دولة أجنبية لأنها  بإسم "الإسلام". عليك أن لا تسمع إلا قلبك. وتأكد بأن هذا الدين العظيم للحب والتسامح  لا يمكن أن يكون دين القتل والدمار. ولا تجعل الذين يصفون بأنهم "إسلاميون" يستخدمونك لأغراضهم البغيضة غير الإسلامية. وتأكد بأن هذا هو إسلامهم الذي شوهوه و ليس إسلامك أو إسلامي.

 

“Whoever meets his death without giving bay’ah (allegiance) to the Khalifah, dies on the path of jahiliyah (ignorance). Therefore, we declare our bay’ah (pledge of allegiance) to the Khalifah Ibrahim Ibn Awwad Ibn Ibrahim al-Qurashi al-Husayni (Abu Bakr al-Baghdadi) in obedience to the order of God and His Messenger. Thus, we order not to divide and to stick to the jama’ah (group), pledging to selflessly hear and obey him, in times of hardship and ease, and in times of delight and dislike. We pledge not to dispute the matter of those in authority except if we see obvious kufr (infidelity) concerning which we have proof from God. We call the Muslims everywhere to give bay’ah to the Khalifah and support him, in obedience to God and actualization of the unheeded obligation of the era.” With this audio message that was broadcast on its website, the Egyptian group Ansar Bayt al-Maqdis joined the Islamic State (IS). The group called upon Egyptians to be brave, criticizing the Muslim Brotherhood for embarking on the “shameful path of peace and democracy, which has led to the demise of its advocates.”

وظهرت جماعة "أنصار بيت المقدس" على ساحة العمل الجهادي في مصر عقب "ثورة 25 يناير" العام 2011. وتركزت عملياتها بداية على المصالح الإسرائيلية، وبخاصة تفجير خط تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل، كما عبرت عملياتها الحدود المصرية - الفلسطينية.

 
The Second Pillar  الركن الثاني للإسلام
Aiman Reyaz, New Age Islam
The Second Pillar الركن الثاني للإسلام
Aiman Reyaz, New Age Islam

لماذا نحن نقيم الصلاة؟ يقول لنا القرآن بشكل قاطع أن نذكر الله في كل وقت وفي كل لحظة. هذه الصلوة ليست عمل الجلوس والقيام وليست عمل سيء. والسبب الثاني، القرآن نفسه تنفي ممارسة الطقوسية. الصلوة في الواقع تصد الشخص عن ارتكاب الفحشاء والمنكر. إن الصلوة الصحيحة هي التي تنهى عن الفحشاء والمنكر وهي صلة بالله تعالى. قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (لا صلوة لمن لم يطع الصلوة، وطاعة الصلوة أن ينتهي عن الفحشاء والمنكر)، وقال صلى الله عليه وسلم : (إنه من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعدا).

 

الضابط للجيش الباكستاني: إن الله سبحانه وتعالى يهدي من يشاء. أنت وصلت إلى أعلى مكان للجهل لا تجد فيه الهداية إلا من الله سبحانه وتعالى أو إذا أراد الله تعالى أرسل الجنود إليك ليدمروك ومصيرك. أدعو الله سبحانه وتعالى أن يهديك وأطلب منكم- أعضاء حركة طالبان- استخدام الدماغ. لقد تحققت النبوءة المذكورة في القرآن الكريم والأحاديث حول وجود الخوارج مثلكم في آخر الزمان أنهم "يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية"، ويقتلون النساء والأطفال المسلمين قائلين إنهم يقتلونهم في سبيل الله تعالى. لقد حققتم تلك الآيات والأحاديث.

 

Some acts are so much heinous violations of Islamic principles that their occurrence should not even require denouncement. But when such an act is repeated, denouncement becomes binding on us, lest our silence serve as a tacit approval that others can follow. The participation of Muslim children as combatants in conflicts is one of those violations that need to be categorically denounced and refuted on theological grounds. Muslim children serving as combatants, even as volunteers, are a clear violation of Islamic law. Unfortunately, the breakdown of both the political and legal authority traditionally held by followers of the schools of Islamic law has left a legal vacuum where cutthroat convenience has become the norm. Muslim scholars and leaders need to make clear to the general public that these actions are in violation of Islam, and that they must cease supporting those who encourage or endorse the use of child combatants in wars......

ثمة أفعال تخالف الشريعة الإسلامية مخالفة مفرطة في جَورها بحيث لا يعوزها إنكارٌ حالَ وقوعها؛ بيد أنّه لو تكرَّر فعل قبيح من تلك الأفعال فيغدو من اللازم إنكاره وإدانته لئلا يعطي السكوت عنه دلالة على استصواب ضمني له بما يسمح لآخرين أن يحذوا حذوه. ومن بين هذه الانتهاكات الواجب إنكارها مشاركة الأطفال في القتال المباشر في الصراعات الدائرة......

 

إن ثلاث محاولات متتالية لإثارة الشغب الطائفية في مدينة دلهي عاصمة الهند قد أضرت إلى حد كبير بالمواطنين السلميين بين الطائفتين المسلمة والهندوسية. بعد ما وقعت أعمال الشغب في منطقة تريلوكفوري الواقعة بمدينة دلهي، كانت قد تسربت البيئة السلمية كلها إلی خطر شدید. ولكن بفضل محاولات المسلمين وغير المسلمين وشرطة دلهي ، تم وضع لجان السلام لإحباط المزيد من المؤامرات من مثيري الشغب. ومحاولات بذلتها لجنة السلام المتكونة من 20 عضوا بما فيهم عشرة المسلمين وعشرة الهندوس لإعادة بناء العلاقات المحطمة في تريلوكفوري، تزامنت مع  التوتر الهائج في منطقة أخرى من مدينة دلهي بوانا. وبالتالي، حدثت الحادثة الموجعة للقلب في مسجد يقع في منطقة أوكهلا دلهي وضع فيه بعض مثيري الشغب خنزيرا ميتا لإثارة العنف الطائفي. ولكن المسلمين عملوا بضبط النفس يتصرفون كأنهم المحبون للإسلام و يحافظون على المثل الأعلى من البيئة السلمية للتعايش.

 

The heads of the Christian communities in Baghdad mentioned some of the recent incidents of violence against Christians in the capital. In the past few days, several Christians were kidnapped and Christian homes were attacked by a group of thugs. It is commendable that Prime Minister Abadi vowed to release the Christians abducted by criminal gangs and militias reiterating that he personally feels responsible for protecting Christians and defending their cities. One could note that the prime minister realistically acknowledged that military action will not be enough to solve the problem and that in the long term the roots of this phenomenon must be eradicated, and the true face of Islam, which is open and respects the rights of all, must be highlighted........

قال بطريرك بابل على الكلدان لويس روفائيل الأول ساكو إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قدم التزاما صريحا وشخصيا لتولي مسؤولية الدفاع عن المجتمعات المسيحية في العراق في اللقاء الذي جمعه الأحد وقادة الكنائس المسيحية في بغداد. فيما قالت مصادر قريبة من اللقاء ل الزمان ان العبادي ابلغ الوفد المسيحي انه يريد تحول سهل نينوى الى محافظة جديدة تضاف الى المحافظات العراقية.

 

The basic ingredients of the Islamic financial and economic system are the sharing of gains and losses and the actual circulation of funds and assets. It is self-evident, because the Islamic law prohibits financial derivatives that are based on fake trade deals dominated by ignorance. These elements produced more trust in the Islamic financial system, causing increased demand for its services and products as shown by the Islamic banking industry's growth rates. This is the reason why many world banks and Arab financial institutions have adopted this system. The principles of the Islamic financial industry are quite safe and sound. They have various aspects that contribute to security and safety and limit the risks, such as credibility, transparency, evidence, facilitation, cooperation, integration and solidarity. The Islamic laws prohibit economic and financial transactions that are based on gambling, monopoly, exploitation and greed......

ومن المقومات الرئيسة أن النظام المالي والاقتصادي الإسلامي يقوم على قاعدة المشاركة في الربح والخسارة وعلى التداول الفعلي للأموال والموجودات، كما تحرم الشريعة المشتقات المالية التي تقوم على تعاملات وهمية تسودها الجهالة. هذه المقومات أعطت ثقة اكبر في النظام المالي الإسلامي، وزادت الإقبال على خدماته ومنتجاته كما هو واضح من معدلات نمو الصناعة المصرفية الإسلامية، بل حتى تبنيه من كثير من المصارف والمؤسسات المالية العربية.......

 

(هذه الرسالة المفتوحة إلى الذي يسمى الإمام الملكي للمسجد الجامع الواقع بنيو دلهي سيد أحمد البخاري ، نشرت أولا في جريدة هندوستان تايمز 12 مارس عام 2001. وعاد تصورها إلى ذاكرتي حينما خلق الإمام الجدل عمدا من خلال دعوة رئيس الوزراء الباكستاني دون رئيس الوزراء الهندي بمناسبة الاحتفال بتعيين إبنه نائبا للإمام وخليفته. وفيما يبدو أنه فعل ذالك لتذكير البلاد عن وجوده.

 

إن الذي من قادة علماء السنة الصوفية في جنوب الهند فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد المسليار المعروف على نطاق واسع ب كاندابورام أ . ب. وهو أول عالم هندي أصدر الفتوى ضد جماعة داعش المتطرفة و قاد "كرناتكا ياترا" (رحلة كرناتكا) على موضوع "احترام انسانيت" (احترام البشرية)، وذالك بهدف استعادة الاحترام للبشرية من خلال غرس القيم الإنسانية الأساسية في أذهان الناس وخصوصا المسلمين. مشددا على ضرورة و أهمية الاحترام للبشرية كلها ، نقل فضيلة الشيخ أبو بكر أحمد المسليار حديثا نبويا: "حدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبي قابوس عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلمالراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء الرحم شجنة من الرحمن فمن وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح " (سنن الرتمذي- كتاب البر والصلة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم)

 

هل أبو بكر البغدادي المعروف بإبراهيم الذي يسمى نفسه "خليفة المسلمين" ليس إلا يهودي و عميل سري للموساد الإسرائيلي؟ هل هو  جاسوس عامل لمصلحة القوات الأوروبية التي تخلق حالة الفوضى وسفك الدماء والفتنة بين المسلمين؟ هل هو جزء من خطة تقدم المسلمين كمجتمع يعتقد في القتل بدم بارد والعنف بإسم الإسلام؟ قد أثارت العديد من المدونات الإلكترونية والمنشورات على الإنترنت هذه الأسئلة نقلا عن التقارير العديدة التي تدعي أن أبو بكر البغدادي الذي يسمى نفسه "الخليفة" و "أمير المؤمنين" هو في الواقع يهودي من أب وأم يهوديين. وإسمه الحقيقي هو "شمعون إيلوت" الذي التقطته أجهزة المخابرات الإسرائيلية ليحصل على تدريب عال على التجسس، ومن ثم يرأس تنظيم داعش بهدف نشر الفوضى وسفك الدماء في الشرق الأوسط بحجة إقامة حكم الله تعالى أعني "الخلافة الإسلامية في الدول العربية". 

لا تزال تذهب الدنيا أدراج الرياح أحلامها ببناء البيئة السلمية والمزدهرة في جميع أنحاء العالم. ففشلت الإنسانية كلها في هذه المهمة على الرغم من أنها بذلت أفضل جهودها بكل ما في وسعها. لماذا حدث ذالك؟ أ تقع إراقة الدماء من جراء الدين أم الطموحات الاجتماعية والسياسية الأخرى من أقسام الجنس البشري؟ أ يكون الدين مسؤولا عن كل العنف أم لم يكن حتى عن بعضه؟ فلا ريب فيه أنه كثيرا ما حدث العنف بإسم الدين على مر التاريخ. ولكن الحقيقة التي لا بد من التنبيه عليها هي أنه دائما ما كانت العوامل الأخرى مسؤولة عن كل العنف.

 

The Salafists emerged in Western European cities in a way that they were often mocked and laughed at even by their own brethren in faith. The reason was that most of the young Salafists wore so short pyjamas and trousers that their ankles were seen naked. They do it in a bid to resemble the apparels of the Prophet Mohammed (pbuh) and his companions. Many other manners and behaviours of these strictly conservative religionists were also made the laughingstock. However, they stood out in society with their strict adherence to the Prophet’s lifestyle by eating with three fingers, taking three pauses while drinking water and brushing their teeth with a dry twig from a Miswak tree (salvadora persica) in place of a conventional toothbrush. And this is what the Prophet Muhammad (pbuh) commanded his followers, as a saying attributed to the Prophet (pbuh) goes on: "Four things should be among the practices of the Muslims: Circumcision, perfume, Miswak, and marriage."

كل ما أضافته السنوات الألف والثلاثمائة إلى الإسلام من التأويلات والشعائر، هو خاطئ من وجهة نظر السلفيين، ومرفوض باعتباره "استحداث في الدين" أو (بدعة). يشمل هذا التفسيرات الحديثة للشريعة الإسلامية، والطرائق ذات التوجهات الصوفية، وتبجيل الأولياء وقبورهم لأن المؤمن لا يحتاج إلى وسيط بينه وبين الله، كما يشمل الاتجاه الشيعي في الإسلام.

 

في أثناء الدمار الوهابي من المواقع الثقافية والتاريخية والتراث الروحي من الدول الإسلامية، تجمع عدد من علماء المسلمين الهنود ذوي الاتجاه الصوفي في الضريحة الصوفية الواقعة في حارة مهرولي شريف بمدينة دلهي ، وعقدوا اجتماعا ليبحثوا عن الحلول لمخاوفهم. ويهدفون إلى الحفاظ على التراث الصوفي في الهند. للأسف، فإن مجلس الأوقاف الذي تسيطر عليه الوهابية في الهند يبذل كل جهد ممكن لتعزيز قبضة الوهابية أو السلفية على الأضرحة الصوفية والمواقع التراثية. من الواضح أنه يحدث بناء على طلب من الأفراد الوهابيين ذوي النفوذ والسلطة والمؤسسات الوهابية أو السلفية في جميع ممتلكات الأوقاف والمساجد والآثار، وذالك مع دوافع خفية لتدمير الثقافة الصوفية المتناغمة التي لا تزال تكون المصدر الرئيسي للثقافة المركبة لمسلمي الهند.

 

According to Maghreb internet security analyst Abduhu Wald Mohammad, "Cyber world is now the main channel of communication for jihadists, so there's a really urgent need to do something about that in order to curb this destructive propaganda." We need to prevent online terrorist activities, which are wreaking havoc on our young people. Therefore, all of the major social networks need to get involved. Still, fighting ISIS threat in cyberspace is a complex task, as the European Union counter-terrorism chief Gilles de Kerchove de Kerchove has explained. We have seen how a group such as the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS) began on Twitter. Twitter has closed down quite a few accounts, they moved to another network, which did the same thing. Then they moved to a Russian network. Social media outlets have real room for manoeuvre in this area, as well as a duty. It is good to see that European states also reached out to internet providers and social media networks to hit the jihadist group where it hurts: by working together to prevent jihadist propaganda from reaching susceptible youth........

سيصبح من الصعب جدا على تنظيم الدولة الإسلامية في القريب العاجل تجنيد عناصر جديدة وتمرير رسائله إلى العالم. فقد اتفقت العشرات من الدول الأسبوع الماضي على تبني إجراءات جديدة لمراقبة الحدود لتعقيد سفر مجندي داعش.

 

فالسياق القرآني أصل من أصول التفسير. ولهذا سيكون من الظلم استخدام الآيات القرآنية خارج السياق- الآيات التي يجب تطبيقها في تلك الظروف المحددة و الشروط المعينة التي نزلت فيها. وكذالك من الظلم استخدامها خارج السياق لتمثيل الروح الكامل للدين الإسلامي، والتجاهل عن الآيات التي تشجع على القيم الإنسانية والمساواة. إذا تم اتباع هذه القيم الإنسانية بكل بحماسة، فإن المجتمعات الإسلامية اليوم ستكون أعلى وأعظم في بناء الحضارة الإنسانية. مع الإشارة إلى مثل هذه المحتويات المتعددة من الإسلام، فإن اتباع التعليمات الحقيقية من القرآن والسنة لا يولد سوى العدالة العالمية والخير؟ ولذالك، كل ما افترضه السيد رضوي هو يبني على التعصب، فليس له علاقة مع الحقيقة.

 

بعد ثلاثة عشرة سنة على إعلان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الحرب على "الإرهاب"، لا يبدو بأن العالم قريب من الانتصار عليه. على العكس، يبدو بأن "الإرهاب" أصبح أكثر خطورة وتنظيما، كما نرى في نموذج تنظيم الدولة الإسلامية أو "داعش". من ناحيتها، يظهر بأن الصحافة الغربية اليوم تعيش ذات أجواء أحداث سبتمبر. من خلال الكتابة بكثافة عن علاقة السعودية بالتطرف في العالم الإسلامي، وربط الوهابية والسلفية السعودية بالحركات الجهادية السنية النشطة في العراق وسوريا. خاصة تنظيم الدولة الإسلامية.

 


Get New Age Islam in Your Inbox
E-mail:
Most Popular Articles
Videos

The Reality of Pakistani Propaganda of Ghazwa e Hind and Composite Culture of IndiaPLAY 

Global Terrorism and Islam; M J Akbar provides The Indian PerspectivePLAY 

Shaukat Kashmiri speaks to New Age Islam TV on impact of Sufi IslamPLAY 

Petrodollar Islam, Salafi Islam, Wahhabi Islam in Pakistani SocietyPLAY 

Dr. Muhammad Hanif Khan Shastri Speaks on Unity of God in Islam and HinduismPLAY 

Indian Muslims Oppose Wahhabi Extremism: A NewAgeIslam TV Report- 8PLAY 

NewAgeIslam, Editor Sultan Shahin speaks on the Taliban and radical IslamPLAY 

Reality of Islamic Terrorism or Extremism by Dr. Tahirul QadriPLAY 

Sultan Shahin, Editor, NewAgeIslam speaks at UNHRC: Islam and Religious MinoritiesPLAY 

NEW COMMENTS

  • What an idiotic and crude comment from Hats Off! Not worthy of this site.
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Hats Off’s recent comments seem to show nothing but ill breeding.'
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • What a coarse and thoughtless comment from Hats Off!'
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • ماشاءاللہ جمیل جدا بارك الله...
    ( By Md. Salimuddin )
  • god in the islamic tradition is impotent. he cannot have children...
    ( By hats off! )
  • my favorite quote - not particularly roomy or constricted- "you really suck - you really do"....
    ( By hats off! )
  • may be you are an anal ist and not an anal yst. think about it. or better still don't. go home.
    ( By hats off! )
  • Mother Suu is not the mother of Myanmar:s Buddhists alone, she should behave...
    ( By Arshad )
  • To oppose muslims,invade muslim countries n to advice muslims is a big business now a days...
    ( By Mansoor Hakkim Ahamed )
  • ISIS is based on Iraq and Syria. Major problem of Indian Muslims is Extremist Hindutva and it's terrorism which is located inside India.'
    ( By Farhan Azmi )
  • But it is too late where gangrene spreading as it's Jin also. but a good object.'
    ( By Sekhar Roy )
  • Sincerity matters💀'
    ( By Rattanlal Raina )
  • @Sibte Jafar please use english'
    ( By Satishkumar Govind )
  • Satishkumar Govind Islam Ek AQLI MAZHAB Hai Aap ko Haq o Batil Ki Tameez Ka Saliqa Hona Chahiye'
    ( By Sibte Jafar )
  • ISIS claims to follow Koran and Hadith If you go through the books you will see whatever ISIS has ...
    ( By Satishkumar Govind )
  • I think like any other religion in the world ,Islam also teaches the good things only like love the humanbeings....
    ( By Sashidharan Poyakkarath )
  • IDEAL APPROACH.'
    ( By Madhab Guha )
  • ISIS = Isreal State Intelligence Service . The whole world know this . Plus there other Terrorists...
    ( By Mohammed Irfan Ali )
  • Islam does not need leaders.'
    ( By Shaik Shamshuddin )
  • Sane voice no doubt but who will be listening to it ! I have not heard anything like this before...
    ( By Bhabesh Mitra )
  • Full support.'
    ( By Mahadevan Lalitha )
  • i suppose every country has the potential to meddle with other countries. something to be ashamed of - not something to be proud of.
    ( By hats off! )
  • Zionist sites like MEMRI are the darlings....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Your lies about and ceaseless mud-slinging at Muslims are clearly pathological. An....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • My favorite quote from Rumi: "I have sucked the marrow....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • dear mr GGS, what are doing on MEMRI - an islamophobic, racist, zionist, jewish hate site? at least ...
    ( By hats off! )
  • Mr. Sultan Shahin always says, “The clergy is required to counter the exclusivist Jihadi theology....
    ( By Hamid Ansari )
  • For example, A and B are two different countries. Both are living in the state of war. Sometimes it happens ....
    ( By Ghulam Ghaus Siddiqi غلام غوث الصديقي )
  • oh! sorry! i thought pathological was the word of/for the week. happy to know that your...
    ( By hats off! )
  • Will it not be fine to make an objective assessment whether or not the past scholars might be rightful in giving ....
    ( By Ghulam Ghaus Siddiqi غلام غوث الصديقي )
  • Comment 1 on “Offensive fighting”…….. “Kuwaiti Islamic scholar Sheikh Muhammad Hammoud Al-Najdi said in a show that aired between July 3 – 11, 2019 ....
    ( By Ghulam Ghaus Siddiqi غلام غوث الصديقي )
  • Common people don’t understand technical explanation or usages. Therefore when we come across .....
    ( By Ghulam Ghaus Siddiqi غلام غوث الصديقي )
  • As I Said this Site is hypocrate this the proof of the Article on Dara Siko by Hindu, there were other....
    ( By Aayina )
  • Each phrase, simple or complex, should be subjected to a test of authenticity based on its compatibility...
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • Hatts off is wright Dara Siko is hero for Hindus and for Mulslims Arangzeb, only one exception...
    ( By Aayiana )
  • A pseudo-scholarly discussion of verifiability is not what is needed. A genuine search for rationality....
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • I am still in Indonesia wondering what kind of a bird-brain would call my little vacation a "pathological world tour"!
    ( By Ghulam Mohiyuddin )
  • As a British humanist and atheist, I was interested to read this. Coincidentally, I have just been running a....
    ( By Jeremy Rodell )
  • Laakh refutation write karlo jab tak conspiracy rachne waale baaz nahi aayenge Ye kaam chalta hi rahega ....
    ( By Hats off )
  • Our own exegeses and commentaries are responsible to a great....
    ( By Arshad )